التغيير : سونا قالت وكالة الانباء الحكومية السودانية (سونا) ان الخارجية السودانية استدعت القائم بالاعمال النيجيرى لإستفساره عن موقف بلاده المساند لفرض عقوبات ضد السودان فى اجتماعات مجلس حقوق الانسان المنعقدة بجنيف.

واستدعى كمال إسماعيل وزير الدولة بوزارة الخارجية السودانية يوم الاربعاء القائم بالأعمال النيجيرى بالإنابة مستفسراً عن ما ورد في بعض الصحف اليومية عن موقف نيجيريا المساند لمشروع قرار ترعاه الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا حول حقوق الانسان في السودان تحت البند الرابع.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية إن “القائم بالأعمال أبدى دهشته من الخبر وأعرب عن أنه ربما كان مبالغة إعلامية لا تقوم على أساس، خاصة وأن نيجيريا تربطها علاقات تعاون وتنسيق جيدة مع السودان على أعلى المستويات”، حسب زعمه.

من ناحية أخرى أعلنت بعثة السودان فى جنيف أن نيجيريا ملتزمة بالإجماع وتقف بقوة مع الموقف الأفريقي وأنه لم يكن هناك أساساً مشروع قرار على البند الرابع فى أجندة هذه الدورة .
وأضاف المتحدث الرسمي للخارجية أنه وفي اتصال للسفير النيجيري بوزارة الخارجية عقب عودته الي الخرطوم بعد ظهر اليوم ، أكد عدم صحة الخبر المتداول وَقّال ان موقف بلاده لم يتبدل وأنها مع الاجماع الافريقي المتفق عليه بمساندة السودان دون اي تردد.