التغيير: الخرطوم أقرّ المشير البشير بواقع التعدد الثقافي والديني ، ودعا للتعاهد على وثيقة تنظم التشريعات والحقوق، من أجل إدارة راشدة للتنوع الثقافي والاجتماعي في السودان. 

و خاطب البشير يوم أمس المجلس القومي للتخطيط الإستراتيجي ،وطالب  المشاركين في حوار الوثبة، بالتعاهد على وثيقة ، ترتكز علي أن السودان وطن واحد جامع، تكون فيه الأديان والثقافات مصدر قوة وتوافق وإلهام ، و أن السيادة فيه للشعب ، تمارسها الدولة طبقا لنصوص الدستور والقانون و تستمد سلطة الحكم وصلاحياته من سيادة الشعب وإرادته ، عن طريق الاستفتاء والانتخابات الحرة.

 وقال البشير:”نريد الخروج بوثيقة تكون بمثابة عهد بين كافة أهل السودان ، إلتزاماً من جانبهم بان يحترموا حقوق الإنسان والحريات الأساسية المضمنة في الدستور”.

 وكان البشير قد أعلن في عام 2010 عشية إنفصال جنوب السودان، استحالة الحديث عن التنوع الثقافي والديني، وحسم الهوية السودانية لصالح الهوية العربية الإسلامية، قائلاً:” تاني ما في دغمسة” في اشارة الى التنوع الثقافي والديني.