عيسى إبراهيم * * عبد الرحمن الزومة (كاتب عمود بين قوسين في عدد من الصحف، السوداني زمان، واليوم في التغيير الورقية) إسلامي ثابت لا يتزحزح في محبته حكومة الانقاذ الـ "فضلت"،

  • ·                                                                                                                                                                                                                                                                                                           خرج منها الشعبي “الكارزما ومعها عدد” وهو  “مكدِّب بي كرعينوويدينو” في محبته الانقاذ “بمن بقي فيها”، خرج غازي صلاح الدين – الاصلاح – ومعه مجموعة و”الحال ياهو ذاتو الحال”، خرج الطيب زين العابدين و”ما في تغيير في موقف صاحبنا”، خرجت مجموعة سائحون وهم في مقام “مجاهدي خلق” في الانقاذ وصاحبنا “لا من شاف ولا من دري”، أتهم “ود إبراهيم – ساحات الفداء” بانقلاب وخرج مبتعداً ولقينا صاحبنا “دواس” في محبته الانقاذ، حسن مكي “شاتر الانقاذ” وقال فيها ما لم يقله مالك في الخمر و”الزومة ياهو ذاتو الزومة”، أخرج علي عثمان محمد طه وكذلك نافع علي نافع من دست الحكومة وصاحبنا “سادي دي بي طينة ودي بي عجينة” وماشي في طريق المحبة للانقاذ بـ “من فضل فيها”، شرَّقت يشرِّق غرَّبت يغرِّب غرَّدت يغرِّد!..
  • ·                                                                                                                                                                                                                                                                                                           * أوردت صحيفة التغيير “الورقية” (نقلاً عن عمود الزومة بين قوسين الأربعاء 7 أكتوبر 2015 صفحة “7” الرأي) قصة شيخ عوض الله الذي قَدُمَ إلى الأراضي الأميركية في العام 1988 وكان شاباً في مقتبل العمر، يحلم أن يجمع قدراً من المال لكي يعود إلى أسرته المكونة من زوجة وبنت “في شهرها الأول آنذاك 88″، حصل عوض الله على وظيفة في صحيفة “نيويورك تايمز” في العام 1992 تعرض شيخ عوض الله إلى حادث سير مفجع (صدمته سيارة مسرعة)، وهو يهم بعبور الشارع راجلاً، من ما اضطر مسعفيه إلى إيداعه مستشفى “المياه الذهبية”وهو مستشفى يُعنى بذوي “الاحتياجات الخاصة” في جزيرة روزفلت، وهي – وما زال النقل من قوسي الزومة – وهي من الجزر النائية في مدينة نيويورك، حيث ظل هناك طيلة هذه الفترة “17 عاماً” وهو يتنفس بجهاز تنفس اصطناعي بعد أن توقفت رئتاه عن العمل قبل أن تتوقف سائر أعضائه الحيوية سوى الرأس والحديث مع الناس، مع تمتعه بروح الدعابة والمرح والبشاشة طبيعة السودانيين!.
  • ·                                                                                                                                                                                                                                                                                                           * حكى الزومة لافتاً إلى زيارة وزير الخارجية إبراهيم غندور للشيخ عوض الله في مستشفاه وهو في زيارته لحضور جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة، إلى هنا ينتهي الجانب الانساني الذي يشبه طبيعة السودانيين الخيرة، اتجه الزومة إلى لوم الدبلوماسية السودانية التي لم تلتفت طوال هذه الفترة إلى المواطن عوض الله – حسب تقرير الزومة – طيلة السنوات الماضية، وتساءل الزومة: وما معنى بقائه على تلك الحالة في تلك البلاد؟، ودعا غندور ليكون – حسب تعبيره – “رأس الرمح” والراعي في حملة إعادة الشيخ عوض الله إلى السودان، وعلى غندور الذي مثل كل أهل السودان في وصوله إلى الشيخ عوض الله، أن “يتمم جميله” ويعيده إلى وطنه ليتعافى بين أحضان أهله!!..
  • ·                                                                                                                                                                                                                                                                                                           * طلب الزومة هذا من غندور “السوداني الأصيل ووزير الخارجية” إعادة عوض الله إلى السودان هو ما أسميناه “ومن الحب ما قتل”!، الاقتراح عاطفي “إمية بالإمية كما يقول أخوانا الكوايتة” لا تأتيه العلمية لا من بين يديه ولا من خلفه، رجل مشلول بالكامل إلا من رأسه ولسانه البشوش، ويتنفس بجهاز تنفس صناعي، في دولة ينتهي إليها علم الطب البشري الحديث (ومعها أخريات – السودان ليس من بينها) في مجال العلم المادي التجريبي، وصبرت على حبيبنا عوض الله طوال الـ “17 عاماً” فإن كان هناك ما يمكن أن تقدمه له هذه الدولة لما توانت ولو للحظة واحدة، في دولة يشكل الرأي العام فيها الضابط لحركة العمل المطلوب تقديمه، وفي ظل صحافة ليس عليها رقيب قبلي ولا بعدي يحد من حركتها إلا حيوية ضمير العاملين فيها، وعوض الله – مهما كانت درجة وظيفته في صحيفة الـ “نيويورك تايمز” – هو ابن ساحتها – ساحة الصحافة، ولعلنا إذا تمعنا قليلاً وبحثنا لاكتشفنا من وراء عوض الله هناك؟!، ونقول: لا تعيدو عوض الله إلى السودان!، بل ألحقوا به أسرته “الزوجة والابنة” إن لم تكونا حتى الآن قد وصلتاه، وليكن ذلك على حساب دولتنا، ولتقم الدولة بتبني حالته كاملة في بلاد العم سام، وليمد الله في أيام الحبيب عوض الله، وليشفه الشفاء التام الذي لا يغادر سقما، فإن لم تستطع الحكومة ما قدر لها من حمل، فعلى مبادرة شارع الحوادث أن تتبنى الحالة وهي أهل لذلك ومعها الخيرون من أهل السودان “أخوال فاطنة” ولتكن الحبيبة “ست الشاي” حاضرة بكفتيرتها وبركتها!..

eisay@hotmail.com *