التغيير : الشروق قرّرت لجنة أمن ولاية كسلا إزالة سوق الحفائر بمحلية غرب كسلا، وعدد من مواقف المواصلات والأسواق، وقال مدير شرطة الولاية، اللواء يحيى الهادى، عقب اجتماع اللجنة الأمنية  يوم السبت،ئاسة الواالي آدم جماع، إن الاجتماع قرَّر إزالة كثير من المواقف والأسواق التي ظلت عائقاً ومهدداً أمنياً، في مقدمتها سوق الحفائر بمحلية غرب كسلا.

 وأوضح مدير الشرطة أن المشاركين في الاجتماع أجمعوا على نقل سوق الحفائر على بعد 150 متراً من الطريق القومي )الخرطوم – كسلا)،” بعد أن بات مهدداً أمنياً   ، إضافة إلى ما ظل يظهر في السوق من جرائم، كالمخدرات والإتجار بالبشر وغيرها من الجرائم”

ويقع السوق فى منطقة تسكنها قبيلة الرشايدة البدوية التى يمتلك أفرادها السلاح، ويشتهر بعض المنتمين إليها بالإتّجار في الأسلحة والبشر.

فى سياق متصل، كشف مدير شرطة ولاية كسلا، أن قواته اتخذت الإجراءات والتدابير اللازمة فور تلقيها بلاغاً باختطاف فتاتين. وقال إنه خلال 24 ساعة تمت السيطرة على الأوضاع وإعادة الفتاتين إلى ذويهما.
وأفادت وسائل إعلام محلية، بأن بلدة أبوروف الواقعة على حدود السودان وإرتريا، شهدت الأسبوع الماضي جريمة اختطاف فتاتين بعد ضرب والدهما من قبل مجهولين يمتطون عربة بوكس، وطالب الجناة بدفع مبلغ 400 ألف جنيه فديةً نظير إطلاق سراحهما.

ووفقاً لمصادر، فإن ثمانية أشخاص من تلك المنطقة، اختطفوا الفتاتين واعتدوا بالضرب على والدهما حتى فقد الوعى وطالبوا أسرتهم بفدية مالية ضخمة.

وتشن الأجهزة الأمنية والعسكرية منذ يونيو الماضى حملات ضد مسلحين بالمنطقة ، يمارسون التهريب والاتجار بالبشر.