التغيير: الخرطوم استبق المشير عمر البشير حوار الوثبة بخطبة أمام الجيش  بإطلاق تصريحات نارية توعد فيها الرافضين للحوار بالحسم، مؤكداً أن حوار (7+7)ىسيكون الفرصة الأخيرة للتسوية.

وكان   البشير  يتحدث أمس الثلاثاء أمام حشد من الضباط وضباط الصف والجنود بمنطقة أم درمان العسكرية بمناسبة افتتاح منشآت ومرافق خدمية بسلاح المهندسين ، حيث قال إن مؤتمر الحوار يمثل آخر فرصة للتسوية، مؤكداً دعوة أهل السودان بكل أطيافهم للمشاركة في المؤتمر، مبيناً أن حاملي السلاح لم يُستثنوا من تقديم الدعوة لأجل طرح رؤيتهم في مختلف القضايا.

 واتهم  بعض منسوبي الحركات المسلحة  بأنهم ” باتوا “مرتزقة” يقاتلون في ليبيا وجنوب السودان من أجل المال، مجدداً الدعوة لهم للتخلي عن لغة الحرب والاقتتال والسعي الجاد لإحلال السلام والأمن والاستقرار في ربوع البلاد. وشدد  البشير على أن  يدهم ممدودة إلى الجميع للدخول في الحوار، وأضاف” من يرفض يدنا سيتم حسمه”.،  وامتدح  الجيش بالتأكيد على وقوفه ضد ما اسماه ” المؤامرات والدسائس التي تحاك ضد السودان”.