العدل: الدعم السريع لم ترتكب أي تجاوزات ضابط شرطة يقاضي زوجة أحد الوزراء رفع الدعم عن القمح هيئة علماء السودان تجدد جواز الأضحية بالأقساط أحزاب الحكومة ترفض مقترح المهدي.. هيئة النظافة تتوقع توالد 3 ملايين ذبابة من مخلّفات الذبيح **

العدل: الدعم السريع لم ترتكب أي تجاوزات

التغيير: آخر لحظة

قال وزير الدولة بوزارة العدل مولانا أحمد أبوزيد إن قوات الدعم السريع لم ترتكب أي تجاوزات طوال الفترة الماضية، وأضاف أبوزيد في رده على تساؤلات بعض منظمات حقوق الإنسان بجنيف عن تجاوزات لقوات الدعم السريع بالسودان أن قوات الدعم السريع قوات طوعية مجتمعية احتياطية تم دمجها في القوات المسلحة ونالت التدريب اللازم، وأصبحت قوات نظامية، وأضاف: ” لايوجد الآن مايسمى بقوات الدعم السريع كقوة منفصلة بالبلاد”. وأشار إلى أن القوات المسلحة نفسها هي قوات طوعية تضم كافة أبناء السودان لحماية البلاد، وقال أبوزيد عقب عودته أمس من جنيف بعد مشاركته في اجتماعات الدورة 30 لمجلس حقوق الإنسان، أن الحكومة أبدت اهتماماً كبيراً بإقليم دارفور في كافة المجالات التنموية وتحقيق العدالة من خلال بسط سيادة حكم القانون. ونفى أبوزيد وجود أي قيود من قبل الدولة على حرية التعبير، مشيراً إلى أن كافة الوسائط الإعلامية لاتملكها الحكومة، وزاد: ” كما تقوم هذه الصحف في كثير من الأحايين بتوجيه انتقادات حادة لسياسات الدولة في كافة المجالات”، وتابع أن مايحدث من وقف لبعض الصحف في بعض الحالات يأتي لتجاوزها قانون الصحافة والمطبوعات.

**

ضابط شرطة يقاضي زوجة أحد الوزراء

التغيير: الصيحة

حرك الملازم شرطة توفيق يوسف أحمد محمد، بلاغاً بالرقم 2506 في قسم امتداد الدرجة الأولى العمارات، تحت المادتين103 و 160 في مواجهة زوجة أحد الوزراء، بعدما اعترضت على تفتيش أمتعتها أثناء مرورها في صالة المغادرة بمطار الخرطوم، في طريقها إلى دولة قطر. في وقت أصدر فيه مدير عام الشرطة الفريق أول هاشم عثمان قراراً برفع الإيقاف عن ضابطي الجمارك، وتشكيل لجنة تقصي حقائق ورفع تقريرها بصورة عاجلة. ونقل محرر القضايا والحوادث ب(الصيحة) حافظ الخير، عن والد الملازم توفيق قوله أمس، إن زوجة أحد الوزراء اعترضت على تفتيش أمتعتها لحظة مغادرتها مطار الخرطوم إلى الدوحة بحجة أنها تحمل جواز سفر دبلوماسي، مما جعل زوجها يأتي ويطالب بمعاقبة ابني، الذي تم وضعه في الايقاف لمجرد أنه حاول تنفيذ القانون. ودعا والد الملازم توفيق رئاسة الجمهورية لحل مشكلة ابنه الذي تم إيقافه عن العمل بينما كان يؤدي واجبه بشرف وأمانة ومهنية عالية، مؤكداً ثقته في النائب الأول لرئيس الجمهورية الفريق أول بكري حسن صالح، الذي يقود برنامج إصلاح الدولة، مشيراً إلى أن المسألة لاتتعلق بابنه فقط، وأنها قضية تتعلق بكل من يؤدي واجبه في أي موقع حكومي أو شرطي.

