أحمد بلال: مفاجأة يوم انطلاق الحوار المهدي لن يحضر جلسة الحوار الافتتاحية 60 ألف لاجيء سوري في السودان إحالة 11 من موظفي السلطة الإقليمية للتحقيق على خلفية أحداث السلام روتانا **

أحمد بلال: مفاجأة يوم انطلاق الحوار

التغيير: السوداني

أكدت آلية الحوار الوطني 7+7 على حضور الحركات المسلحة الخرطوم للانخراط في عملية الحوار، ورفضت الكشف عن أسماء تلك الحركات بحجة أن بعض قياداتها أعفت منسوبيها وصفتها عندما رحبت بالحوار. وقال وزير الإعلام عضو الآلية التنسيقية العليا للحوار الوطني د. أحمد بلال عثمان، إن الحوار سينطلق في التاسعة صباحاً في العاشر من هذا الشهر، كاشفاً عن حضور الرئيس التشادي إدريس ديبي للخرطوم ومشاركته في الجلسة الافتتاحية، وقال إنه لايستبعد أن يصطحب معه في طائرته القادمة للخرطوم قيادات من الحركات المسلحة، مؤكداً أن هناك مفاجأة ستعلن يوم الحوار. وقال بلال في تصريحات صحفية عقب اجتماع الآلية بقاعة الصداقة أمس، إن المجتمع الدولي يقف مع الحوار والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية، والدول الأوربية تريد للسودان الاستقرار وتدعم الحوار، مضيفاً: (الأحزاب الرافضة للحوار ستقدم لها الدعوة ولن تكون دعوة مراكبية بل سنصل إليهم في أماكنهم).

**

 المهدي لن يحضر جلسة الحوار الافتتاحية

 التغيير: الصيحة

أوصد حزب الأمة الباب أما أي احتمالات لعودة رئيسه الإمام الصادق المهدي إلى البلاد للمشاركة في الجلسة الافتتاحية للحوار الوطني، وأكد الحزب تمسكه بخيار قوى نداء السودان وتحالف الإجماع الوطني الداعي لمقاطعة الحوار الوطني بشكله الحالي. ونقل مسؤول الشؤون السياسية ب(الصيحة) عطاف عبدالوهاب عن نائب رئيس حزب الأمة القومي د. مريم الصادق المهدي قولها أمس أن الحديث عن عودة الإمام الصادق للحضور والمشاركة في فعاليات الحوار الوطني التي تنطلق في العاشر من الشهر الجاري عار من الصحة تماماً. وأكد أن حزب الأمة تواثق مع قوى نداء السودان وتحالف الإجماع الوطني التي تحمل ذات الرؤية السياسية، وأكدت على عدم التطرق لمناقشة عودة الصادق المهدي للسودان سواء على مستوى الأجهزة الرسمية للحزب أو على نطاق الأسرة.

**

60 ألف لاجيء سوري في السودان

 التغيير: الصيحة

أعلن رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان محمد مصطفى الضو، أن بلاده قد استقبلت أكثر من 60 ألف لاجيء سوري، وأكد أن السودان يعاملهم معاملة المواطن السوداني من جهة الحقوق والخدمات وفقاً لتوجيهات الرئيس عمر البشير، وقد نزح ملايين السوريين داخل بلادهم وخارجها منذ اندلاع الثورة المتواصلة منذ منتصف مارس 2011، وقال الضو في مقابلة مع وكالة سبوتنيك، إن السودان الآن أستقبل مايزيد عن 60 ألف سوري، وهذه الأعداد تزداد يوماً بعد يوم، ونستقبلهم كأنهم سودانيون في بلدهم، وأكد أنه مهما زاد عدد السوريين في السودان فالسودان لن يمتنع عن استقبالهم، وسيفتح لهم الباب انطلاقاً من مبادئه ومسؤولياته في محيط عربي وإسلامي وإنساني، وأضاف قائلاً لن نقيم لهم معسكرات كلاجئين بل استقبلناهم كالشعب السوداني والأسرة السودانية والحكومة السودانية.

