التغيير : جوبا  وحدت مباراة منتخب جنوب السودان لكرة القدم في مواجهة منتخب موريتانيا ضمن تصفيات كاس العالم الجنوبيين بعد الحرب العنيفة التي اندلعت قبل  اكثر من  عشرين شهرا وأحدثت انقساما كبيرا بينهم. 

فقد توافد الآلاف من سكان جنوب السودان الي إستاد العاصمة جوبا وهم يحملون علم بلادهم ويهتفون بالسلام الوطني وشجعوا لاعبوا منتخبهم وتناسوا خلافاتهم العميقة داخل ارضية الملعب. 

ومع ان الأمطار الغزيرة أدت الي تأجيل اللقاء والتي كانت نتيجتها هدف لكل فريق الا ان الجماهير خرجت سعيدة وهي تشاهد لاعبي فريق كرة القدم المنحدرين من إثنيات مختلفة وهم يلعبون لبلادهم للمرة الأولي في هذه التصفيات. 

ولم تحدث احتكاكات او اعمال شغب بين الجماهير المختلفة سياسيا واثنيا وكما توقع الاتحاد الموريتاني لكرة القدم والذي كان قد طالب بنقل المباراة الي دولة اخري تحسبا لوقوع اعمال عنف. 

وشهد جنوب السودان حالة من عدم الاستقرار الأمني والسياسي في أعقاب خلافات بين الرييس سلفاكير ميارديت ونائبه السابق رياك مشار تحولت بعدها الي نزاع أخذ طابعا عرقيا وخلف ميات الآلاف من القتلي وملايين الاشخاص الذي تَرَكُوا منازلهم ومناطقهم ولجأوا الي معسكرات النزوح المنتشرة في البلاد او الي الدول المجاورة.