التغيير : الشروق أعلن سفير الاتحاد الأوروبي بالسودان، الذي وصل الخميس إلى ولاية كسلا، ضمن وفد دبلوماسي رفيع، عزم الاتحاد الأوروبي لعقد مؤتمر دولي يضم الدول الأفريقية والأوروبية لبحث قضايا الإتجار بالبشر في المنطقة. 

وقالت بعثة الاتحاد الأوروبي بالسودان، الاثنين الماضي، إن وفداً يتكون من رؤساء البعثات الدبلوماسية لسفارات فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، هولندا، السويد والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي سيزور ولايتي كسلا والنيل الأزرق يومي الأربعاء والخميس.

ووقف وفد الاتحاد الأوروبي بولاية كسلا على المشروعات التنموية الممولة من المانحين ودول الاتحاد الأوروبي، بجانب أوضاع اللاجئين في معسكر ود شريفي والتقى حكومة الولاية.

وقال والي كسلا آدم جماع آدم، إن حكومته ناقشت مع الوفد الأوروبي ثلاثة محاور تتمثل في دور المنظمات ومساندتها للإنسان بالولاية، إلى جانب مخيمات اللاجئين التي تمثل (صداعاً دائماً) للولاية.

وأضاف الوالي أنه بحث مع الوفد المسألة الأهم التي تشغل الرأي العام العالمي، وهي الإتجار بالبشر. وقال إن جميع السفراء أبدوا موافقتهم بالدعم والعون اللوجستي.

وفي السياق، قال سفير الاتحاد الأوروبي بالخرطوم توماس يوليشني “ناقشنا مع حكومة الولاية موضوع التنمية بإيجاد دعم للولاية بمبلغ ستة ملايين يورو للعام القادم“.

وأضاف أنه ناقش موضوع الإتجار بالبشر بمزيد من التعاون لحل موضوع الإتجار بالبشر، معلناً عقد مؤتمر قادم بين الدول الأفريقية والأوروبية لمناقشة الإتجار بالبشر كيفية مساعدة المجموعات المستضيفة للاجئين بولاية كسلا