التغيير : الشروق حذَّر رئيس السلطة الإقليمية لدارفور، التجاني السيسي، من انزلاق الإقليم إلى منحدر سحيق ، ووصف ما يحدث من صراعات بــ"العبث".

وقال السيسي خلال تفقده، يوم الأحد، عدداً من المرافق الخدمية والمؤسسات الشرطية بولاية وسط دارفور، قال، إن الحرب في دارفور دمرت المرافق الخدمية وخلخلت النسيج الاجتماعي، وأسهمت في الاستقطاب الإثني الذي أصبح من وسائل الكسب السياسي.

 وحذّر من انزلاق دارفور إلى منحدر سحيق ما لم يعمل أهلها على تدارك الأوضاع وأخذ العظة من دروس الماضي، ووصف ما يحدث في دارفور من صراعات، بالعبث. وشدّد على أنه آن الأوان لإيقاف ما أسماه بالعبث من صراعات قبلية وسياسية.

واتهم رئيس السلطة الإقليمية لدارفور جهات لم يسمها بأن لها مآرب من إذكاء نار الفتن، وطالب الدولة بأن تقوم بدورها في جمع السلاح من أيدي المواطنين، فضلاً عن توفر الإرادة الرسمية والشعبية لانتشال دارفور من هذه الفتن، وقال إن سلطة الإقليم لن تسمح لدارفور أن تتآكل بسبب الصراعات الإثنية.

وكشف السيسي عن التحضير لمؤتمر دارفور للسلم الاجتماعي، مبيناً أن الوضع مهيأ لذلك بعد الإجراءات التي قامت بها السلطة وحكومات الولايات، لتأمين الحواضر بتطبيق مقررات اجتماع لجنة الأمن الإقليمية الداعي لنظافة المدن من مظاهر التفلتات وحسم أسباب التدهور الأمني.