التغيير : وكالات تحطمت طائرة ركاب روسية كانت تحمل على متنها أكثر من 200 شخص وسط سيناء، شمال شرقي مصر. وقال مسؤولون مصريون إن التحقيقات الأولية تشير إلى أن عطلا فنيا تسبب في الحادث.

وقالت وزارة الطيران المدني في مصر إن الطائرة كانت تحلق على علو 9450 متر (31000 قدم) عندما اختفت من شاشات الرادار.

وأشار رئيس الوزراء المصري، اسماعيل شريف، في تصريحات صحفية بثها التلفزيون المصري أن الاتصالات بين الطائرة المنكوبة وبرج المراقبة ” كانت طبيعية ولم يكن هناك أمر غير طبيعى قبل الحادث ولم تطلب الطائرة تغيير خط سيرها وأن إجراءات التفتيش الروتينية قد تم إجرائها كما يحدث مع جميع الطائرات“.

وأضاف “أن مساحة البحث اتسعت الى ثمانية كيلومترات في موقع سقوط الطائرة وأن فرق البحث والانقاذ وكذلك التحقيقات مستمرة في عملها.

وذكر بيان عن رئاسة الوزراء أن القوات المسلحة انتشلت 129 جثة من بين حطام الطائرة الروسية.

وأضاف البيان أن تلك الجثث نقلت تباعا الى مطار كبريت بالسويس ومنه الى القاهرة، وأن 34 جثة وصلت بالفعل الى مشرحة زينهم التي تفقدها رئيس الوزراء المصري.

وأكد البيان أنه “تم انتشال الصندوق الأسود من ذيل الطائرة، وجار نقله لتحليل البيانات الخاصة بالحادث بواسطة خبراء الطيران المدني (المصريين) والخبراء الدوليين الروس وخبراء الشركة المصنعة للطائرة، وذلك وفقا للاتفاقيات الدولية المتعارف عليها.

وزار وفد من السفارة الروسية بالقاهرة المشرحة التي نقلت إليها جثامين عشرات من ضحايا الطائرة الروسية المنكوبة.

وسبق أن  زار رئيس الوزراء المصري “مشرحة زينهم” بحي مصر القديمة بالقاهرة مساء السبت لمتابعة ترتيبات استقبال الجثامين التي تصل تباعا .

مزاعم

وزعمت جماعة متشددة مرتبطة بتنظيم “الدولة الإسلامية” مسؤوليتها عن إسقاط طائرة الركاب في بيان نشره مؤيدون للتنظيم على تويتر.

ويقول خبراء أمنيون إن طائرة تحلق على علو مرتفع أي 9450 متر لا يمكن أن يصيبها صاروخ أرض-جو يُحمل على الكتف والذي يعتقد أن بعض الجماعات المتشددة في سيناء تمتلكه.

ونقلت وكالة رويترز عن وزير النقل الروسي قوله إن ” تلك الأنباء عن إسقاط الطائرة غير صحيحة.

وكانت الطائرة أقلعت من منتجع شرم الشيخ في طريقها إلى مدينة سان بطرسبرغ الروسية.

وكانت الطائرة، المملوكة لشركة طيران كوغاليمافيا ومقرها غرب سيبيريا، تحمل على متنها 217 راكبا إضافة إلى 7 أفراد هم طاقم الطائرة.

وذكرت تقارير أن الطائرة كانت تقل 214 راكبا روسيا إضافة إلى 3 ركاب أوكرانيين.

وقال مسؤولون مصريون إن من بين الضحايا 138 امرأة و17 طفلا.

وأعلنت السفارة الروسية في تغريدة لها على موقع تويتر “مقتل جميع ركاب الطائرة الروسية“.

وعثرت فرق الإنقاذ على حطام الطائرة على بعد نحو 50 كيلو متر جنوب مدينة العريش في إحدى القرى التابعة لمركز الحسنة بوسط سيناء.

ونقلت وكالة رويترز عن ضابط بفرق البحث قوله “استخرجنا أكثر من 100 جثة من بينهم 5 أطفال من حطام الطائرة“.

وأضاف الضابط الذي رفض الكشف عن اسمه أن “الطائرة انشطرت إلى نصفين أحدهما احترق والآخر تهشم على الصخور“.

وأعلنت شركة لوفتهانزا الألمانية وشركة إير فرانس الفرنسية عن تجنب التحليق في أجواء منطقة سيناء في أعقاب سقوط الطائرة الروسية.

وقالت الشركتان إنهما اتخذتا هذا القرار في انتظار وضوح الرؤية بشأن سقوط الطائرة الروسية.

ويذكر أن الشركتين هما أكبر شركتي طيران في أوروبا.