خالد فضل   أهلنا في ودالحليو بولاية القضارف , يشتكون من ساحر تسبب في تعطيل محطة كهرباء المنطقة ؛بحسب ما نشرته التغيير الالكترونية الإسبوع الفائت متزامنا مع بدء جلسات ما يسمى بالحوار الوطني الذي يرأسه رئيس الجمهورية شخصيا تحت شعار (الحوار حواري قررته وحدي وسأرأسه وحدي وأنفذه وحدي), 

وبالفعل فإنّ سيادة المشير البشير كان قد انتهر (عبدالله) على الهواء مباشرة قائلا: يا عبدالله أنا عندي قائمة واحدة شغال بيها ما بغيرا عشانك إنت أو أي واحد غيرك الكلام ده واضح؟) , فسكت عبدالله ريثما يهدأ قائد الأمة ويروووق شوية ليقابله في استراحة (المحاربين) أقصد المتحاورين , ويوضح له أنّه أي عبدالله يمتلك صورة من البرنامج للجلسة الافتتاحية تتضمن اسمه ضمن المتحدثين , بينما الورقة التي أمام (أسد افريقيا) خلوا من اسمه فيما يبدو , حمدلله على السلامة يا سعادة الباشمهندس عبدالله مسار رئيس حزب الأمة الوطني , والجاتك في كلمتك سامحتك , وما تكتر المحلبية تاني (واضح!).

 عودا على بدء , فإنّ أهالي ود الحليو يجأرون بالشكوى , ويستعينون بتلاوة القرآن لطرد العمل الذي عمله ساحر في المنطقة لتعطيل وابورات الكهرباء , ولأنّ السحرة والجن ممن يدخلون في عداد الفئات المؤثرة في اتخاذ القرارات السودانية تحت راية الحكومة الاسلامية الراشدة , فإنّ الواجب دعوتهم لمؤتمر الخوار العبثي , فقد قال قائل من أهل الدكتوراة في مؤتمر شبيه بما يجري الآن عقد في أيام الانقاذ الأولى , إنّه يجب الاستعانة بالجن لتمتلئ خزائن الحكومة بالمال , علّق د. منصور خالد على تلك الخطرفة في كتابه النخبة السودانية وادمان الفشل , وبسخريته المعهودة قال : لم نعهد بالسودان مجنّة , ولكنه الجنون الذي ينتاب بعض البشر ! لماذا لا يعتبر ساحر ود الحليو من قوى المعارضة وتصله رقاع دعوة حوار (عبدالله) ؟ خاصة وأنّ السحرة والجن لابد أنّهم مسؤولون عن : تدبير انقلاب 30يونيو1989م , طرد وتشريد الموظفين العموميين مدنيين وعسكريين من الخدمة , اعدام الشباب مجدي واركانجلو وجرجس لحيازتهم الدولار , اعدام عشرات الضباط حاولوا تغيير نظام (الشعوذة والسحرة مبكرا), تدمير مشروع الجزيرة وكل المشاريع القومية الأخرى , تدمير الصناعة , والتعليم , وخدمات الصحة والعلاج , والعلاقات الدولية , واجبار الجنوبيين على الانفصال , واشعال نيران الحرب والابادة والتطهير العرقي في دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق , وتوجيه الاتهام لرئيس الجمهورية من قبل المحكمة الجنائية الدولية , وتدمير الاقتصاد , وزيادة معدلات السرطانات والفشل الكلوي وعودة البلهارسيا والجرب , السحرة والجان مسؤولون عن انهيار العملة المحلية وغلاء الأسعار الطاحن , وانهيار عمارة جامعة الرباط , وفشل موقف كركر , واغتيال عشرات الطلاب في سوح الجامعات واغراق بعضهم في ترعة ودمدني , واغتيال المئات في شوارع الخرطوم في سبتمبر 2013م , إذ جاء السحرة والجن يمتطون سيارات تاتشرات بدون لوحات وهل في دولة الجن والسحرة بوليس مرور ؟ اطلق السحرة الرصاص على جباه وصدور الشباب والشابات المتظاهرين طلبا للخبز والحرية , مثلما اغتالوا الناس في كجبار وأمري وبورتسودان , السحرة والجن وحدهم مسؤولون عن هجرة وشتات واعادة توطين ولجؤ وغرق بضعة ملايين سوداني وسودانية , السحرة والجان حولوا أرض السودان الى منتجعات للنزوح ,ومنتزهات للجوع , وملاهي للدرن ,وسؤ التغذية , والفاقد التربوي ونحو الأمية , هم وليس أي آخر غيرهم من فتحوا المعسكرات لتدريب الارهابيين من شتى بقاع العالم , وتسكين الاسلاميين وسط البيوت في السلمة وسوبا لتجريب القنابل والمتفجرات واغتيال الدبلوماسيين , أسسوا مؤتمر الشعب العربي/الاسلامي , وحاولوا أغتيال حسني مبارك , وألّبوا كلينتون وخلفاءه لفرض واستمرار العقوبات التي تسببت في تعكير مياه الشرب بالخرطوم وسقوط الطائرات وخروج القطارات عن القضبان , السحرة والجان أغلقوا منظمات المجتمع المدني بالضبة والمفتاح , وحاصروا دور الأحزاب , وحرّضوا على شباب الحوادث , وأغرقوا مرابيع الشريف , وضيقوا على الصحافة والاعلام والصحفيات والصحفيين , ونشروا خبر الشووم ! أفلا يستحق السحرة والجن أن يفرد لهم جناح (طائر ) في مؤتمر حوار عمر البشير ؟ وقد قال أستاذنا د. بركات موسى الحواتي رئيس لجنة الحكم وإيه كده ما عارف أنّهم قد توصلوا لكشف عبقري وفكرة ألمعية هي (ضرورة قبول الآخر) شفتوا كيف ! والسحرة والجان برضو آخر فلابد من استيعابهم ورئيس لجنتهم يمكن أنْ يكون شيخ الأمين أو بلة الغايب .أمّا جماعة الجبهة الثورية فيجب أنْ تفتح من أجلهم معسكرات الدفاع الشعبي , وجماعة قوى الاجماع الوطني والصادق المهدي فبيوت الأشباح جاهزة لا تفقد سوى عدم مشاهدتهم الغالية ! وربنا إفك أسر الوطن وخط هيثرو وأراضي الخرطوم وعقارات الأوقاف وأزمة الدقيق  آمين .