التغيير : جوبا  تفاقمت ازمة شُح الوقود التي يعاني منها سكان مدينة جوبا عاصمة جنوب السودان بشكل كبير ما ادي الي شبه شلل كامل في الحياة  في العاصمة الاحدث في العالم. 

وتتزاحم عشرات السيارات امام محطات تقديم خدمة الوقود – علي قلتها – منذ اكثر من أسبوع في ظل شُح المواد البترولية وتوقف بعض المحطات عن الخدمة بعد عدم وصول شاحنات النفط التي تنقلها. 

وشهدت الاسواق ومواقف المواصلات العامة ازدحاما مماثلا وسط السكان بعد ان توقفت حركة السيارات واضطر العشرات الي الذهاب الي أماكن عملهم والعودة بالأرجل. واشتكي الكثيرون من ارتفاع أسعار المواصلات بشكل جنوني. وقال احد العاملين في السوق ” بعض سائقي خطوط المواصلات لجأوا الي زيادة أسعار المواصلات بنسبة وصلت اكثر من ١٥٠٪ وحتي عندما نقرر ان ندفع هذه المبالغ فإننا لا نجد المواصلات”. 

وتقول مصادر رسمية ان سبب شُح الوقود هو تدهور الأحوال الامنية وعدم مقدرة سائقي سيارات نقل الوقود من الوصول الي جوبا بالاضافة الي انخفاض النفط المنتج في الآبار في المناطق التي تشهد معارك مستمرة بين القوات الحكومية ومقاتلي المعارضة.  

واندلعت اعمال عنف في جنوب السودان عندما اتهم رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت نائبه السابق رياك مشار بالضلوع في محاولة لقلب نظام الحكم وهو ما نفاه الأخير لكن اعمال العنف تحولت في كثير من الأحيان الي نزاعات قبلية أدت الي مقتل مئات الألاف من المواطنين في حوادث وصفتها بعض منظمات حقوق الانسان الدولية  ” بالإبادة الجماعية”.