التغيير : بورتسودان - كسلا قطع مسلحون يوم السبت، طريق الخرطوم بورتسودان، بالقرب من مدينة (هيا) ، وقاموا بالاعتداء ونهب عدد من المسافرين.

وافادت مصادر، ان المسلحين الذين لم تُعرف هويتهم، أوقفوا عدداً من المسافرين فى منطقة (مسمار) القريبة من مدينة (هيا)، واستولوا على ممتلكاتهم قبل أن يفروا هاربين . ولم تتوفر معلومات اضافية عن دوافع الحادثة ومرتكبيها، فيما التزمت السلطات الصمت ، ولم يصدر عنها أى توضيح.

ويربط مراقبون بين الحادثة وعدد من حوادث النهب التى قام بها مسلحون ينتمون لقبيلة (الرشايدة) فى ولاية كسلا ، نتيجة حملات مكافحة التهريب المكثفة ضدهم.

وتتركز عمليات النهب المسلح ، التى شملت محلات تجارية ومسافرين،فى المنطقة مابين مدينتي كسلا و خشم القربة.

وكانت ادارة مكافحة التهريب قد أعلنت منذ يونيو الماضي ، عن إحباط عمليات تهريب ضخمة وعرضت صوراً لمتهمين جميعهم من قبيلة (الرشايدة) البدوية ، التي تقطن حدود السودان وارتريا .

فى سياقٍ متصل، كشفت صحيفة الانتباهة يوم السبت ، عن توغل قوات مسلحة مجهولة مسلحة داخل الأراضى السودانية بولاية كسلا واختطافها ثلاثة مواطنين توجهت بهم إلى دولة ارتريا.

وعلمت الصحيفة من  مصادر خاصة، أن القوة الأجنبية اعترضت عربة بوكس على متنها عدد من المواطنين بالقرب من منطقة الحفيرة محلية ود الحليو كانت في طريقها من حمدايت إلى كسلا، وقامت بإنزال الركاب واقتياد اثنين منهما واتجهوا بهما إلى مدينة تسني الإريترية، فيما توغلت قوة أخرى حتى منطقة خور جاموس الواقعة على طريق كسلا القرقف ، واعتقلت مواطناً يقود عربة بوكس واقتادته إلى داخل الأراضي الإريترية.  وأكدت المصادر أن معلومات توافرت لدى السلطات الأمنية، تؤكد أن القوات الأجنبية تلاحق عدداً من السودانيين لاتهامهم بممارسة تجارة البشر.