التغيير : الخرطوم  وصل الرئيس السوداني  عمر البشير الأحد  الى الجزائر في زيارة رسمية تستغرق ثلاثة ايام يجري خلالها مباحثات مع نظيره الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة. وتعد الزيارة تحديا جديدا للبشير لمحكمة الجنايات الدولية التي تتهمه بارتكاب جرائم حرب وابادة جماعية في اقليم دارفور. 

وقال  عصام عوض سفير السودان لدى الجزائر إن زيارة المشير عمر البشير رئيس الجمهورية الى الجزائر ستدعم العلاقات الثنائية بين البلدين مضيفاً أن المباحثات بين الرئيسين عمر البشير والجزائري عبد العزيز بوتفليقة ستتناول المسائل المتصلة بتلك العلاقات بجانب قضايا المنطقة العربية والاقليم مثل قضايا اليمن وسوريا وليبيا .

ونقلت وكالة السودان للأنباء  عن السفير قوله إن الرئيس عمر البشير سيستقبل خلال الزيارة عدداً من المسؤولين الجزائريين ، وسيلتقي برجال الأعمال للتداول حول طرح مشروعات استثمارية في السودان في مجالات النفط والغاز والزراعة والثروة الحيوانية والصناعة ، كما سيعقد الوزراء أعضاء الوفد لقاءات مع رصفائهم الجزائريين لبحث مجالات التعاون المشترك .

وأضاف سفير السودان لدى الجزائر أن هناك لجنة وزارية مشتركة بين البلدين تعقد اجتماعاتها بالتناوب في عاصمتي البلدين ، وعقدت اجتماعها الأخير بالخرطوم حيث تم التوقيع على عدد من الاتفاقيات بين الجانبين .

وتعرض الرئيس السوداني لازمة كبيرة  في يونيو الماضي عندما طالبت احدى المحاكم في جنوب افريقيا حكومة جاكوب زوما إلقاء القبض على البشير تمهيدا لتسليمه للمحكمة الجنائية الدولية ، ما اضطر البشير الى قطع مشاركته في اعمال القمة الافريقية التي كانت تحتضنها جوهانسبرج في ذلك الوقت

وقال  وزير الخارجية السوداني ابراهيم غندور وقتها ان واقعة جنوب افريقيا لن تؤثر على سفريات البشير الخارجية وشارك فعليا الأسبوع الماضي في مؤتمر بموريتانيا حول الجفاف والتصحر وبعدها سافر الى الصين الشهر الماضي ومكث فيها عدة ايام قبل ان يعود للخرطوم .