بعد ربع قرن: قضية متضرري حرب الخليج تدخل الأمم المتحدة تحذير لجماهير الهلال والمريخ من عقوبات الكاف غندور يقدم خطاب السودان في الأمم المتحدة إنابة عن البشير أموم: تلقينا تهديدات من سلفاكير ولن نعود إلى جوبا إلا بشروط **

بعد ربع قرن: قضية متضرري حرب الخليج تدخل الأمم المتحدة

التغيير: التيار

تنظر لجنة بالأمم المتحدة في السادس من أكتوبر المقبل في قضية تعويضات السودانيين ضحايا حرب الخليج ومن المرجح صدور قرارات مهمة على ضوء التظلمات التي دفع بها العائدون إلى الجهات العدلية الدولية. وقال رئيس لجنة متضرري حرب الخليج الثانية أنور عبدالجبار في تصريح ل(التيار) إن لجنة التعويضات بالأمم المتحدة ستنظر في عدد من القضايا، بينها قضية السودانيين المتضررين إبان حرب الخليج والتجاوزات التي صاحبت صرف التعويضات.في السياق أصدرت اللجنة بياناً ممهوراً بتوقيع نائب الرئيس خليفة أحمد محمد هنأت فيه الشعب السوداني بعيد الأضحى المبارك  وأكدت لجنة متضرري حرب الخليج تمسكهم بقوة بحقوقهم المشروعة التي ظلوا يدافعون عنها أكثر من 25 عاماً، وطالبوا رجالات الدين والعلماء وأصحاب الضمائر الحية أن يرفعوا أيديهم بالدعاء لرد الظلم، واتهم خليفة نافذين فاسدين كانوا في سدة الحكم بالتلاعب بأموالهم ويجب تقديمهم للعدالة.

**

تحذير لجماهير الهلال والمريخ من عقوبات الكاف

التغيير : اليوم التالي

حذر الاتحاد العام لكرة القدم جماهير ناديي الهلال والمريخ من عقوبات الكاف ضد فريقيها، حال استخدامها الألعاب النارية والشماريخ خلال مباراتي الناديين أمام كل من اتحاد العاصمة الجزائري، ومازيمبي الكنغولي. وطالب رئيس فريق العمل لتنظيم مباراتي المريخ والهلال في رابطة الأندية الأفريقية للأبطال، أسامة عطا المنان في تصريح أمس طالب جماهير الفريقين بممارسة التشجيع بعيداً عن العصبية، وأوضح أن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (الكاف) وضع ضوابط صارمة للمباراتين المقررتين ضمن ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا، يومي السبت والأحد المقبلين، وأضاف على المشجعين ممارسة التشجيع المثالي في مباراتي الهلال والمريخ، حتى لايقعوا في المحظور، ويتعرض الفريقان لعقوبات الكاف الرادعة، وقال عطا المنان أنه يتعين على المشجعين التركيز على تشجيع فريقها بصورة مثالية، والتحلي بالروح الطيبة، ليعكسوا وجهاً حسناً عن الكرة السودانية والمجتمع السوداني، خاصة وأن العالم أجمع سيتابع المباراتين. 

**

غندور يقدم خطاب السودان في الأمم المتحدة إنابة عن البشير

 التغيير: الصيحة

يقدم وزير الخارجية البروفيسور إبراهيم غندور خطاب السودان أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك إنابة عن الرئيس عمر البشير في الثالث من أكتوبر المقبل، وخطاب آخر أمام قمة التنمية في السابع والعشرين من سبتمبر الجاري، ويقود غندور وفد السودان المشارك في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة غداً الخميس والذي يضم وفود من وزارة الخارجية والرعاية وإدارة المنظمات الدولية.ونقل محرر الصيحة بوزارة الخارجية محمد جادين عن وزير الخارجية البروفيسور إبراهيم غندور قوله أمس إن خطاب السودان أمام الأمم المتحدة يشمل ثلاثة محاور أولها الأوضاع في السودان وفي الإقليم، وإصلاح النظام الدولي، ومستقبل التعاون الدولي لاسيما في مجال الأمن والسلم الدوليين. وأوضح غندور خلال لقائه مناديب الصحف بوزارة الخارجية أمس أن برنامجه يشمل 21 لقاء مع وزراء خارجية من مختلف القارات بطلب من السودان بجانب مطالبات أخرى من عدد من الدول لمناقشة العلاقات الثنائية وبعض الملفات المشتركة.

