التغيير : الخرطوم قالت مصادر واسعة الاطلاع "للتغيير الالكترونية"، أن وفداً  مكوناً من مسئولين في الامم المتحدة معنيين بالعمل الإنساني ، بالاضافة الي مسئولين في الادارة الامريكية سيزور الخرطوم في الثامن عشر من شهر أكتوبر الجاري، بغرض الوقوف علي الاوضاع الانسانية في السودان.  

واضافت المصادر ان الوفد سيزور اقليم دارفور الذي يشهد نزاعا مسلحا منذ العام ٢٠٠٣ بالاضافة الي ولاية النيل الأزرق التي ترزح تحت النزاع المسلح لاكثر من اربعة أعوام.

 وكانت مكاتب الامم المتحدة بالسودان قد دعت  المانحين بتقديم أكثر من مليار دولار ، لمواجهة احتياجات إنسانية لـ  ٥.٤ مليون سوداني ، في وقت طالب فيه المانحون الحكومة السودانية بفك القيود التي تفرضها المنظمات الدولية والعاملين في المجال الإنساني في دارفور.

 وقال  مدير مكتب الامم المتحدة للشؤون الانسانية بالخرطوم ، ايفو فرايسن، أن خطة الامم المتحدة لهذا العام تستهدف تقديم ماوي لنحو مليون شخص من أصل ٣ ملايين في حاجة اليها في معسكرات النزوح. واضاف ان اكثر من ٤ ملايين شخص ستقدم لهم المساعدات الغذائية بشكل عام، وان نصف هذا العدد في حاجة ماسة الي مساعدات غذائية عاجلة.