عقار يقود وفد الشعبية للتفاوض حول المنطقتين استقالة 232 ضابطاً بالشرطة لجان الحوار تتوافق على فترة انتقالية برئاسة شخصية قومية الاتحادي المسجل يطالب بإلغاء قانون النظام العام **

عقار يقود وفد الشعبية للتفاوض حول المنطقتين

التغيير: آخر لحظة

أكد الاتحاد الأفريقي اكتمال ترتيبات إنطلاق جولة التفاوض حول المنطقتين بين الحكومة والحركة الشعبية قطاع الشمال المزمع انطلاقتها الثلاثاء المقبل بأديس أبابا، ويقود مالك عقار وفد الحركة فيما لم تسم الحكومة رئيس وفدها حتى الآن، لاسيما عقب تقلد رئيس الوفد السابق بروفيسور إبراهيم غندور لحقيبة وزارة الخارجية. وقال مصدر دبلوماسي رفيع بالاتحاد الأفريقي ل(آخر لحظة) إن الآلية الأفريقية في انتظار تسمية الحكومة لرئيس وفدها، وعلمت الصحيفة أن الخرطوم تعكف على اختيار رئيس وفد التفاوض، مشيراً إلى أن المفاوضات ستبدأ باجتماعين، الأول خاص بالاجتماع التحضيري الذي تتصدره أجندة مناقشة الضمانات الخاصة بالانضمام للحوار، والثاني يختص ببند وقف العدائيات بين الحكومة والحركة الشعبية.

**

استقالة 232 ضابطاً بالشرطة

التغيير: آخر لحظة

كشف وزير الداخلية الفريق أول ركن عصمت عبدالرحمن، أن جملة التساقط وسط منسوبي الشرطة بلغت 232 ضابطاً، بجانب 5468 ضابط صف وجندي من جملة 10279 تم تعيينهم في الفترة السابقة. وطالب الوزير خلال تقديمه لبيان عن الأحوال الأمنية بالبلاد، البرلمان بدعم وزارته من أجل تحقيق الرضاء الوظيفي لمنسوبي الشرطة وتدارك نسبة التساقط وسط منسوبي الشرطة التي وصفها بالعالية. وفي غضون ذلك طالب برلمانيون بضرورة تحسين مرتبات منسوبي الشرطة منعاً للتسرب الكبير من العمل. وقال عبدالله مسار إن ضعف المرتبات أدى إلى نسبة التساقط في الشرطة، مقترحاً وجود دعم اجتماعي للشرطة في الميزانية حال عدم الزيادات في المرتبات.

**

لجان الحوار تتوافق على فترة انتقالية برئاسة شخصية قومية

 التغيير: الصيحة

أكد ممثل حزب المنبر الديمقراطي في لجان الحوار الوطني فيصل يس، أن أعضاء لجنة الحكم توافقوا على فترة انتقالية مدتها ثلاث سنوات برئاسة شخصية قومية قبل إجراء الانتخابات. ونقل محرر التغطيات بالصيحة الهضيبي يس عن فيصل قوله أمس، إن لجنة الحكم تداولت حول مراجعة أمر الدولة الإسلامية، ودعت لتقييم فترة الحكم الماضية بكل ماحوته من إيجابيات وسلبيات، خاصة أن هناك مقترحاً من قبل أحد الأحزاب المشاركة في اللجنة بجعل الدولة ذات طابع مدني من حيث القوانين والدستور. وأكد ممثل حزب المنبر الديمقراطي القومي، أن مشاركة الآلية التنسيقية للحوار الوطني 7+7 في اللقاء التشاوري المرتقب بأديس أبابا مطلع نوفمبر القادم، سيكون بهدف التوافق حول المسائل الإجرائية للحركات المسلحة فقط، بعيداً عن فتح الباب أمام خارطة الطريق من جديد، مؤكداً أنها لن تكون محل نقاش.

**

الاتحادي المسجل يطالب بإلغاء قانون النظام العام

التغيير: الصيحة

رفض نائب الأمين العام للحزب الاتحادي الديمقراطي د. أحمد بلال عثمان إجراء أي حوار ثنائي مع الحركات المسلحة، مؤكداً أن الحوار الثنائي لن يحل مشكلة البلاد، داعياً لإجراء حوار جامع لكل أهل السودان حتى لا تساق البلاد إلى نيفاشا جديدة. ونقل محرر التغطيات بالصيحة مصعب علي، عن القيادي بالحزب الاتحادي الديمقراطي محمد الطيب عابدين، مطالبته بإلغاء قانون النظام العام مع أخذ المواد التي تتلاءم مع حقوق الإنسان وإضافتها إلى قانون العقوبات. من جانبها أكدت مساعدة الأمين العام للحزب الاتحادي الديمقراطي إشراقة سيد محمود في منبر قضايا الحوار بالمركز القومي للإنتاج الإعلامي أمس، أن حزبها جاد في الحوار، وأنه قام بوضع الحريات والحقوق في الورقة التي تمت إجازتها من قبل لجان الحوار.

