التغيير : الخرطوم استنكر  مجلس الأمن الدولي الاعتداء على جنود اليوناميد في دارفور، ودعا الحكومة السودانية  الى إجراء تحقيق عادل حول الحادثة وإحالة المتورطين للعدالة.

وكان مسلحون مجهولون قد هاجموا جنوداً من اليوناميد يرافقون قافلة لوجستيّة بالقرب من مليط، شمال دارفور، ما أسفر عن مقتل جندي  جنوب أفريقي وإصابة أربعة آخرين، أحدهم في حالة حرجة. وأعرب  اعضاء مجلس الأمن عبر  بيان صدر بالاثنين، عن تعاطفهم العميق وتعازيهم لعائلات الضحايا ولجنوب أفريقيا و لليوناميد، وناشدوا حكومة السودان بإجراء تحقيق في الحادثة وإحالة مرتكبيها إلى العدالة. كما أكّد أعضاء المجلس على دعمهم الكامل لليوناميد ، ودعوا جميع الأطراف في دارفور إلى التعاون الكامل مع البعثة.

وقتل  اكثر من ٦٠ جندياً من حفظة السلام في دارفور منذ مجي هذه القوات الي دارفور في العام ٢٠٠٧. ويشهد اقليم دارفور تصاعدا في موجات العنف في الآونة الاخيرة، بينما تصر الخرطوم علي اخراج بعثة اليوناميد من الاقليم بعد ان اتهمتها بالفشل في القيام بمهامها.