**

أموم: تلقينا تهديدات من سلفاكير ولن نعود إلى جوبا إلا بشروط

 التغيير : السوداني

رهن الأمين العام للحركة الشعبية ومجموعة المعتقلين السابقين بجنوب السودان، باقان أموم، عودة مجموعة ال10 إلى جوبا، بتحسن الأوضاع الأمنية، كاشفاً تهديدات من الحكومة ومن الرئيس سلفاكير شخصياً، وهو ما اعتبره يشكل خطراً على ارواح المجموعة، وذلك على خلفية توقيعهم لاتفاق تسوية الأزمة بجنوب السودان. وقال أموم في مقابلة مع راديو تمازج، إن هناك تحديات تواجه تطبيق اتفاقية السلام الموقعة في أغسطس وذلك بتراجع الحكومة عن التزامها بالاتفاق، وذلك في إشارة إلى خطاب كير الثلاثاء الماضي والذي أشار فيه مجدداً إلى أن الاتفاق ليس إنجيلاً أو قرآناً، وأكد بأن الحكومة لم تنفذ بعض البنود الواردة في الاتفاق، إلى جانب ذلك اتهم الحكومة بخرق الاتفاق بهجوم على مناطق المعارضة المسلحة في ولاية أعالي النيل.

**

البشير يصدر مرسومين بوقف إطلاق النار لشهرين والعفو عن المتمردين

 التغيير : المجهر

أصدر رئيس الجمهورية المشير عمر البشير أمس الثلاثاء مرسومين جمهوريين أعلن بموجبهما العفو العام عن قيادات وأفراد الجماعات المسلحة المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني، مع وقف إطلاق النار لشهرين في مناطق القتال. وطبقاً لوكالة السودان للأنباء أن البشير أصدر مرسوماً بالعفو عن قادة الحركات المشاركين في الحوار المرتقب، كما قرر وقفاً لإطلاق النار مدته شهرين بمسارح العمليات، ويواجه عدد من قادة الحركات المتمردة على رأسهم ياسر عرمان ومالك عقار أحكاماً قضائية بالإعدام. وطبقاً للوكالة فإن صدور المرسومين يأتي تأكيداً لما أعلن البشير في فاتحة اجتماع الجمعية العمومية للحوار الوطني في العشرين من أغسطس الماضي، من استعداد الحكومة لوقف إطلاق النار لمدة شهرين؛ حتى يتم الحوار الوطني في جو معافى، وبروح وطنية عالية.

**

انسلاخ 6 من أحزاب حكومة الوحدة الوطنية

 التغيير : المجهر

انسلخت 6 أحزاب من مجلس أحزاب الوحدة الوطنية وأعلنت تشكيل تحالف جديد يؤيد عقد المؤتمر التحضيري للحوار في خارج السودان. وطبقاً ل(سودان تربيون) أن أحزاب (الشرق للعدالة والتنمية، حزب تحرير السودان، القومي المتحد، الرباط، وحدة وادي النيل، والاتحاد الاشتراكي المايوي)، أعلنت انسحابها من مجلس أحزاب الوحدة الوطنية والتحالف تحت مسمى (تحالف أحزاب الوحدة الوطنية). وأيدت الأحزاب المنسحبة طلب الاتحاد الأفريقي ورؤية قوى المعارضة والحركات المسلحة بضرورة عقد اجتماع تحضيري بأديس أبابا يمهد للحوار الوطني المتعثر.

وأفاد موقع سودان تربيون أن الأحزاب المنسحبة أصبح لها موقف مناهض بسبب عدم إشراكها في التشكيل الوزاري الذي أعلن في يونيو الماضي، وذلك بعد أن تخطاها الحزب الحاكم وفقاً لمعايير أخضع لها الأحزاب التي شاركت في انتخابات أبريل 2015. وقال إن الأحزاب المنسحبة سبق وقدمت مذكرات احتجت فيها على عدم مشاركتها في الحكومة الجديدة، لكن بلا جدوى. من جانبه قلل مجلس أحزاب الوحدة الوطنية من انسحاب 6 من الأحزاب المنضوية تحت لوائه، وانتقد مطالبات المجموعة المنسلخة من المجلس بتأجيل الحوار الوطني ودعم إقامة مؤتمر تحضيري بالخارج. وقال الأمين العام للمجلس عبود جابر، إن المجلس يدعم خط الحوار بشكل واضح ويمضي بخطوات وطنية ثابتة تدعم الوحدة والسلام والأمن بالبلاد، ودعا جابر في حديث للمركز السوداني للخدمات الصحفية إلى ضرورة التفريق بين تحالف أحزاب الوحدة الوطنية الذي يضم 6 أحزاب فقط، ومجلس أحزاب الوحدة الوطنية الذي يضم حالياً 72 حزباً، مؤكداً رفضهم لما جاء في بيان التحالف. وشدد على استمرار عملية الحوار الوطني بالداخل، مبيناً أن لقاء آلية 7+7 بالحركات بالخارج للتشاور وتسهيل عملية الحوار بالداخل.

**

خسوف كلي للقمر بالإثنين

التغيير: اليوم التالي

كشفت الجمعية السودانية لعلوم الفلك والفضاء عن حدوث خسوف كلي للقمر ليلة الإثنين المقبل، لافتة إلى أن خسوف القمر ظاهرة فلكية تحدث عندما يمر القمر وهو بدر خلال ظل الأرض أثناء دورته حولها وأنه حينها يكون خلف الأرض بالنسبة للشمس وأن الأرض تحجب ضوء الشمس عنه فيحدث الخسوف. وأوضحت خلال بيان صحفي حصلت اليوم التالي على نسخة منه أن السبب في الخسوف أن مدار القمر حول الأرض يميل بحوالي 5 درجات من مدار الأرض حول الشمس، وقالت إن هذا يعني أنه في كثير من الأحيان يكون القمر في وضع أعلى أو أسفل من مستوى مدار الأرض وهو المستوى الذي يمتد عليه ظل الأرض.