**

إحالة 11 من موظفي السلطة الإقليمية للتحقيق على خلفية أحداث السلام روتانا

التغيير: المجهر

أصدرت السلطة الإقليمية لدارفور قراراً بإيقاف 11 من منسوبيها وإحالتهم للتحقيق على خلفية إيقاف حفل تدشين المرحلة (ب) من مصفوفة إعادة إعمار وتنمية دارفور وفتح مظاريف ترسية المشاريع بفندق السلام روتانا. ونص القرار الموقع من مساعد رئيس السلطة الإقليمية لدارفور يس يوسف عبدالرحمن والذي تحصلت عليه اس ام سي، على إيقاف العاملين بالكشف المرفق للقرار بمختلف درجاتهم بنصف راتب والمثول أمام لجنة التحقيق المشكلة بقرار رئيس السلطة الإقليمية رقم 15 داعياً وزارتي شؤون السلطة ووزارة المالية اتخاذ إجراءات تنفيذ القرار. ويأتي القرار عملاً بأحكام دستور جمهورية السودان الانتقالي لعام 2005 واستناداً على المرسوم الجمهوري رقم 46 للعام 2011 وتنفيذاً لقرار رئيس السلطة رقم 15 للعام 2015 وعملاً بأحكام قانون محاسبة العاملين لسنة 2007.

**

السلطات تمنع إبراهيم الشيخ وصديق يوسف السفر

التغيير: المجهر

منعت السلطات بمطار الخرطوم في الساعات الأولى من صباح أمس الأحد رئيس حزب المؤتمر السوداني المعارض إبراهيم الشيخ من السفر إلى القاهرة واحتجزت جوازه، وهو ذات الأمر الذي تم أمس الأول مع القيادي في الحزب الشيوعي صديق يوسف؛ حيث كان القياديان متوجهان للقاهرة للالتقاء مع رئيس تحالف قوى الإجماع فاروق أبو عيسى، ورئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي، لينتقلا بعدها إلى باريس للالتقاء بقيادات مكونات نداء السودان في إطار التشاور حول إنفاذ برامج المعارضة. وكشف الناطق الرسمي باسم التحالف أبو بكر يوسف ل(المجهر) عن مخاطبة التحالف لكافة السفارات بالخرطوم بجانب اللجنة الأفريقية رفيعة المستوى وتسليمها بيان حول حادثة منع قيادات المعارضة من السفر وقال: تكرر انتهاك حق التنقل والحقوق الأساسية يفضح نوايا النظام وادعاءاته حول إجراء حوار مثمر وجاد. وأشار يوسف إلى عزم التحالف عقد اجتماع لاتخاذ خطوات تصعيدية.

**

ديبي يحصل على موافقة مشروطة من جبريل ومناوي وعبدالواحد بالمشاركة في الحوار

 التغيير: اليوم التالي

التقى الرئيس التشادي إدريس ديبي، بكل من عبدالواحد محمد نور رئيس حركة تحرير السودان، ومني أركو مناوي رئيس حركة جيش تحرير السودان، وجبريل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة، في العاصمة الفرنسية باريس ودعاهم إلى الجنوح للسلام والعمل على اغتنام فرصة الحوار الوطني باعتبار أن الحلول العسكرية غير ممكنة للقضية السودانية. وأكد بيان مشترك صادر عن قادة الحركات الثلاث أمس الأحد رغبتهم في السلام باعتباره الخيار الأفضل والأقل تكلفة لتحقيق الأهداف، واستعدادهم للمشاركة في الحوار الوطني إذا توافرت فيه الترتيبات والشروط الواردة في خريطة طريق الجبهة الثورية السودانية الصادرة في سبتمبر 2015، والمتسقة مع مطالب قوى نداء السودان، وقوى المعارضة السودانية، وعلى رأس هذه المطالب وقف الحرب بغرض توفير الأمن للمواطنين وإيصال الإغاثة للمحتاجين، وتهيئة المناخ لمحادثات السلام والحوار، وتوفير الحريات الأساسية، وقيام المؤتمر التحضيري وفق قرار مجلس السلم والأمن الأفريقي رقمي 539 و 456 للاتفاق على أسس وقواعد وضوابط واجراءات وضمانات الحوار ومخرجاته.