**

اكتشاف 1000 حالة سرطان شهرياً بالبلاد

التغيير: المجهر

كشف رئيس جمعية اختصاصيي الأورام د. كمال حمد، عن زيادة كبيرة في نسب الإصابات بالسرطان بالبلاد. وقال إنها تتراوح مابين 11 إلى 13 ألف سنوياً تصل إلى مركزي العلاج بالأشعة بالخرطوم وودمدني، منها 400 إلى 500 إصابة بسرطان البروستات وسط الرجال كبار السن. وأكد وزير الصحة بولاية الخرطوم بروفيسور مأمون حميدة أن عدد الإصابات بالبلاد وصلت إلى 1000 حالة في الشهر. وأعلن حميدة في مؤتمر صحفي أمس بفندق كورنثيا حول تحضيرات ورشة الخرطوم لعلاج الأورام التي ينظمها مركز الخرطوم التخصصي للأورام بعد غد الجمعة، أعلن عن افتتاح قسم لطواريء الأورام بمستشفى الذرة الأسبوع القادم لاستقبال المرضى من الولايات بمداخل الخرطوم. وقال الوزير أن نسبة الوعي بالمرض دون الطموح، وطالب الوزير المؤتمرين باستعراض قصص نجاح السيدات اللائي شفين من المرض لأن هناك من يعتقد بأن مرض السرطان نهاية المطاف بالحياة.

**

الداخلية: ارتفاع جرائم المخدرات بنسبة 31%

التغيير: المجهر

أعلنت وزارة الداخلية عن ارتفاع جرائم المخدرات بنسبة بلغت 31.9% وارتفاع في جرائم الأسلحة بنسبة 13%، بينما أكد التقرير الذي قدمه وزير الداخلية أمام البرلمان أمس الثلاثاء حول الوضع الأمني بالبلاد خلال العام الحالي، انخفاض البلاغات الجنائية بنسبة 3.2% حيث بلغت 464223 بلاغاً، حيث سجلت بلاغات القتل انخفاضاً بنسبة 4.7% وتسبيب الجراح إلى 3.2% وجرائم الإجهاض 22.2%، وجرائم النهب 27.4. وفي غضون ذلك وجه البرلمان وزارة الداخلية بنشر قوات لحسم التمرد في دارفور والمتفلتين والخارجين في أبيي والفشقة والمعابر مع دولة الجنوب تنفيذاً لتوجيهات رئيس الجمهورية. وطالب رئيس البرلمان بروفيسور إبراهيم أحمد عمر وزارة الداخلية بتحجيم المتفلتين والمتمردين والخارجين عن القانون خلال العام المقبل.

**

المؤتمر الوطني يحذر المعارضة من إفساد مساحة الحريات

التغيير: اليوم التالي

حذر المؤتمر الوطني، المعارضة الرافضة للحوار، من استغلال مساحة الحرية المتاحة حالياً وفقاً لتوجيهات الرئيس، في ضرب وإفساد الفكرة الأساسية من حرية التعبير والرأي الآخر، ونوه إلى أنه في كثير من الأحيان تستخدم مثل هذه الحريات في أغراض تكون سبباً وعنصراً في التأثير على مكتسبات الحريات، ودعا بله يوسف، أمين الشباب بالمؤتمر الوطني، في تصريح ل(اليوم التالي)، المعارضة إلى جعل الندوات مساحة للممارسة السياسية الراشدة، وعدم الجنوح للسباب والشتائم، وأشار بله إلى أن كل من يعتقد أن الشعب السوداني غير مدرك لما يجري من حوله يعتبر شخصاً غير متابع، ولفت إلى أن مخرجات الحوار الوطني ستشكل قاعدة جيدة لمستقبل البلاد السياسي.

**

الظلام يعم مستشفى نيالا لعدم تغذية عداد الكهرباء

التغيير: اليوم التالي

كشفت مصادر مطلعة لـ (اليوم التالي) عن انقطاع التيار الكهربائي في مستشفى نيالا التعليمي بسبب عدم تغذية عداد الدفع المقدم في المشفى، مما أحالها لظلام دامس منذ صلاة المغرب مساء أمس الثلاثاء وحتى مثول الصحيفة للطباعة. وأضاف المصدر أن انتهاء رصيد كهرباء المستشفى دفع الكثير من المرافقين لإخراج مرضاهم من العنابر، وإدخال بعضهم غرفة الإنعاش، بسبب عدم وجود التهوية الكافية وانعدام الإضاءة، واستطرد قائلاً: لايوجد أحد بالمستشفى ولا المدير الطبي حتى نتحدث معه، لافتاً إلى أن هناك أطفالاً مرضى يحتاجون إلى الأوكسجين وصف حالتهم بالحرجة. يذكر أن يعقوب الدموكي وزير الصحة بالولاية كان قد أعلن تقديم استقالته عن العمل في وزارة الصحة خلال 6 أشهر من تعيينه حال عجزه عن تقديم خدمات ملموسة للمستشفيات والمرافق الصحية بالولاية.

