التغيير: الخرطوم اتفق السودان وتشاد على العمل معا من اجل حماية الحدود المشتركة بينهما والجارة ليبيا ودعوة الحكومة الليبية للعمل بنفس الروح التي يعمل بها البلدان على حماية الحدود. 

فيما أكدت مصادر اعتزام الخرطوم استغلال الأوضاع والاستمرار في دعم حلفائها الإسلاميين في طرابلس. 

وأعلن  إبراهيم غندور وزير الخارجية في تصريحات (لسونا)  أن البشير عقد  مباحثات مع نظيره التشادي ادريس دبي  بحث اتفاق الأطراف الليبية من اجل قيام حكومة وحدة وطنية ، معربا عن أمله ان يكون ذلك دعما لكل الجهود العربية والإقليمية والدولية في ان تصل ليبيا إلى بر الأمان وتظل موحدة دعما لامتها الإفريقية والعربية”.

وقال غندور” نؤكد دعم السودان حكومة وشعبا لاتفاق الأشقاء في ليبيا وان السودان سيكون سندا لهذه الجهود التي بذلت خلال الفترة الماضية من اجل وصول الأشقاء في ليبيا إلى بر الأمان.

وأشارت مصادر دبلوماسية إلى أن السودان سوف يستمر في دعم الإسلاميين الليبيين بالسلاح والتدريب بالاستفادة من قوات مشتركة سودانية تشادية على الحدود مع ليبيا ” فيما بحث البشير مع دبي كيفية الضغوطات على الحركات المسلحة في اقليم دارفور رغم أن  اعلان البشير منح ضمانات  لحملة السلاح المشاركين في الحوار  في اشارة إلى قادة انشقوا عن الحركات الأصلية التي رفضت المشاركة في الحوار الذي ينطلق اليوم باعتباره حوار الحزب الواحد.