البرلمان يوافق على مبادرة لمحاورة مالك عقار تفاصيل جديدة حول هجوم متمردي دارفور على الكفرة 3 ملايين مسافر من الخرطوم إلى الولايات في عطلة العيد برلماني يطلب مساءلة وزير الداخلية برلماني يطلب مساءلة وزير الداخلية .. **

البرلمان يوافق على مبادرة لمحاورة مالك عقار

 التغيير: الصيحة

شرع برلمانيون من ولاية النيل الأزرق في قيادة حوار مع رئيس الحركة الشعبية قطاع الشمال مالك عقار بعد تكليفهم من والي النيل الأزرق، وأكدوا مباركة رئيس البرلمان البروفيسور إبراهيم أحمد عمر للمبادرة ودعمها لإحلال السلام بالنيل الأزرق. ونقل محرر الصيحة بالبرلمان محجوب عثمان عن عضو البرلمان يحيى صالح قوله أمس، إن والي الولاية وجههم بتكوين لجنة من 24 عضواً للتفاوض مع عقار. وأوضح صالح في تصريحات صحفية أمس، أنهم أخطروا رئيس البرلمان بمهمة اللجنة وأكد أن إبراهيم أحمد عمر تعهد بمساندة اللجنة وتسهيل دورها. وكشف صالح أنه أجرى اتصالاً هاتفياً مع مالك عقار وقال إنه وافق على الحوار ودعا إلى تكوين لجنة مماثلة من ولاية جنوب كردفان لتحل قضية المنطقتين، وأوضح أن لجنة النيل الأزرق تتكون من شخصيات قومية أبرزها السفير الطريفي كرمنو وموسى الشايب، لافتاً إلى أنهم في انتظار تكوين لجنة جنوب كردفان عقب عطلة عيد الأضحى لمباشرة التفاوض.

**

تفاصيل جديدة حول هجوم متمردي دارفور على الكفرة

 التغيير : آخرلحظة

كشف مسؤول ليبي رفيع تفاصيل جديدة حول الهجوم الذي شنته قوات تابعة لمتمردي حركة العدل والمساواة وحركة تحرير السودان جناح مناوي على مدينة الكفرة الليبية، وأكد الناطق الرسمي باسم مديرية أمن الكفرة محمد خليل مصرع العشرات من المهاجمين أثناء الهجوم، وقال خليل لوكالة أنباء التضامن الليبية إن المسلحين هاجموا المدينة من الاتجاه الشمالي بأكثر من 20 آلية مدججة بالسلاح، لكن أبناء المدينة تصدوا  للهجوم، وأشار إلى أن أبناء المدينة تمكنوا من حرق آليات للمسلحين مابين منطقتي الهواري وحي الحارة، مما تسبب في أضرار في محطة للوقود هناك، وفي الأثناء تجددت الإشتباكات المسلحة بين الطرفين في حي قادرفي وسط الكفرة، دون أن تكشف أي جهة عن تسجيل قتلى وجرحى. في السياق قالت مصادر إعلامية ليبية متطابقة إن عناصر من متمردي دارفور موالون للواء حفتر تنطلق في مهاجمة مدينة الكفرة من تجمعات بالقرب من منطقة العوينات في الطريق الرابط بين الكفرة وإجدابيا، ووفقاً للمصادر نفسها فإن قوات تابعة للمتمرد مني أركو مناوي تنشط في قطع الطريق إلى جانب أعمال النهب والتخريب التي طالت مواقع الاتصالات، حيث هاجم المسلحون محطة للكوابل البصرية بمفترق تازربو واستولوا عليها لفترة وجيزة قبل مغادرتها لاحقاً.

**

3 ملايين مسافر من الخرطوم إلى الولايات في عطلة العيد

اليوم التالي

قالت الشرطة، إن نحو 3 ملايين شخص من سكان العاصمة الخرطوم، يستعدون لمغادرتها خلال الأيام المقبلة من أجل قضاء عطلة عيد الأضحى المبارك التي ستبدأ يوم الأربعاء، مع ذويهم في الولايات المختلفة. ودشنت الشرطة أمس الإثنين من الميناء البري في الخرطوم عمليات تفويج المركبات السفرية المتجهة إلى الولايات. وبدأت عملية التفويج بسفر 170 بصاً، وثلاثة آلاف حافلة. وكانت الأمانة العامة لمجلس الوزراء أعلنت في وقت سابق، أن عطلة العيد ستبدأ اعتباراً من يوم الأربعاء الثالث والعشرين من سبتمبر الجاري، وتستمر إلى الأحد السابع والعشرين منه، على أن يزاول العاملون أعمالهم يوم الإثنين الثامن والعشرين من نفس الشهر. وقال الفريق السر أحمد عمر مساعد المدير العام للشرطة، لدى تدشينه عملية تفويج المركبات، إن التفويج خلال مناسبات الأعياد أسهم في تقليل نسبة الحوادث المرورية. وأعلن محمد الشريف، مدير غرفة النقل، عن جهوزية 1700 بص سفري و3000 حافلة بعد عمليات فحص ميكانيكي وفني من لجان متخصصة أكدت صلاحيتها للرحلات وفقاً لضوابط السلامة المرورية.