**

الدولار يتجاوز العشرة جنيهات

 التغيير: الصيحة

ارتفع سعر الدولار بالسوق الموازي مجدداً، ووصل إلى أكثر من 10 جنيهات، وبلغ سعر الشراء 1060 جنيهاً، بينما بلغ سعر البيع 10640 جنيهاً. ونقلت محررة الشؤون الاقتصادية بالصيحة مروة كمال عن بعض التجار قولهم أمس، إن السبب يعود إلى تلاعب مجموعة من كبار التجار بأسعار الدولار ظلت تحضر إلى السوق وتفرض سيطرتها في تحديد السعر برغم توفر المعروض، الأمر الذي ينفي الزيادة. وتوقع التجار وصول سعر الدولار إلى 15 جنيهاً حال استمرار سيطرة كبار التجار على السوق.

**

احتدام التنافس على منصب رئيس حزب المؤتمر السوداني

 التغيير: التيار

توقع القيادي السابق بحزب المؤتمر السوداني رئيس لجنة المؤتمر العام المستقيل طارق منصور، احتدام التنافس على مقعد الرئاسة بالمؤتمر العام المزمع عقده في يناير القادم، ورفض الحديث عن فترة الرئيس إبراهيم الشيخ المنتهية دورته الثانية مطلع هذا العام. وقال منصور في تصريحات صحفية للتيار: لا أريد أن أنصب نفسي حكماً على تجربة إبراهيم الشيخ، لكن هي فترة حفلت بالكثير من الأحداث السياسية والتقلبات الاجتماعية، التي استوجبت وجود قيادة من نوع خاص وفريد، وفي تعليقه على ظهور اسم نائب الرئيس الحالي المهندس عمر الدقير مرشحاً وحيداً للجلوس على مقعد الرئاسة، قال ترشيحات الشيخ الأخيرة وتسمية الدقير، هي رسائل محددة إلى جهات متعددة، وتابع أرى من الذكاء أن يدفع الحزب بمرشحين منذ فترة؛ حتى يتسنى للأعضاء أن يتباحثوا عن مستقبل قيادتهم، وهذا الأمر يسهم أيضاً في خلق وتوطين الفعل الديمقراطي الذي يعد أهم عوامل نجاح أي مؤتمر عام.

**

السلطة الإقليمية: معظم نساء المعسكرات أميات أو مطلقات

 التغيير: التيار

أظهرت نتائج مسح أجرته السلطة الإقليمية وسط عشرة معسكرات للنازحين في دارفور، تدني نسبة تعليم المرأة وأن 60% منهن أميات، وأكدت أن معظم النساء أرامل أو مطلقات يحتجن إلى الرعاية الخاصة، بجانب ازدياد ذوي الاحتياجات الخاصة. وأوضح رئيس صندوق الرعاية الاجتماعية بالسلطة الإقليمية لدارفور، نهار عثمان نهار، أن الصندوق يهدف من خلال برامجه إلى معالجة كافة مشاكل المحتاجين وضحايا النزاع، والنساء الأرامل، وذوي الاحتياجات الخاصة.

**

اشتباكات بالأيدي في أولى جلسات لجنة الهوية بالحوار

التغيير: السوداني

شهدت الجلسة الأولى في لجنة الهوية بالحوار الوطني، أمس الثلاثاء، اشتباكات بالأيدي بعد نقاش حاد بين المشاركين، ما أدى إلى تدخل أفراد أمن القاعة لفضه. وبعد تلك الاشتباكات مباشرة قرر رئيس اللجنة إلغاء الجلسة الثانية. وتعود تفاصيل الحادثة إلى مداخلة من أحد المشاركين. وقال مصدر من داخل اللجنة –طلب حجب اسمه: (كان النقاش يمضي ويسير بصورة طيبة وكل حزب وحركة تقدم ورقتها وفجأة وأثناء النقاش قام أحد المشاركين ودون إذن من المنصة، ووجه اتهامات للمشاركين المنحدرين من مناطق غرب السودان الموجودين في اللجنة بأنهم حزب أمة.

**

الشعبي يدعو لقيام مجلس تأسيسي منتخب لوضع الدستور

 التغيير: السوداني

اقترح حزب المؤتمر الشعبي قيام مجلس تأسيسي منتخب من المواطنين لوضع دستور ثابت للبلاد، في وقت طالب فيه بأن تظل مؤسسة الرئاسة والهيئة التشريعية قائمة حتى قيام انتخابات عامة يتفق حولها الجميع، موضحاً أن بعض الأحزاب طالبت ببعض التعديلات الدستورية خلال الفترة المقبلة. وقال القيادي بالشعبي ممثل الحزب بلجنة قضايا الحكم وتنفيذ مخرجات الحوار د. محمد العالم أبو زيد في تصريح للمركز السوداني للخدمات الصحفية، إن ورقة الحزب في كيفية نظام الحكم بالبلاد تتطابق مع بعض آراء الأحزاب والقوى السياسية التي قدمت أوراقها خلال جلسات اللجنة، مبيناً أن رؤيتهم تقوم على أن يظل دستور عام 2005 الانتقالي سائداً بعد التعديلات حتى قيام الانتخابات وتكوين المجلس التأسيسي لوضع الدستور حتى يقر دستوراً ثابتاً يشارك فيه الجميع.