التغيير: الحياة دعا نائب رئيس جنوب السودان جيمس واني ايغا ، أعضاء البرلمان، إلى دعم اتفاق السلام المتعثر والهادف إلى إنهاء الحرب الأهلية المستمرة منذ 21 شهراً، على رغم استمرار القتال العنيف بين الجيش والمتمردين منذ توقيع الاتفاق.

وقال ايغا في البرلمان اليوم قبل توجهه إلى نيويورك للمشاركة في اجتماع للأمم المتحدة لدعم الاتفاق «نحن ملتزمون بالسلام وبتطبيق الاتفاق».

وتبادل الجيش والمتمردون الاتهام بانتهاك الاتفاق الذي تم توقيعه بوساطة دولية في 29 اَب (أغسطس) الماضي، وهو الثامن منذ أندلاع الحرب الأهلية في كانون الأول (ديسمبر) العام 2013.

وفي مواجهة خطر التعرض إلى عقوبات دولية، وقع الرئيس سلفا كير الاتفاق، إلا إنه أرفقه بقائمة من التحفظات. وأكد أنه «يجب معالجتها قبل أن يتم تطبيق الاتفاق». لكن ايغا أكد أن «الاتفاق لا يزال سارياً».

وأضاف «اذا كان هناك أي شخص متضرر من الاتفاق نرجو منه أن يتقبله، هناك أمور جيدة في هذا الاتفاق»، متابعاً «نحن لسنا عمياً، بل أننا نقول هذا الآمر أو ذاك خطأ، ولكن ذلك لا يعني وقف تطبيق الاتفاق».

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، كير وزعيم المتمردين رياك مشار إلى نيويورك من أجل حضور اجتماع في 29 أيلول (سبتمبر) الجاري.

وصرح ايغا الذي يشارك في اجتماع الأمم المتحدة بدلاً من كير الذي رفض المشاركة، قائلا «ايها السودانيون الجنوبيون، لتكن هذه اخر الحروب».