**

10 آلاف مواطن يشكون من العطش بمحلية شرق الجزيرة

التغيير: اليوم التالي

كشفت (اليوم التالي) عن معاناة حوالي 10 آلاف مواطن بمحلية شرق الجزيرة من العطش، وشكا أهالي قرى ودعركي، والحسنات الخوالدة، وأبومداق، وأم ضقال، والشهيوبات، والنيت الخوالدة بالمحلية، من عدم توصيل شبكات المياه إلى قراهم. وأفاد محمد عبدالكريم أحمد، ممثل اللجنة الشعبية بقرية ود عركي ل(اليوم التالي)، أن القرى العطشى تقع في منطقة حزام صخري مما يتطلب مد خط مياه من بئر أبو دينة على بعد 13.5 كيلومتر، منوهاً إلى أن بعض الجهات المسؤولة التزمت بكلفة التوصيلات إلا أن إدارة مياه لاية الجزيرة مازالت تتلكأ. وأضاف، العام لم تهطل علينا الأمطار. وأردف: (وسنرى شهوراً عصيبة علينا وعلى ماشيتنا وقد سئمنا وعود المسؤولين وكثر ترددنا عليهم دون جدوى). بينما أكد محمد أحمد علي، عضو اللجنة الشعبية لقرية أم ضقال، بأن بئر القرية جاهزة منذ أكثر من عام ونصف، ولكن لم يتم رفع صندوق الصهريج مبيناً أنهم يشربون من الحفائر مع البهائم وأن أبناءهم تركوا المدارس بسبب المياه. 

**

مون يحث الخرطوم على محادثات مباشرة مع المتمردين لوقف العدائيات

التغيير: آخر لحظة

طالب الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، الحكومة بخلق بيئة مؤاتية لإنجاح مبادرة الحوار الوطني الشامل، وحثها على الانخراط في محادثات مباشرة مع حاملي السلاح في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق لوقف الأعمال العدائية. وعقد كي مون اجتماعاً بمقر الأمم المتحدة في نيويورك مع وزير الخارجية السوداني، إبراهيم غندور الذي يرأس وفد السودان المشارك في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة. وطبقاً لتصريح أصدره المتحدث باسم الأمين العام، فان كي مون رحب بالمساعي المبذولة لإجراء حوار وطني في السودان، ودعا الخرطوم لإنجاحها والانخراط في محادثات مباشرة لوقف الأعمال العدائية مع الحركات المسلحة، وناقش مون وغندور، بحسب التصريح الأممي، العلاقات بين السودان والأمم المتحدة وأهمية تعزيز التعاون والحوار من أجل مصلحة شعب السودان، وأبدى الأمين العام أملاً في مواصلة المناقشات بشأن استراتيجية خروج بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد)، طبقاً لموجهات مجلس الأمن الدولي ومجلس السلم والأمن الأفريقي.

**

لجنة برلمانية: إبقاء السودان في البند العاشر (انتصار)

التغيير: آخر لحظة

وصف رئيس لجنة التشريع والعدل وحقوق الإنسان بالبرلمان، أحمد التيجاني، مشروع إبقاء السودان في البند العاشر الذي اعتمده مجلس حقوق الإنسان في دورته ال30 في جنيف بالانتصار، واتهم التيجاني في تصريحات أمس بعض الدوائر والمنظمات بمحاولتها العمل على إرجاع السودان للبند الرابع دون وجه حق، وأضاف إلا أن الوفد بذل مجهوداً كبيراً في كل المسارات واستطاع أن يقنع المجلس والأجهزة الأخرى والمنظمات بتحسن أوضاع حقوق الإنسان، وقطع التيجاني بأن طموحهم خلال العام المقبل سيتمثل في خروج السودان من مسألة الخبير المستقل.