**

برلماني يطلب مساءلة وزير الداخلية ..

التغيير: المجهر

يتجه العضو البرلماني المستقل عن دائرة 9 شمال دارفور بالمجلس الوطني الطيب أحمد إبراهيم لتقديم شكوى لوزير الداخلية بعدم وجود شرطة ونيابة ومحاكم بمنطقة كتم منذ 4 سنوات، وأقر إبراهيم بوجود مشكلات أمنية بالمنطقة مشدداً على ضرورة إيجاد معالجات عاجلة وتوفير الشرطة والنيابة والمحاكم، وأشار إبراهيم في تصريحات بالبرلمان أمس إلى عدم توفير الأجهزة المطلوبة بالرغم من تعيين الجهاز التنفيذي للأجهزة المختصة، في وقت أعلن فيه عن اتجاه للدفع بمذكرة لوزير الداخلية بشأن الاعتداءات التي تمت بمنطقة لامينا بشمال دارفور، مؤكداً بأن التعديات لازالت مستمرة دون حسم، وكشف إبراهيم عن اتخاذ إجراءات قانونية بفتح بلاغات ضد المعتدين، لافتاً إلى تحرير والي شمال دارفور خطابات للفرقة السادسة بغرض القبض على المتورطين وتسليمهم للعدالة، وقطع بلجوئهم إلى وزارة الدفاع لرفع الحصانة عن النظاميين حال ثبت تورطهم، وقال (إذا وجدنا مشكلة في الحصانة سنلجأ إلى وزارة الدفاع لرفعها).

**

الحكومة تناقش ملف يوناميد ..

التغيير: اليوم التالي

التأم بوزارة الخارجية أمس الإثنين، اجتماع موسع من الجانب السوداني للآلية الثلاثية للبعثة المختلطة يوناميد للنظر في الموضوعات المتعلقة بالبعثة. وترأس الاجتماع عبدالغني النعيم وكيل وزارة الخارجية، وضم الجهات ذات العلاقة بعمل البعثة في دارفور، المتمثلة في وزارة الداخلية والشرطة والجيش وجهاز الأمن والمخابرات الوطني وسلطة الطيران المدني وهيئة الجمارك والاتصالات ومسؤول حقوق الإنسان والنائب العام ومكتب سلام دارفور ومفوضية نزع السلاح ومفوضية العون الإنساني. وناقش الاجتماع مختلف أوجه العمل المتعلقة بيوناميد، وعلمت اليوم التالي أن الاجتماع يأتي استباقاً لاجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة التي ستناقش على هامشها قضية خروج يوناميد من السودان وفق استراتيجية الخروج التي أعدتها الحكومة والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي خلال اجتماعات سابقة عقدت في الخرطوم، وقالت مصادر اليوم التالي إن الجانب السوداني سيذهب إلى نيويورك لتحديد موعد آخر لالتئام هذه الاجتماعات مجدداً.

**

تزايد أعداد الموتى مجهولي الهوية

التغيير: آخر لحظة

أكد معتمد محلية جبل أولياء جلال الدين الشيخ الطيب التزام المحلية بتنفيذ حلول ومعالجات للإشكالات التي تواجه مستشفى ومشرحة بشائر بهدف تحسين الأداء ورفع كفاءة الخدمة. من جانبه شكا مدير مشرحة بشائر، بروفيسور عقيل النور سوار الذهب من انتهاء العمل الافتراضي للثلاجات التي تحفظ الجثث بالمستشفى، والتي قال أنها تسع لنحو 230 جثة، وأشار إلى أن تلك الثلاجات مضى عليها نحو 18 عاماً وتستقبل يومياً مايتراوح بين 5-8 جثث، مؤكداً تزايد أعداد الموتى مجهولي الهوية خاصة في فصل الصيف.

**

الصحة تحرر بلاغاً ضد شركة النيل للأعشاب

 التغيير: الصيحة

حركت وزارة الصحة ولاية الخرطوم، بالتعاون مع حماية المستهلك والصحة والبيئة، بلاغاً بالرقم 202 ضد شركة النيل للأعشاب لضبطها عدة مخالفات بالشركة. في وقت تبرأت فيه إدارة المؤسسات العلاجية الخاصة من مسؤوليتها عن أي ضرر قد يلحق بالمرضى أو المواطنين حال استمرار هذه الشركة في العمل، وطالبت النيابة باتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة لضمان سلامة المواطنين. واطلعت محررة الصيحة بوزارة الصحة إبتسام حسن، على بيان مذيل بتوقع مدير المؤسسات العلاجية بالإنابة د. محمد عباس فوراوي أكد فيه أن شركة النيل غير حاصلة على رخصة لمزاولة الطب البديل من الإدارة المعنية.

**

قيادي اتحادي يدعو الى الانقلاب على الحسن الميرغني..

