التغيير: الشرق الأوسط حذرت الحركة الشعبية في السودان من ان انعقاد الحوار الوطني سيؤدي الى عرقلة عملية الحوار القومي الدستوري الى الابد ، واعتبرت ان الحديث عن تقسيم البلاد الى معسكري حرب وسلام هو دعوة للحرب في حد ذاته .

وقال الامين العام للحركة الشعبية ياسر عرمان في تصريحات عشية اجتماعات الحوار الوطني “ان ما سيحدث سيؤدي الى عرقلة عملية الحوار القومي الدستوري الى الابد وانه سيعزز الاختلاف والانقسام ويقضي على آخر فرصة للحل السلمي السياسي الشامل في البلاد ، واضاف ” هذا حوار مع الذات ومنقوص ومعيب ” ، وقال : ” اذا اعتبر البشير ان اجتماع “الغد” اليوم-  بداية للحوار القومي الدستوري وما سيتبقى هو محاولة لالحاق الاخرين خلال الاشهر الثلاث القادمة فان القوى السياسية والمدنية الواسعة التي تمثل معظم الوان الطيف السياسي رفضت المشاركة فيما عدا المؤتمرين الوطني والشعبي ” ، وتابع ” من باب اولى ان ترفض القوى السياسية والمدنية الواسعة الالحاق لان محاولات الالحاق في حد ذاتها هي سبب رئيسي للحرب والانقسام السياسي طوال (26 ) عاماً وهو ما نريد تجاوزه ” .

وقال عرمان ” ان الاصطفاف العظيم للاغلبية الساحقة من بنات وابناء شعبنا تنظيمات وجماعات وافراد ومقاطعتهم الباهرة لحوار الوثبة ولاصرارهم على حوار قومي دستوري متكافئ لا يسيطر عليه المؤتمر الوطني رسالة لمن يعتبر ، واضاف ” هذا تأكيد على ان شعبنا على موعد مع فجر الخلاص وان قوى التغيير تمتلك امكانيات احداث التغيير وما عليها الا ان تنتظم في جبهة عريضة من اجل التغيير وهو العمل الذي بدأته قوى نداء السودان بالفعل ويجب ان يتسع ليشمل الجميع ويتصاعد نحو التغيير ” .

واوضح عرمان ان اي حديث عن الالحاق سوف يعرقل العملية برمتها وسيلحق ضرراً بليغاً برسائل النظام الى بعض اطراف المجتمع الاقليمي والدولي حول استعداده لاجتماع شامل لوقف العدائيات بعد الخامس عشر من اكتوبر الجاري وعقد اجتماع تحضيري مشروط ، وقال ” نتمنى بصدق ان يوافق النظام على عملية تحضيرية جديدة والا يؤدي اجتماع الغد الى عراقيل جديدة .

وحذر الامين العام للحركة الشعبية في السودان من تصريحات مساعد الرئيس ونائبه في حزب المؤتمر الوطني ابراهيم محمود التي قسم فيها البلاد الى معسكري ” الحرب والسلام ” ، وقال ” ان تقسيم ابراهيم محمود في حد ذاته دعوة جديدة للحرب ويدفع ويعزز فرص الحرب لا السلام ” ، واضاف ” يكفي بلادنا الحروب واذا ما اعتبر اجتماع الغد بداية للحوار الوطني فان ذلك سيقضي على الحوار الوطني ” ..