**

17 ضابطاً يقودون انشقاقاً جديداً عن الثورية

 التغيير: الصيحة

كشفت قيادات بارزة بجبال النوبة عن انشقاق مجموعة جديدة يتقدمها 17 ضابطاً عن الجبهة الثورية. ونقل محرر المركز السوداني للخدمات الصحفية عن الضابط المنسلخ عن الجبهة الثورية العقيد الغالي موسى قوله أمس، إن مجموعات العائدين من الجبهة الثورية على رأسها ضابطان برتبة عقيد. وأكد موسى رغبة أعداد كبيرة من الضباط والجنود في العودة للبلاد، مشيراً إلى وجود خلافات عميقة بين المتمردين مالك عقار وجبريل إبراهيم بسبب فشلهما في قيادة الجبهة مما أدى إلى حدوث الانشقاقات وتخلي الضباط عن الثورية. كما أكد أن الضمانات التي طرحها الرئيس البشير في خطابه الأخير والمتمثلة في إيقاف الحرب لمدة ستة أشهر وعفوه عن حاملي السلاح ساهمت في تشجيع وتسهيل عودة الرافضين للحوار.

**

الصحة: تغيير نمط الحياة زاد معدلات أمراض القلب في السودان

 التغيير: الصيحة

قالت وزارة الصحة الاتحادية إن تغيير نمط حياة السودانيين تسبب في ازدياد الإصابة بأمراض القلب، حيث يستقبل مستشفى الشعب التعليمي بين 200 إلى 300 مريض بالقلب يومياً، وأن الضغوط النفسية هي سبب رئيس لأمراض القلب، وشكا مدير مستشفى الشعب د. عمر الجيلي لدى مخاطبته الاحتفال باليوم العالمي للقلب من أن الإمكانيات البسيطة المقدمة من وزارة الصحة لاتتناسب مع التردد العالي للمرضى، مطالباً الوزارة بدعم قسم الحوادث بالمستشفى. من جهته قال مدير المركز القومي لأمراض وجراحة القلب والصدر، صلاح الباشا: إن مركزه يستقبل 200 حالة يومياً من مختلف ولايات السودان، وأضاف أن المركز أجرى أكثر من 1220 عملية قلب مفتوح، وأن تكلفة العمليات بلغت 13 مليون جنيه دفعت منها 8 ملايين والباقي مديونيات على المركز، وشكا من أن المركز أصبح يعاني من مشكلة وهي عدم معرفة تبعيته لوزارة الصحة الولائية أم الصحة الاتحادية، وأضاف أنه مركز ولائي من حيث المكان وقومي من حيث التبعية حيث يقدم المركز  بين 60%- 70% من خدماته لمرضى الولايات.

**

الصحة: 16% من أطفال البلاد يعانون من سوء التغذية

التغيير: السوداني

قالت مسؤولة برنامج التغذية بوزارة الصحة الاتحادية، إن مؤشر سوء التغذية العام لدى أطفال السودان وصل 16%  أي مايعادل مليوناً و800 ألف طفل يمثلون ثلث أطفال السودان وهم مصابون بسوء التغذية. وأضافت هناء جار النبي في حديثها ل(السوداني)، أن سوء التغذية منتشر في كل ولايات السودان وبنسب متقاربة ولاتوجد ولاية خالية. وفي السياق، أكدت مسؤولة التغذية بمنظمة الصحة العالمية أميرة محمد، أن آخر إحصاءات منظمة الصحة العالمية تشير إلى نحو 50-60% من وفيات الأطفال دون سن الخامسة ناتجة عن سوء التغذية، كما أشار إلى ارتفاع معدلات سوء التغذية الحاد بمعظم محليات السودان، وقال: الآن المنظمة بصدد تقديم دعم لعدد 5 مراكز تغذية علاجية بشمال دارفور لمحاربة سوء التغذية).