التغيير : الخرطوم  جددت الولايات المتحدة الاميركية ترحيبها بإعلان الجبهة الثورية وقفا  للعدائيات لستة أشهر في ولايات دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان. وطالبت الأطراف بتحويل وقف العدائيات المؤقت الي وقف دائم وشامل لإطلاق النار. 

ودعا  المتحدث بإسم الخارجية في واشنطن جون كيربي خلال بيان صحافي الاربعاء اطلعت عليه “التغيير الالكترونية” الحكومة السودانية والمتمردين على حد سواء  بالالتزام المعلن، بوقف الأعمال العدائية وتحويلها الى اعلان وقف عدائيات  “نشجع حكومة السودان والجبهة الثورية السودانية على العمل تحت رعاية الآلية الإفريقية رفيعة المستوى التابعة للاتحاد الافريقي لترجمة اعلان وقف العدائيات الى نهائي”. 

 واشار الى أن وقف الأعمال العدائية من شأنه المساعدة فى تسهيل إيصال المساعدات الإنسانية للمواطنين السودانيين المتضررين من الصراعات في دارفور وجنوب كردفان، والنيل الأزرق.

وقال ان الوقف الحقيقي للأعمال العدائية يساهم في حوار حقيقي لمعالجة الأسباب الكامنة وراء الصراعات المسلحة التي ابتلي بها السودان لفترة طويلة جدا. مشددا  على ضرورة  التأكيد على أنه لايوجد حل عسكري للصراعات في السودان ولفت الى ان المزيد من القتال يزيد معاناة الشعب السوداني.

وكان الرئيس السوداني عمر البشير قد اكد على استعداد حكومته لوقف إطلاق نار دائم شريطة إبداء الأطراف الأخرى رغبة في السلام بعد ان اعلن وقفا لإطلاق النار لمدة شهرين. فيما اعلنت فصائل الجبهة الثورية استعدادها لوقف إطلاق النار في مناطق النزاعات لمدة ٦ اشهر تبدأ مِن منتصف يوم ٢١ أكتوبر الجاري