التغيير : الخرطوم اعلنت المفوضية الأوروبية للمساعدات الإنسانية تبرعها  باكثر من 2 مليون يورو لمنظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة "يونسيف" بالسودان، لمساعدة اللاجئين والسكان النازحين بالسودان والذين يشكل  الأطفال 60% منهم.  

وقال بيان صادر عن المفوضية واطلعت عليه ” التغيير الالكترونية ” ان هنالك حاجة ملحة لتقديم مساعدات للأطفال بالاضافة الى الآلاف من الاطفال القادمين من جنوب السودان “بوجود ما يقرب من مائتي ألف لاجئ من جنوب السودان، وأكثر من 2,5 مليون طفل يعانون من سوء التغذية الحاد في أنحاء البلاد، نواجه احتياجات إنسانية حرجة وعاجلة في السودان“.

من جانبه اعرب ممثل اليونيسيف بالسودان جيرت كابيليري عن امتنانه للمفوضية الأوربية على مساهماتها المستمرة من أجل رفاه الأطفال وخاصة أكثرهم حوجة. “في خضم تزايد حالات الطوارئ في العالم، وتناقص الموارد المالية، قد لا تجد الحالة الحرجة للأطفال في السودان الاهتمام الكافي. ويظل السودان واحدا من أكثر أزمات الأطفال تعقيدا واستمرارية بوجود نحو 3,2 مليون طفل تستهدفهم المساعدات الإنسانية.. ويظل أكثر من ثلاثة ملايين طفل بين سن الخامسة والثالثة عشر خارج المدارس، ونحو 550,000 طفل يعانون من سوء التغذية الحاد ويتهددهم الموت، وعليه فإن مساهمة المفوضية الأوروبية قد أتت في الوقت المناسب“.

وكانت منظمة اليونسيف قد رسمت صورة قاتمة لاوضاع الاطفال في السودان. وقالت ان نسبة كبيرة منهم تعاني من معدلات سوء التغذية والتقزم خاصة في اقليم دارفور الذي يشهد نزاعا مسلحا منذ العام ٢٠٠٣