**

الحكومة ترفع الدعم عن القمح

 التغيير: اليوم التالي

أعلنت وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي تعديل سعر دولار القمح من 4 جنيهات إلى 6 جنيهات، بما يعادل سعره الرسمي، دون تعديل لأسعار الخبز، في خطوة عدها خبراء اقتصاديون بمثابة رفع الدعم عن سلعة القمح. وقال بدرالدين محمود وزير المالية والاقتصاد الوطني إن التعديل يأتي لإزالة التشوهات ومعالجة دعم الأسعار، وأبان في تصرحات صحفية أمس الأحد، أن التعديل يأتي وفقاً لنتائج العطاء الأخير لاستيراد القمح والدقيق ولتوجه الأسعار العالمية التي تشير إلى الهبوط، واصفاً ذلك بالخطوة الإيجابية للخروج من الدعم بصورة كلية دون الضغط على المواطن للاستفادة من انخفاض أسعار القمح عالمياً مشيراً إلى أن الوزارة تعمل للخروج نهائياً مع الاهتمام بالشرائح والفئات الضعيفة. وأشار الوزير إلى أن قرار إعفاء المواد البترولية من الرسوم أسهم وبشكل كبير في زيادة الكميات المستوردة من الفيرنس والجازولين وأسهم بشكل مباشر في تحريك القطاعات والعمل بالطاقات التصميمية إلى جانب زيادة الرقعة الزراعية للقطاع الزراعي، وقال إن كميات الجازولين التي وصلت تقدر ب22 ألف طن من الجازولين للمنظمات والأمم المتحدة و 40 ألف طن من الفيرنس.

**

هيئة علماء السودان تجدد جواز الأضحية بالأقساط

التغيير: اليوم التالي

جدد محمد عثمان صالح رئيس هيئة علماء السودان، جواز شراء الأضحية بالأقساط، بنية التقرب إلى الله والعبادة، شريطة أن يفي المشتري بالأقساط في آجالها المحددة، وجاء رد صالح على خلفية رأي نقلته وسائل إعلام أوردت فيه أن كمال رزق عضو الهيئة، إمام مسجد الخرطوم، قال بحرمة شراء الأضحية بالأقساط. لكن رئيس هيئة علماء السودان قال ل(اليوم التالي) أمس الأحد أن كمال رزق أبلغه أنه لم يقل بتحريم الأضحية بالأقساط.

أحزاب الحكومة ترفض مقترح المهدي بتكليف شخصية محايدة لرئاسة الحوار

التغيير : المجهر

أعلنت الحكومة رفضها لمقترح رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي، القاضي بتكليف شخصية محايدة لرئاسة آلية الحوار الوطني، في وقت جددت فيه تمسكها بإجراء الحوار بالداخل. وتمسك المتحدث الرسمي باسم الحكومة وزير الإعلام، أحمد بلال، خلال مخاطبته ورشة الحوار الوطني التي نظمها مجلس أحزاب حكومة الوحدة الوطنية بنادي الشرطة ببري أمس الأحد، تمسكهم برئاسة رئيس الجمهورية المشير عمر البشير للحوار الوطني. وقال ليس هناك من هو أحرص منه على الحوار، قاطعاً باستمرارية اتصالاتهم بالداخل والخارج لإقناع الرافضين للحوار. واتهم بلال جهات –لم يسمها- بالسعي لاختطاف الحوار وتحويله إلى أغراض أخرى، وقال: (نحن ليس لدينا أغراض من الحوار سوى الوصول لاتفاق حول القضايا محل الخلاف). وقطع بعدم الوصول إليها دون ضمانات سودانية، وبرر رفض الحكومة لضمانات أجنبية لجهة أن اللجوء إليها يحول الاتفاق إلى كيكة لاقتسام السلطة.وانتقد بلال المعارضة داعياً لإفساح المجال لتمارس نشاطها شريطة عدم الإفراط في العنف.

