*البشير: الماعايز يجي للحوار يمشي يشيل بندقيتو وبلاقينا قدامو *غندور: الاتحاد الأفريقي اعتذر عن عدم حضور مؤتمر الحوار *اجتماع مرتقب بين الحكومة وقادة الحركات المسلحة بأديس أبابا *صلاح قوش ضمن المرشحين لرئاسة نادي المريخ    

البشير: الماعايز يجي للحوار يمشي يشيل بندقيتو وبلاقينا قدامو

تكوين لجنة للتواصل مع الرافضين للحوار الوطني

التغيير: اليوم التالي، الخرطوم- أميرة

أجاز المشير عمر البشير رئيس الجمهورية، مقترح تكوين لجنة للتواصل مع الرافضين للحوار الوطني. وكان البشير قد أخضع المقترح الذي دفع به عبدالرحمن الصادق المهدي، مساعد الرئيس، للتداول في الجلسة الثالثة للحوار أمس بقاعة الصداقة بالخرطوم، واقترح علي مهدي أن توسع اللجنة لتشمل شخصيات ثقافية وقومية وقطاعات أخرى من المجتمع، بجانب السياسيين والحركات المسلحة. وأجاز البشير مقترح تشكيل اللجنة بعد التداول، وجدد التزامه بتنفيذ مخرجات الحوار، وقال: الزول بمسكو من لسانو مامن ضراعو والحوار لكل السودانيين جميعاً والباب مفتوح لكل الناس. وأردف: الماعايز يجي للحوار يمشي يشيل بندقيتو وبلاقينا قدامو.

غندور: الاتحاد الأفريقي اعتذر عن عدم حضور مؤتمر الحوار

التغيير: آخر لحظة، الخرطوم- لؤي عبدالرحمن

قال وزير الخارجية بروفيسور إبراهيم غندور إنه سيزور أديس أبابا الأربعاء المقبل للتشاور مع الاتحاد الأفريقي حول القضايا التي تهم البلاد، مبيناً أن الأمينة العامة للاتحاد الأفريقي اعتذرت رسمياً عن حضور جلسة افتتاح مؤتمر الحوار ووعدت بالزيارة للسودان لاحقاً.

ووصف غندور العلاقة مع الاتحاد الأفريقي بأنها في أفضل حالاتها، مشيراً إلى أن الجلسة الافتتاحية من حيث الحضور الخارجي والتواجد الكبير تؤشر أن البلاد مقبلة على حوار ناجح ونموذجي.

اجتماع مرتقب بين الحكومة وقادة الحركات المسلحة بأديس أبابا

التغيير: السوداني، الخرطوم- عبدالباسط

كشفت مصادر مطلعة ل(السوداني) عن اجتماعين في أديس أبابا بين موفدين للحكومة وآلية الحوار مع قادة الحركات المسلحة في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا خلال الأيام القليلة المقبلة، وعزت المصادر غياب رئيس الآلية الأفريقية رفيعة المستوى ثامبو أمبيكي عن حضور الجلسة الافتتاحية للحوار الوطني لانشغاله بالتحضير لاجتماع بين الحكومة والحركات سيبحث إجراءات وقف النار بجانب اجتماع آخر بين موفد حكومي مع قادة بارزين في الحركة الشعبية قطاع الشمال، وأكدت المصار أن الرئيس التشادي إدريس ديبي أكمل مشاورات خاصة مع الرئيس البشير تتعلق بمشاركة آخرين من قادة الحركات المسلحة على رأسهم رئيس حركة العدل والمساواة جبريل إبراهيم، واستبعدت في ذات الوقت إمكانية مشاركة كل من مني أركو مناوي وعبدالواحد محمد نور، واعتبرت أن رئيس الجبهة الثورية ورئيس قطاع الشمال مالك عقار إير هو أقرب قادة الحركات المسلحة حضوراً إلى الخرطوم، ولكنها أشارت إلى أن تحقيق هذه الخطوة رهين بالاجتماع الذي سينعقد في أديس أبابا الأيام القليلة المقبلة.

=======================

صلاح قوش ضمن المرشحين لرئاسة نادي المريخ

وزير الشباب يقبل استقالة جمال الوالي ومجلس المريخ

التغيير: المجهر السياسي

علمت المجهر من مصادر موثوقة أن الوزير رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة بولاية الخرطوم قد قبل استقالة رئيس وأعضاء مجلس إدارة نادي المريخ، بقيادة السيد جمال الوالي، المقدمة منذ شهر مايو الماضي.

