التغيير : الخرطوم  فشل المنتخب السوداني لكرة القدم في الوصول لنهائيات بطولة الامم الافريقية للاعبين المحليين المقامة في رواندا في يناير المقبل بعد خسارته في ارضه ووسط جماهيره امام المنتخب الأوغندي بصفر مقابل هدفين. 

والقت الأحداث العاصفة التي تشهدها اروقة كرة القدم السودانية بعد اعلان  فريق الهلال وعدة فرق الانسحاب من الدوري الممتاز بظلالها علي مباراة المنتخب حيث ادي اللاعبون المختارون – معظمهم من فريق الهلال – المباراة بصورة مهزوزة وخطوط  متباعدة وروح سلبية ، جعلت الفريق الأوغندي يلعب بارتياح ويكرر فوزه الذي حققه في مباراة الذهاب التي أقيمت بكمبالا وانتهت بهدفين نظيفين. 

 واستطاع الفريق الأوغندي الذي يدربه مدرب الهلال الأسبق الصربي ميشو  احراز الهدفين في نهاية الشوط الاول وبسطوا سيطرتهم علي الشوط الثاني.  

وكان المدير الفني للمنتخب احمد بابكر  الذي تولي المهمة خلفا للمستقيل محمد عبد الله مازدا قد استبعد لاعبي المريخ من مباراتي الذهاب والاياب بدعوي عدم الانضباط  والجاهزية. 

ووجه المتابعون للشان الرياضي انتقادات شديدة للاتحاد السوداني لكرة القدم والحكومة السودانية علي حد سواء بسبب ما وصفوه بالإهمال غير المبرر للفريق القومي في ظل عدم وجود ميزانية تواجه متطلبات الفريق من تمارين ومباريات إعدادية وترحيل اللاعبين حيث درج اللاعبون الحضور الي التمارين بوسائلهم الخاصة. فيما طالب اخرون في المقصورة الرئيسية في ملعب إستاد الخرطوم بذهاب الاتحاد وقادته وعودة الرئيس الأسبق كمال شداد .

وبعد المباراة تندر المدونون في وسائل التواصل الاجتماعي وخاصة الفيس بوك علي اداء لاعبي المنتخب بعد الأداء الهزيل والهزيمة القاسية. وكتب الصحافي الزين عثمان في صفحته ” في إستاد الخرطوم يوغندا تلتهم لقيمات البلد”.