**

مصر تبعد 54 سودانياً حاولوا التسلل إلى إيطاليا

  التغيير: اليوم التالي

قامت سلطات مطار القاهرة أمس بترحيل 54 سودانياً إلى الخرطوم كان قد تم القبض عليهم الأيام الماضية أثناء محاولاتهم التسلل إلى إيطاليا عبر مراكب صيد من شواطيء محافظة كفر الشيخ، ووصل السودانيون المرحلون في مأمورية أمنية من محافظة كفر الشيخ حيث تم القبض عليهم خلال محاولاتهم التسلل على مراكب صيد من عدة مناطق بشواطيء المحافظة متوجهين إلى إيطاليا في رحلة هجرة غير شرعية بواسطة سمسار مقابل مبالغ مالية. وتم الاتصال بالسفارة السودانية لدى مصر؛ حيث أصدرت وثائق سفر لهم وتم ترحيلهم للخرطوم.

**

حماية الأراضي تهدم مسجد أبو موسى الأشعري بجبرة

 التغيير : الصيحة

هدمت قوة من شرطة حماية الأراضي الحكومية تصحبها قوة من الشرطة قوامها 400 شرطي مدججة بالسلاح والهراوات مجمع أبو موسى الأشعري الإسلامي بجبرة مربع 21 وروضة أطفال ملحقة بالمجمع والأطفال بداخلها مما سبب حالة من الذعر وسط الأطفال، وأصيب أحد الموجودين داخل المجمع بجراح لحظة خروجه من مبنى الروضة. ونقلت محررة الحوادث والقضايا بالصيحة سوزان خير السيد عن عوض أحمد موسى الأشعري قوله أمس إن هدم المسجد والروضة مخالفة صريحة للقانون، وأوضح الأشعري أن المستشار القانوني أصدر فتوى للمدير التنفيذي بمحلية الخرطوم بوقف أعمال الإزالة إلى حين الفصل في النزاع القضائي بين الأشعري ووزارة التخطيط العمراني، واتهم الأشعري شخصية نافذة وراء هدم المجمع والروضة بغرض التصرف في الأرض.

**

الاتحاد الأوربي يدعو إلى إجراء تحقيق فعال عن أحداث سبتمبر

 التغيير: التيار

دعا سفراء الدول الأعضاء بالاتحاد الأوربي في السودان الحكومة إلى إجراء تحقيق مستقل بشأن مصرع وإصابة العشرات خلال أحداث سبتمبر 2013، وأبدوا –في ذات الوقت- ترحيباً بقرار الحكومة تعويض أسر الضحايا لكنهم عدوا التعويض المادي ليس كافياً ولا يحقق العدالة. وقال بيان صادرعن بعثة الاتحاد الأوربي في الخرطوم أمس الثلاثاء أن اجتماعاً عقد مؤخراً لسفراء الدول الأعضاء ناقش ذكرى الأحداث التي اندلعت في 23 سبتمبر 2013، وأضاف البيان (رحب سفراء دول الاتحاد الأوربي بإعلان الحكومة تعويض أسر الضحايا، وأضافوا أن العدالة لايمكن أن تتحقق من خلال التعويضات المالية وحدها، وأشار إلى أن السلطات السودانية لاتزال بعيدة عن إجراء تحقيق فعال ومستقل في أعمال القتل وغيرها من انتهاكات حقوق الإنسان التي وقعت، وجدد سفراء دول الاتحاد الأوربي دعوتهم إلى حكومة السودان لإجراء تحقيق مستقل يخضع فيه المسؤولون عن وفاة وإصابة المتظاهرين السودانيين للمساءلة الكاملة.

**

توقيع اتفاق صلح بين الفلاتة والسلامات

التغيير:السوداني

شهد والي جنوب دارفور، المهندس آدم الفكي محمد، توقيع الصلح النهائي لقبيلتي الفلاتة والسلامات بمحلية برام. ورهن الفكي لدى مخاطبته فعاليات توقيع الصلح أمس، تحقيق التنمية بالاستقرار الآمن، منوهاً إلى وجود متفلتين وتجار سلاح لايرغبون في تحقيق الصلح بين الطرفين. ووعد الفكي بتشكيل قوة ضاربة من القوات النظامية عقب فصل الخريف لتجوب كل محليات القطاع الجنوبي، للقبض على المتفلتين وترحيلهم إلى بورتسودان، لافتاً إلى أن أمن المواطنين وبسط هيبة الدولة من اهتمامات حكومته، ولن يفرط فيه. مطالباً معتمدي المحليات بتشكيل لجان لتحديد احتياجات المحليات من الخدمات الأساسية.