وكشفت المصادر ل(المجهر) أن الوزير سيصدر خلال ال24 ساعة المقبلة بتعيين مجلس إدارة جديد لنادي المريخ لمدة عام، فيما برز اسم الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل كأقوى المرشحين لرئاسة النادي، بالإضافة إلى الفريق صلاح قوش، والمهندس عبدالباسط حمزة.

يذكر أن مجلس المريخ برئاسة الوالي كان قد تقدم باستقالته، غير أنه تم حفظها بالاتفاق لحين الفراغ من المشاركة بالبطولة الأفريقية.

==================

البشير يعلن استعداده لوقف دائم لإطلاق النار ويوجه بإتاحة المزيد من الحريات

التغيير: المجهر السياسي، الخرطوم- وليد النور

بعث رئيس الجمهورية المشير عمر البشير بتطمينات إلى الممانعين والرافضين للحوار الوطني، وأعلن استعداده لوقف دائم لإطلاق النار حال صدقت نوايا الطرف الآخر. ووجه بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين مالم يكونوا مطلوبين في قضايا جنائية. وقال ستظل الأيادي ممدودة للممانعين والمشككين في الحوار متى مارغبوا في ذلك.

وقال البشير لدى مخاطبته الجلسة الافتتاحية للحوار الوطني بقاعة الصداقة أمس بحضور الرئيس التشادي إدريس ديبي والأمين العام لجامعة الدول العربية، وممثلي السلك الدبلوماسي المعتمدين بالبلاد، إن الحوار الوطني جاء لجمع أهل السودان ووقف الاقتتال وتحقيق الوحدة. وقال نحن صادقون وحريصون على تهيئة مناخ الحوار وتعهد بإعطاء كافة الضمانات للحركات المسلحة إذا رغبت في المشاركة بدخول البلاد والخروج منها. وثمن موقف الحركات التي شاركت في المؤتمر. وقال نرحب بمشاركة أبوالقاسم والطاهر حجر ومحمدين من الحركات المسلحة الذين يشاركون معنا في جلسات الحوار. ودعا البشير جميع الأجهزة الإعلامية للعمل على تعزيز حرية التعبير لإنجاح الحوار الوطني دون قيود.

البعث: خطاب البشير تجاوز اشتراطات المعارضة للحوار

التغيير: اليوم التالي

قال حزب البعث العربي الاشتراكي الأصل، إن خطاب الرئيس البشير في الجلسة الافتتاحية للحوار الوطني، لم يتطرق لأي إشارة للاشتراطات التي تقدمت بها المعارضة من أجل تهيئة مناخ الحوار، وأن تجاهل اشتراطات المعارضة يعني بوضوح رفض النظام لشروط المعارضة وإصراره على المضي قدماً على ذات نهجه. وقال محمد ضياء الدين المتحدث الرسمي باسم الحزب للصحفيين أمس السبت، إن حديث البشير عن العفو عن المعتقلين وإطلاق سراحهم صار أمراً لاقيمة له إذ جرت العادة بعد إطلاق سراح المعتقلين السياسيين (المكرمة الرئاسية)، أن يتم اعتقال آخرين، موضحاً أن حزبه طالب بإلغاء القوانين المقيدة للحريات العامة التي تبيح الاعتقال وتمنع العمل السياسي، على أن تلتزم الدولة ومؤسساتها بالحريات التي يكفلها الدستور، لافتاً إلى أن البشير كان عليه إسقاط الأحكام الصادرة بحق المحكومين السياسيين وقادة الحركات المسلحة والإعلان عن إطلاق سراح الأسرى عبر إجراءات مشتركة مع الحركات المسلحة، وفتح ممرات آمنة عاجلة لإغاثة المنكوبين جراء الحرب. وأشار إلى أن البشير تجاهل أيضاً إشارته في خطابه للأزمة الاقتصادية وانعكاسها على الواقع المعيشي للمواطنين باعتبار أن هذه الأزمة تمثل أهم القضايا التي تهم المواطن السوداني بالإضافة لتحقيق الأمن والسلام.

