التغيير : الخرطوم  أكدت الحكومة السودانية عزمها منح تصاريح للمنظمات الدولية من أجل إيصال المساعدات للمتضررين في المناطق التي تشهد نزاعا مسلحاً في جنوب كردفان والنيل الازرق. 

وأعلن وزير الخارجية السوداني ابراهيم غندور لوفد من ممثلي الدول المانحة الذي وصل الخرطوم، عن استعداد الحكومة لمنح تصاريح للمنظمات الدولية للوصول الى المنطقتين، شريطة ضمان عدم تقديمها الدعم للمتمردين. وقال طبقا للمتحدث الرسمي باسم الوزارة علي الصادق، ان  بلاده لا تعجز حال رفع العقوبات المفروضة عليها عن تقديم العون لمواطنيها المحتاجين، سيما أنها تأوي وتطعم الاف النازحين من دولة جنوب السودان وسوريا وغيرها . وقال الصادق ان  غندور اتهم التمرد بعرقلة عمل فرق التحصين، منوها الى الحملات التي نفذتها الحكومة في المنطقتين وفقا للبروتوكول المتفق عليه كما أكد استعداد الحكومة لإنفاذ الاتفاقية الثلاثية بين الحكومة والأمم المتحدة والجامعة العربية.

وطالبت الحكومة الوفد بالضغط على الحركات لجهة الوصول لتسوية سياسية عبر الحوار والتفاوض وأكدت استعدادها لإصدار تصاريح لنقل المساعدات الى المنطقتين شريطة ضمان أمن البلاد،وعدم استخدام الطائرات في نقل السلاح عند دخول هذه المنظمات او تهريب المتمردين.

وكان مكتب الامم المتحدة للشئون الانسانية بالخرطوم، قد اكد  أن عرقلة المتمردين لوصول المساعدات الانسانية الى المناطق التي تسيطر عليها ، قد تودي الي مجاعة في ولايتي كردفان والنيل الازرق. ويعاني الآلاف الذين يعيشون في المناطق، وخاصة الاطفال من حالات سوء التغذية وانتشار الأمراض طبقا للامم المتحدة

وتقاتل القوات الحكومية ضد الجيش الشعبي في عدة مناطق في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق منذ يونيو ٢٠١١ ، الأمر الذي أدي الي مقتل  الميئت وتشريد عشرات الآلاف .