التغيير : الخرطوم قالت وزارة الدفاع السودانية انها لم تسمع باى اعتداءات اثيوبية على اراضى شرق السودان وسقوط ضحايا كما ذكر وزير الداخلية فى بيانه امام البرلمان.

ووفقاً لصحيفة (الشرق الاوسط) اللندنية الصادرة اليوم الخميس، فقد نفى وزير الدفاع السودانى عوض بن عوف ، حدوث اعتداءات اثيوبية ومقتل (28) مواطناً ، كان قد أعلن عنها وزير الداخلية، وقال: “لم نسمع بالاعتداءات التى تمت فى شرق السودان”.

وكان وزير الداخلية السودانى، الفريق عصمت عبدالرحمن قد أعلن امام البرلمان أمس الاول خلال بيان رسمي، أن الاعتداءات الإثيوبية على حدود ولاية القضارف، أدت إلى مصرع 16 مواطناً، وجرح 12 أخرين، كما تم اختطاف 7 مزارعين، فضلا عن سرقة 295 رأسا من قطعان الماشية والأبقار، مشيرا إلى تعرض القوات الحكومية السودانية على حدود الولاية إلى 6 اعتداءات مباشرة.

وتنشر وسائل الاعلام السودانية دورياً أخبار سقوط ضحايا سودانيين وعمليات سلب ونهب تقوم بها مليشيات اثيوبية مسلحة داخل الأراضى السودانية.

ووجه البرلمان السودانى خلال جلسته، وزارة الداخلية بضرورة الإسراع فى نشر قوات نظامية لحسم حالات الانفلات الأمنى وتزايد المتمردين على حدود البلاد، خاصة في دارفور ومنطقة آبيى-الحدودية مع جنوب السودان -، ومنطقة الفشقة- على الحدود الإثيوبية- والمعابر الحدودية مع دولة الجنوبوطالب رئيس البرلمان السودانى إبراهيم أحمد عمر فى تصريحات صحفية يوم الأربعاء،  ببسط هيبة الدولة على كل شبر من الأراضي السودانية، مشيرا إلى أهمية التنسيق بين القوات المسلحة والشرطة لمواجهة التحديات الراهنة، وتحقيق التواجد الأمنى بكافة ولايات السودان