التغيير: التيار

حمَّل قيادي بالاتحادي الأصل السيد الحسن الميرغني مسؤولية ماوصفه بتخريب الحزب، وحذر من انهياره ووقف العبث، وقال رئيس الحزب بالولايات المتحدة أحمد السنجك في تصريح ل(التيار) إن مافعله الحسن ضد الحزب خلال شهرين عجز عنه المؤتمر الوطني طوال ال26 عاماً، وأقر السنجك بأن الحسن الميرغني تحايل على قرارات القيادة الأخيرة، مضيفاً أن هيئة القيادة إذا لم تستعجل اجتماعها لمناقشة وتنفيذ القرارات الأخيرة فإن الحزب سوف يصبح مهدداً بالانهيار. وكانت القيادة الاتحادية أصدرت قرارات منتصف أغسطس الماضي أبطلت قرارات سابقة أصدرها الحسن الميرغني قضت بفصل عدد من القيادات التاريخية بالحزب، وأعادت تسمية إبراهيم الميرغني متحدثاً رسمياً باسم الحزب، كما حددت ذات القرارات مهام نجل الميرغني، ولام السنجك على القيادات التاريخية صمتها تجاه العبث الذي يحدث باسم الحزب وحسمه، وحث الاتحاديين على المواجهة؛ لإنقاذ الكيان الاتحادي، واضعاً الحزب أمام خيارين: إما الصمت تجاه سياسات الحسن وضياع الحزب، أو المواجهة وإبعاده عن المسرح السياسي.

**

مفوضية اللاجئين تشرع في إعادة 300 ألف لاجيء من تشاد

التغيير: التيار

أعلن معتمد شؤون اللاجئين حمد الجزولي، عن خطة مشتركة بين الأمم المتحدة وحكومتي السودان وتشاد لإعادة 300 ألف لاجيء سوداني بتشاد إلى بلادهم في إطار برنامج العودة الطوعية. وقال الجزولي في مؤتمر صحفي أمس الإثنين، إن المعتمدية السودانية وقعت اتفاقاً ثلاثياً مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، ودولة تشاد لإعادة 300 ألف لاجيء سوداني من مناطق شرق تشاد، إلى جانب إعادة 8500 لاجيء تشادي إلى دولتهم، وإن 60% من لاجئي البلدين لديهم رغبة بالعودة إلى وطنهم، وأشار معتمد شؤون اللاجئين إلى أن الخطة المشتركة تأتي في أعقاب تحسن الأوضاع الأمنية في ولايتي شرق وشمال دارفور، وأن لجنة مشتركة أجرت زيارات ميدانية إلى مناطق دارفور. ولفت الجزولي إلى أن المناطق التي ستأوي اللاجئين السودانيين العائدين من تشاد إلى دارفور جاهزة وتضم كافة المرافق الخدمية والمساكن. وقال معتمد شؤون اللاجئين إن اللاجئين السوريين في السودان يتمتعون بحقوق المواطنة على غرار اللاجئين من دولة جنوب السودان، بحسب قرار الحكومة في هذا الصدد. وتابع لا نتعامل مع المواطنين السوريين على أنهم لاجئون لأننا نتبع توجيهات الحكومة، مشيراً إلى أن عددهم حتى الآن بالبلاد نحو 40 ألف. وأقر بصعوبات تواجههم خاصة في السكن، وفيما يتعلق بالفارين من الحرب من جنوب السودان، أشار إلى أن عددهم أكثر من 328 ألف لاجيء منوهاً إلى أن الحكومة بموجب القرار الصادر من رئيس الجمهورية المشير البشير، يعامل الوافدين من الجنوب كمواطنين بالسودان.

**

مقتل 3 مواطنين في اعتداء لمسلحين بمنطقة المجيلد

التغيير: السوداني

قُتل ثلاثة مواطنين بمنطقة المجيلد بولاية شرق دارفور أمس، إثر اعتداء مسلحين على بادية الرزيقات بمنطقة تريتر بالمجيلد. وقال أحد شهود العيان، محمد صالح أحمد، إن مسلحين اعتدوا على البادية ظهر أمس، مما أسفر عن مقتل مصطفى عوض ضحوي واثنين آخرين، مؤكداً تراجع المسلحين وهروبهم بعد إطلاق النار عليهم من قبل البدو، فيما وصلت جثامين القتلى إلى مستشفى الضعين أمس، وتمت مواراتها الثرى عشية أمس، ولم تُذكر أعداد الجرحى.

**

حكومة الجنوب: الأمم المتحدة تتعامل مع سلفاكير كصبي في المدرسة

التغيير: السوداني

قالت حكومة دولة جنوب السودان إن الرئيس سلفاكير لن يشارك في اجتماعات قمة الجمعية العامة للأمم المتحدة، لأن المنظمة الدولية تتعامل معه كصبي في المدرسة، ولفتت الدولة الوليدة –وفقاً لسودان تربيون- إلى أن نائب الرئيس جيمس واني سيشارك في الاجتماعات بدلاً عن سلفاكير، من جانبه قال وزير الإعلام بدولة جنوب السودان مايكل ماكوي إن حكومته اعترضت على شكل الدعوة التي قدمت للرئيس، معتبراً أن الطريقة التي عُومل بها سلفاكير فيها تقليل من شخصيته كرئيس، خاصة وأنه أُعطي مهلة قصيرة للسفر إلى نيويورك.