التغيير : الخرطوم  طالبت الولايات المتحدة الأميركية الأطراف المتحاربة في السودان، الالتزام بوقف العدائيات، في وقت رحبت فيه بخطوة فصائل الجبهة الثورية ،التي أعلنت التزامها بوقف العدائيات، لمدة ستة اشهر. 

وقال بيان أصدرته وزارة الخارجية الأميركية، اطلعت عليه ” التغيير الالكترونية”، إن واشنطن تحث الأطراف السودانية علي ” الإلتزام بوقف العدائيات لمدة ستة أشهر ، وبدء العمل بشكل جدي ، لتحويل التصريحات إلى نهاية دائمة للصراعات في السودان” .وأشارت الخارجية الأميركية إلى أن الإلتزام بوقف الأعمال العدائية، يوفر فرصة هامة لخلق مساحة ضرورية من أجل حوار حقيقي لمعالجة الأسباب الكامنة وراء الصراع السياسي والصراع المسلح التي يعاني منه السودان لفترة طويلة، مشيرة الي أن وقف الأعمال العدائية يفتح الباب لتقديم المساعدة الإنسانية للمحتاجين.

وطالبت واشنطن جميع الأطراف، تسهيل وصول المساعدات الإنسانية فورا لجميع المحتاجين، وشددت على أنه لا يوجد حل عسكري للصراعات في السودان، وان الهجمات المستمرة تؤدي فقط إلى زيادة معاناة الشعب السوداني.

وكانت فصائل الجبهة الثورية المكونة من حركات دارفور المسلحة والحركة الشعبية – شمال ، قد أصدرت بياناً في مطلع مطلع سبتمبر، إلتزمت فيه بوقف العدائيات لمدة ستة اشهر. كما أصدر الرئيس السوداني عمر البشير، قرارا أعلن فيه وقف العمليات العسكرية في مناطق النزاعات في دافور وجنوب كردفان والنيل الأزرق لمدة شهرين ، تمهيدا لبدء الحوار الوطني في العاشر من الشهر الجاري.