التغيير : الخرطوم  وصل العاصمة السودانية الخرطوم  الأحد وعلى نحو مفاجئ  وزير الري المصري  حسام مغازي، لدعوة نظيره السوداني لاجتماعات اللجنة الثلاثية بين السودان ومصر واثيوبيا على مستوى الوزراء خلال اكتوبر الجاري بالقاهرة.

واجتمع الوزير المصري، بنظيره السوداني فور وصوله الخرطوم، وقال وزير الري والموارد المائية السوداني معتز موسى، طبقا لوكالة السودان للانباء، ان مغازي وصل السودان بمبادرة منه في زيارة استغرقت ساعات لتقديم الدعوة للسودان للمشاركة في اجتماع لجنة سد النهضة القادم بالقاهرة”.

وأكد موسى، ترحيب السودان باستمرار التعاون بين الدول الثلاث حول سد النهضة بناء على اتفاق رؤسائها مؤخراً بالخرطوم.

وتعثرت اجتماعات دول سد النهضة بين الخرطوم وأديس وابابا والقاهرة بعد انسحاب الشركة الهولندية التي وقع عليها الاختيار لإجراء دراسات حول السد بجانب شركة فرنسية اخرى

وتقول الخرطوم انها تقف على الحياد في الخلافات بين القاهرة وأديس ابابا لكنها وقعت بالفعل علي اتفاقيات مع اثيوبيا من اجل شراء الكهرباء من السد الذي سيكتمل تنفيذه في العام ٢٠١٧

 ويلتقي النيل الأزرق والنيل الأبيض في الخرطوم ويشكلان النيل، الذي يعبر السودان ومصر ليتدفق في البحر الأبيض المتوسط.

وشرعت أثيوبيا في تحويل مجرى النيل الأزرق في العام 2013 من أجل بناء سد لإنتاج الكهرباء بطاقة 6000 ميغا واط، سيكون بعد اكتمال بنائه في أكبر سد في أفريقيا.

وتقول مصر إن “حقوقها التاريخية” في مياه النيل تحفظها اتفاقيتا 1929 و1959 وتنصان على حقها في 87 في المئة من مياه النيل.