التغيير : الخرطوم   أعلنت حركة  الإصلاح الآن  التي يقودها غازي صلاح الدين ، انها بصدد تنظيم ندوة سياسية كبري الثلاثاء المقبل في منطقة الخرطوم بحري بالرغم من إن السلطات الأمنية رفضت اعطائها تصديقا لإقامة الندوة. 

وقال بيان صادر عن الحزب الخميس، أن الشرطة رفضت وبشكل شفاهي طلب تصديق تقدمت به يوم السبت الماضي من اجل إقامة الندوة. وقالت انها ستعيد الكرة مرة اخري وأنها ستعمل علي إقامة الندوة بالرغم من عدم تلقيها التصديق . 

وكان الرئيس السوداني عمر البشير قد قال خلال الجلسة الافتتاحية للحوار الوطني الذي انطلق موخرا ان الباب مازال مفتوحا للمقاطعين للمشاركة في الحوار الذي سيستمر لفترة ما بين الشهر الي ثلاثة اشهر .

وقاطع تحالف أحزاب القوي الوطنية المكون من ٢١ حزبا ، والي يضم حزب غازي صلاح الدين ومنبر السلام العادل الذي يقوده الطيب مصطفي، قاطع جلسات الحوار الوطني بعد المشاركة فيه، ورغم استحسانها للقرارات التي اتخذها الرييس عمر البشير خلال الجلسة الافتتاحية للحوار الوطني ،الا انهم طالبوا بضرورة ان يسبق الحوار الوطني مؤتمر تحضيري يشارك فيه الجميع، بمن فيهم حملة السلاح وليس مهما ان يكون داخل او خارج البلاد. 

وقالت حركة الإصلاح ،أنها تريد من إقامة الندوة اختبار مدي جدية الحكومة في منح الاحزاب حقها في ممارسة نشاطها السياسي، وأنها “ستواصل طريق المدافعة السلمية وفضح خطل إدعاءات الحكومة وتؤكد أنها لن تتخلى عن حقها في الإلتقاء بابناء شعبها”.