التغيير : بورتسودان – صالح احمد  وصف ناشطون برامج ورش الحكم المحلى التى تنتظم ولاية البحر الاحمر هذه الايام بالعمل الآحادى.

وقال ناشطون بمواقع التواصل الاجتماعى ان الورش التى قالت حكومة الولاية انها تهدف لتقييم الحكم المحلي “عمل أحادي الجانب لاقتصاره على اعضاء الحزب الحاكم مما جعله  بعيداً عن التقييم الحقيقي وغُض الطرف فيه عن أوجه القصور بشكل كبير”.

 وشدد الناشط السياسى هاشم عثمان على أن الحكم المحلي المزعوم لم يبنى على أسس ومعايير علمية  فكانت النتيجة القبلية والجهوية  والولاء الأعمى والتشرذم .

فى الإتجاه الآخر، وفي تصريحات لعدد من المعتمدين بإذاعة الولاية أكدوا على سير الورش بشكل طيب ومنتظم . واكد معتمد بورتسودان اللواء محمد موسى عمر الذى تحدث في ورشة أقيمت بمحلية بورتسودان عن الخلل الإداري الذي حدث بالمحليات نتيجة لغياب المجالس المحلية  وأضاف أن جهات أخرى لم يسمها  أصبحت تتغول على سلطات المعتمدين . وإتهم عمر وزارة المالية بتعطيل  المشاريع التي تقدم لها من قبل المحليات ، كما نادى بضرورة تغيير اللجان الشعبية بالأحياء وتكوينها بمعايير الكفاءة وليس على الأساس الحزبي والشلليات على حد تعبيره.