الترابي: البشير تقدم خطوتين نحو الحريات

التغيير: آخر لحظة ، الخرطوم- محمد البشاري

رفض الأمين العام للمؤتمر الشعبي د. حسن الترابي بشدة نقل الحوار إلى الخارج، وقال: مابطلع أصلو من البلد دي، أنسجن فيها، وأحاور من داخل هذا البلد. واتهم الترابي في تصريحات صحفية بقاعة الصداقة أمس الاتحاد الأفريقي بمحاولة اختطاف الحوار، وزاد: الاتحاد الأفريقي كان داير يدخل ويحيط بنا، قلنا ليهو إذا داير تتكلم مع القوات المقاتلة ضماناتها تأتي من الحكومة. وقال الترابي: إن ما يريده الرافض للمشاركة سنصل إليه في خاتمة الحوار من حريات وتداول للسلطة سواء شاركوا أو لم يشاركوا غداً سيرضون. وأشار إلى أن خطاب رئيس الجمهورية في جلسة الحوار حوى بشريات بشأن الحريات، وأضاف: الرئيس تقدم خطوة أو خطوتين نحو حرية التعبير والعمل السياسي، مشدداً على أن الدول الكبرى تتدخل في شأن البلاد وفقاً لأطماعها. وقال: إننا نريد من الحوار أن يبسط كامل الحريات لكافة السودانيين، وتوقع الترابي إنضمام حركات مسلحة للحوار.

===========================

أبوالقاسم إمام: الوطني تيقن بأن القمع وكبت الحريات لن يحل الأزمة

التغيير: الصيحة

قال رئيس حركة جيش تحرير السودان الثورة الثانية والي غرب دارفور الأسبق أبوالقاسم إمام، العائد للخرطوم من الميدان للمشاركة في الحوار: إن نظام المؤتمر الوطني تيقن بأن القمع والتشريد وكبت الحريات لا يحل مشكلات البلاد، وشدد على أن الحوار إذا لم يوقف الحرب ويزيل آثارها فلا معنى له، واتهم إمام المركز بأنه يهيمن على السلطة ويهمش الأطراف وطالب بمناقشة قضايا السودان بصورة حقيقية وعلى رأسها الهوية. ونقل محرر الشؤون السياسية بالصيحة صابر حامد عن إمام قوله أمس، إن بداية الحوار جيدة ويجب العمل على إنجاحه، خاصة أن قرارات الرئيس بإطلاق سراح المعتقلين والمحكوم عليهم سياسياً من شأنها أن تدفع بالحوار الوطني.

وكشف عن مفاوضات ولقاءات سيجريها في العاصمة التشادية إنجمينا مع قادة الحركات المسلحة بغية إقناعهم بالمشاركة في الحوار.

=======================

نبيل العربي: نجاح السودانيين يفتح نافذة لحوارات في عدد من البلدان

التغيير: الصيحة

أكدت الجامعة العربية دعمها للحوار الوطني ومخرجاته، وأشارت إلى أن نجاحه سيفتح نافذة أمل واسعة أمام حوارات وطنية في عدد من البلدان العربية التي تواجه تحديات مماثلة.

وقال الأمين العام لجامعة الدول العربية إن التاريخ أثبت أن الحوار السياسي بين أبناء الوطن الواحد هو وسيلة لبناء المستقبل وإنهاء النزاعات، وإن الآمال معقودة على السودانيين بتحريك خطوات ملموسة في هذا المجال.

وشدد العربي على أنه آن الأوان لجمع الشمل السودانيين تحت راية الوطن والانخراط في الحوار السلمي برؤى وأفكار بناءة لصناعة مستقبل السودان معاً واتخاذ خطوات شجاعة في هذا الخصوص.

====================

ديبي واثق من نجاح مؤتمر الحوار في السودان

التغيير: التيار

تعهد الرئيس التشادي إدريس ديبي، بمواصلة جهود بلاده حتى يتحقق السلام في إقليم دارفور، وقال إنه واثق من أن مؤتمر الحوار الوطني الذي انطلقت جلساته بالخرطوم سيستجيب لطموحات وآمال الشعب السوداني، داعياً الرافضين للالتحاق بجلساته.

