التغيير : الخرطوم  شَرَع قوى تحالف نداء السودان، في وضع خارطة طريق لكيفية حكم البلاد وإيجاد السياسات البديلة بعد اسقاط النظام.

وعقدت قوي نداء السودان، المكونة من قوي الإجماع الوطني وحزب الأمة القومي وفصائل الجبهة الثورية ومنظمات المجتمع المدني ، مؤتمرا صحافياً بالخرطوم يوم الأحد، لشرح الخطوات التي اتخذتها في سبيل إنجاح خارطة طريق السياسات البديلة. وتوصل التحالف بعد ورشة  أقيمت بدار حزب الأمة القومي الي جملة من التوصيات، من بينها ضرورة الجيد للفترة الانتقالية، التي تلي اسقاط النظام والاستفادة من التجارب السودانية السابقة، وتجارب ثورات الربيع العربي. 

واكد التحالف  عبر التوصيات أن الفترة الانتقالية ستشهد التغيير الفعلي لإوضاع الحكم ، بالإنتقال من الشمولية الي الديمقراطية، ومن الحرب الي السلم. وقال التحالف ،أن هنالك تحديات حقيقية تواجه مشروع السياسات البديلة ،من بينها النزاعات، وتدمير البنية التحتية، والديون، والعقوبات، والالتزامات الدولية ، بالاضافة الي هجرة الكوادر المؤهلة. واشار التحالف ان المشاورات بين اطراف التحالف ستستمر لمدة اربعة اشهر وان الباب مازال مفتوحا لانضمام اي مجموعات، شريطة ان تكون مؤمنة بأهداف وقضايا نداء السودان. 

من جانبه قال القيادي في التحالف، إبراهيم الشيخ، انهم قد اخفقوا خلال الفترة الماضية في إنزال مشروعاتهم وافكارهم الي الارض وبشكل واضح، واضاف انه وبعد اكتمال المشاورات، سيبدأون التصعيد من أجل إنفاذ توصيات السياسات البديلة، مشيرا الي انهم لا يتوقعون معارضة شديدة من قبل النظام، وأضاف:  “السياسات البديلة عمل ناعم ، ولا أتوقع أن تضع السلطات العراقيل أمامه”. 

وتكون التحالف ، بعد توقيع اطرافه لوثيقة في العاصمة الاثيوبية أديس ابابا اواخر العام الماضي، تنص على تفكيك نظام الحكم القائم عبر الوسائل السلمية.