**

هيئة النظافة تتوقع توالد 3 ملايين ذبابة من مخلّفات الذبيح

التغيير: المجهر

توقعت الهيئة الإشرافية لنظافة ولاية الخرطوم توالد 3 ملايين ذبابة في حالة عدم التعامل في التخلص السليم من مخلفات الذبيح، وأكدت أن التقديرات تشير لإفراز 10 آلاف طن من المخلفات. وحذرت المواطنين من مغبة التخلص الخاطيء من مخلفات ذبيح الأضاحي، وتوقع مسؤول إشرافية نظافة الولاية مصعب برير، أن يتم ذبح مليون ونصف المليون من الخراف بولاية الخرطوم خلال أيام عطلة عيد الأضحى المبارك. وشدد على ضرورة دفن المخلفات في حفرة يبلغ عمقها ربع متر، بعد وضعها داخل أكياس بلاستيكية سميكة محكمة الإغلاق. وقال برير خلال الاجتماع الذي ضم أمس رؤساء الهيئات بالمحليات والخبراء بالهيئة، أن عدم الإلتزام بالتخلص السليم يتسبب في الكثير من أمراض الجهاز الهضمي. وكشف برير عن قرارات من ولاية الخرطوم يتم بموجبها حرمان ضباط الصحة والمشرفين والضباط الإداريين من عطلة العيد، وأن هناك خطة وضعت للتعامل مع النفايات. وحث المواطنين إلى عدم وضع النفايات يوم الوقفة، قائلاً إن هناك حملات لتمشيط ونقل النفايات ستبدأ قبل وخلال عطلة العيد. وقطع باستمرار العمل في المرادم والمحطات الوسطية على مدار اليوم.

**

نهب لاندكروزر مصفّحة من منزل والي شمال دارفور

التغيير: آخر لحظة

كشفت حكومة شمال دارفور عن اختفاء عربة باهظة الثمن من فئة لاندكروزر مصفحة ضد الرصاص من منزل والي الولاية. وأبلغ معتمد الرئاسة محمد إبراهيم عزت (آخر لحظة) أمس، أن الوالي السابق كان يستغل عربتان مصفحتان قبل تسلم الوالي عبدالواحد يوسف لمهامه، وتوجد الآن عربة واحدة بمنزل الوالي، وقطع عزت بأن عملية نهب تمت للسيارة الأخرى –ولم يفصح عن الجهة الناهبة- وقال ليس لدي وصف آخر لإختفاء العربة غير القول إنه تم نهبها. من جهته قال مدير جهاز الرقابة على العربات الحكومية بالولاية العقيد شرطة (م) الرشيد عيسى إدريس ل(آخر لحظة) أمس أنه علم بوجود سيارتين مصفحتين والآن توجد واحدة فقط ونوه إلى عدم علمه بملف السيارتين كونه مشغول جداً بتأسيس الجهاز الذي ينشأ لأول مرة بالولاية. وتشير الصحيفة إلى أن السيارتين المصفحتين تم شراؤهما في 2011 وكان النائب الأول السابق علي عثمان محمد طه أول مسؤول يستغل أحدهما عند زيارته للولاية في ديسمبر من ذات العام.

**

وصول طائرة ثالثة من الجرحى اليمنيين إلى الخرطوم

 التغيير: الصيحة

وصل إلى الخرطوم فجر أمس 125 من جرحى الحرب اليمنية بمعية 32 مرافقاً، تم توزيعهم على المستشفيات بولاية الخرطوم، ليصل عدد الجرحى الذين وصلوا إلى السودان لتلقي العلاج منذ بدء تسيير هذه الرحلات 353 جريحاً. واطلعت محررة الشؤون الصحية ب(الصيحة) إبتسام حسن على بيان صادر من الهلال الأحمر السوداني، أشار فيه إلى أن فريق البعثة الموجودة في عدن منذ أكثر من شهر لايزال يقدم الخدمات الطبية والإنسانية للمتأثرين من الحرب الدائرة في اليمن منذ شهور.