وعبر ديبي خلال مخاطبته الجلسة الافتتاحية للمؤتمر أمس السبت، عن ثقته الكاملة في المشاركين وحرصهم الجاد على الاستجابة لنداء الشعب السوداني المتمثل في ضرورة تحقيق السلام والاستقرار والمصالحة الوطنية بين فرقاء الوطن كافة. ودعا الممانعين عن المشاركة للالتحاق بجلساته تحقيقاً لرغبة وإرادة الشعب السوداني. وأشار إلى المعاناة التي ظل يعاني منها شعب السودان جراء الاحتراب والنزاعات. وقال إن بلاده ظلت تستقبل الكثير من الاجئين السودانيين بسبب الصراع في دارفور، مشدداً على ضرورة وضع حد لهذه المعاناة. ورأى ديبي أن انعقاد المؤتمر يعد حدثاً تاريخياً لأنه جمع بين الفرقاء الوطنيين كافة بمختلف انتماءاتهم السياسية فضلاً عن أنه ينعقد داخل السودان وليس خارجه، وأضاف هذا أمر يستوجب من الجميع العمل بإخلاص من أجل تحقيق طموحات أهل السودان. وقال إن استقرار السودان ينعكس إيجاباً على الوضع في بلاده، داعياً المشاركين في الحوار للعمل بروح الفريق الواحد لمعالجة قضايا البلاد المختلفة. ونبه الرئيس التشادي إلى أن المصالحة الوطنية تتطلب التحلي بالصبر والحكمة والمثابرة. ولفت إلى أن المجتمع الدولي ينظر إلى هذا المؤتمر بعين الرجاء من أجل الوصول إلى تسوية سياسية ترضي جميع الأطراف بمختلف انتماءاتهم، وأشار ديبي إلى المجهودات التي قامت بها بلاده من أجل تحقيق السلام في دارفور، منوهاً إلى مؤتمرات السلم التي استضافتها بلاده في كل من أم جرس وأبشي.

================

منافسة شرسة في انتخابات المهن الموسيقية ومحمد سيف رئيساً

التغيير: التيار، أم درمان- نوح السراج

عقب منافسة قوية، فاز البروفيسور محمد سيف، برئاسة اتحاد المهن الموسيقية، بمجموع 62 صوتاً على منافسه الفنان سيف الجامعة، الذي أحرز 52 صوتاً.

وفي انتخابات اللجنة التنفيذية للاتحاد التي تضم 10 ممثلين، نال أعلى الأصوات الموسيقار عبدالله شمو، يليه الفنان محمد حسن حاج الخضر 75 صوتاً، والذي يعد من جيل الشباب المنضوين تحت لواء الاتحاد، بجانب الفنان ياسر تمتام، وتعادل في الأصوات كل من الموسيقار الفاتح حسين وعلي يعقوب بمجموع 57 صوتاً ليتم لاحقاً إجراء القرعة بينهما لتحديد الفائز منهما.

========================

قادة الحركات يغادرون لإنجمينا بعد المشاركة في افتتاح الحوار

التغيير: السوداني، الخرطوم: لينا يعقوب

عادت قيادات الحركات المسلحة الدارفورية إلى تشاد مساء أمس، بعد أن وافقت على المشاركة في الحوار والعودة مجدداً للعمل عبر اللجان الست المختلفة. واعتبر رئيس حركة تحرير السودان الثورة الثانية، أبوالقاسم إمام ل(السوداني) قبيل عودته إلى إنجمينا عبر طائرة خاصة، أن مشاركتهم في الحوار الوطني بمثابة أنبوبة اختبار لمدى جدية المؤتمر الوطني والحكومة والأحزاب في الحوار الوطني، وكشف عن كيفية مشاركتهم وحضورهم للخرطوم التي جاءت إثر تلبية الرئيس البشير المقدمة لهم عبر الرئيس إدريس ديبي، وأنهم قبلوا الدعوة رغم أنهم كانوا متشككين في الضمانات الأمنية، إلا أن ديبي أقنعهم والتزم لهم بصورة شخصية وقاطعة بأن لايمسهم ضرر، ولن يحدث لهم مكروه. وقال إمام إن ديبي أقنعهم بضمانات البشير الذي يعرفه جيداً، وأن بإمكانهم الرجوع متى ما شاءوا. وكان ديبي قد وفر طائرة خاصة لقادة الحركات المشاركين في الحوار للقدوم والعودة من الخرطوم.

=================