التغيير : الخرطوم  قالت الحكومة السودانية إن وقف اطلاق النار الذي أعلنته الجبهة الثورية المسلحة يأتي متسقا مع إعلان الرئيس عمر البشير وقف العدائيات وأكدت أنها تنتظر تنفيذ ما أعلنه المتمردون على الأرض.  

ونقلت وكالة السودان للأنباء الخميس، عن مصدر حكومي قوله إن إعلان الجبهة الثورية موافقتها على وقف العدائيات يأتي متسقاً مع إعلان الرئيس لوقف اطلاق النار بهدف تهيئة المناخ الملائم لإجراء حوار سياسي بناء وتخفيف معاناة المواطنين في المناطق المتأثرة بالنزاع . وأضاف المصدر أن الحكومة تريد أن ترى ما أعلنته الجبهة الثورية واقعاً على الأرض حتى يشرع الطرفان ومعهم الاتحاد الأفريقي في الترتيب لبدء الحوار السياسي.

وأعلنت فصائل الجبهة الثورية رغبتها في وقف إطلاق النار لمدة ستة اشهر بهدف إيصال المساعدات الانسانية للمتضررين في مناطق النزاعات ، في وقت اعلن فيه الرئيس البشير استعداده لوقف إطلاق النار لمدة شهرين لإجراء الحوار الوطني الذي دعا له في يناير ٢٠١٤. 

وتقاتل الحكومة السودانية الحركة الشعبية لتحرير السودان في كل من النيل الأزرق وجنوب كرفان منذ العام 2011، و مجموعات حركات مسلحة في دارفور منذ عام 2003.