**

تجاوزات وخلل كبير بكبري الدباسيين

 التغيير: التيار

كشفت مستندات تحصلت عليها التيار عن تجاوزات وخلل كبير صاحب التعاقدات التي تمت بمشروع كبري الدباسيين الذي يربط محليتي أمدرمان- جبل أولياء عبر النيل الأبيض مع بداية منطقة الكلاكلة ونهاية الصالحة بأم درمان.  وأوضحت المستندات أن تكلفة إنشاء الكبري ارتفعت من 33 مليون دولار إلى 45 مليون دولار فضلاً عن المكون المحلي، وذلك خلال مراحل العمل المختلفة بالكبري، الذي بدأ فيه العمل في العام 2004 ولم ينته بعد، وأوضحت الوثائق التي تمثل الإضافة الأولى للعقد غرامات وتعويضات تدفعها حكومة الولاية للمقاول في حال ارتفاع سعر صرف الدولار عن 3.5 جنيهات، وايضاً حال ارتفاع مواد بعينها مثل الأسمنت والحديد، فيما لم يتضمن العقد أو التعديلات الملحقة له أي شروط جزائية على الشركة المنفذة حال فشلها في إكمال الكبري في الوقت المحدد.  وكشفت وثائق التعاقدات الخاصة بإكمال العمل في كبري الدباسيين بين هيئة الطرق والجسور ومصارف المياه والنقل التابعة لولاية الخرطوم والمقاول المنفذ، شركة تارقت العقارية، عن ارتفاع تكلفة إنشاء الكبري من 33 مليون دولار إلى 45 مليون دولار فضلاً عن المكون المحلي. يشار إلى أن عقد استكمال العمل بالكبري مع شركة تارقت تم توقيعه في عام 2010 ثم أضيف له تعديل في نهاية نفس العام، ثم أضيف له تعديل ثان في منتصف 2012. فيما تؤكد تحريات التيار أن العمل متوقف في الكبري منذ فترة طويلة، فيما ترك العمل معظم العمال والفنيين العاملين بالمشروع.

**

7+7: دعوة رؤساء لحضور جلسة 10 أكتوبر

التغيير: التيار

كشفت آلية 7+7 عن ترتيبات تجري لدعوة رؤساء دول مهتمة بالحوار السوداني والسفراء المعتمدين بالخرطوم لحضور فاتحة أعمال مؤتمر الحوار المعلنة في 10 أكتوبر المقبل، وقررت ضرورة زيادة عدد دول الإقليم لاطلاعها على تطورات الحوار، وكانت 7+7 قد جددت سودانية الحوار وشموله الواردة في خريطة الطريق واتفاق أديس الموقع، ورحبت بإعلان المسلحين في دارفور، والمنطقتين، وموافقتهم على وقف إطلاق النار، وقال عضو الآلية، الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي كمال عمر، إن اجتماع الآلية يوم الأحد قد أمّن على أهمية تكثيف الاتصال بالأحزاب الرافضة للحوار؛ لإقناعها بالمشاركة في المرحلة المقبلة من الحوار. وأشار إلى أن المجتمعين قرروا زيادة عدد دول المحيط الإقليمي المهتمة بقضايا الحوار السوداني؛ لاطلاعها على تطورات الحوار، وأضاف (تقرر الطلب من تلك الدول ممارسة دور الوساطة لإقناع الحركات والأحزاب بالمشاركة في الحوار).

**

مصرع وإصابة 52 شخصاً في حادث سير مروع بطريق مدني

 التغيير: السوداني

لقى 20 شخصاً مصرعهم وأصيب 32 شخصاً إصابات متفاوتة إثر حادث مروري وقع بطريق الخرطوم مدني. وحسب المصادر فإن الحادث وقع بالقرب من قرية ود المجدوب التي تبعد 7 كلم شمال مدينة ودمدني، وطبقاً للتحريات، فإن حادث التصادم وقع بين بص سياحي كان في طريقه من الخرطوم إلى ولاية سنار وحافلة ركاب في الاتجاه المعاكس كانت في طريقها من مدني لمنطقة فداسي التي تبعد 15 كلم شمال مدني، ووقع الحادث عندما حاول سائق الحافلة تخطي عربة أمامه مما جعله ينحرف إلى المسار المعاكس ليصطدم بالبص الذي كان يسير مسرعاً.

**

بدء تفويج المركبات السفرية للولايات اليوم

 التغيير: السوداني

أعلنت الإدارة العامة للمرور، عن انطلاق عمليات تفويج المركبات من الخرطوم إلى جميع الولايات، إعتباراً من اليوم الإثنين ويستمر حتى يوم الأربعاء القادم، مؤكدة اكتمال كافة الترتيبات المتعلقة بعمليات التفويج والتي تشمل توفير 300 دورية و 28 عربة إسعاف و 158 ضابطاً و 1776 ضباط صف وجنود، إلى جانب أجهزة المراقبة الإليكترونية (الرادارات) بغرض تفادي الحوادث المرورية خلال فترة العيد.