تجاوزات بقيمة 13 مليار دولار بمفوضية العون الإنساني بشمال دارفور كمال عمر يتّهم أحزاباً بـ (قبض) مليارات من (الوطني) الحكومة تقر بفشل القطن المحور وراثياً الوطني: الحديث عن حكومة انتقالية وانتخابات (وهم) **

تجاوزات بقيمة 13 مليار دولار بمفوضية العون الإنساني بشمال دارفور

التغيير: المجهر

حصلت المجهر على مستند خاص بمفوضية العون الإنساني بولاية شمال دارفور يكشف عن استيلاء أحد مناديبها على معدات وآليات بقيمة 13 مليار جنيه عبارة عن منحة من دولة الصين تقدمت بها لمفوضية العون الإنساني بالفاشر. وحسب المستندات، فإن الشخص المعني ويدعى (أ.أ.م) تم تكليفه كمندوب عن المفوضية لتسلم معدات وآليات المنحة الصينية من المفوضية الاتحادية بالخرطوم من أجل ترحيلها للمفوضية في الفاشر. وتشير المستندات إلى أن أ.أ.م تسلم المعدات من المفوضية بالخرطوم وفق أورنيك 12س على دفعتين بتاريخ 6/6/2013، و 6/10/2013، وقد وقع على أوراق التسلم، إلا أنه لم يقم بتسليمها كاملة. وأشار خطاب كبير المراجعين بولاية شمال دارفور بالنمرة (ج م ق/د ش د/م ع أ) إلى أن المندوب تسلم من مخازن المفوضية بالخرطوم 10 تراكتورات بكامل ملحقاتها وقام بتسليم خمسة واستولى على خمسة وتسلم كذلك 20 قشارة بكامل ملحقاتها ورد 10 لمخازن الفاشر واستولى على 10، وتسلم أيضاً سبعة مولدات كبيرة (17 واط) بكامل ملحقاتها استولى عليها جميعاً، وتسلم كذلك 30 مولداً متوسطاً (12 واط) وبكامل ملحقاتها سلم منها 17 واستولى على 13، وتسلم أيضاً 50 مولداً صغيراً (6 واط) بكامل ملحقاتها سلم منها 10 مولدات واستولى على 40. وكشف مصدر حكومي واسع الاطلاع بولاية شمال دارفور ل(المجهر) عن تشكيل لجنة تحقيق في التجاوزات، قامت باستدعاء المندوب المعني، وقال إنها بصدد تنفيذ إجراءات قانونية في مواجهته.

**

كمال عمر يتّهم أحزاباً بـ (قبض) مليارات من (الوطني)

التغيير: اليوم التالي

أقر كمال عمر الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي عضو آلية 7+7 بموضوعية مطالبة بعض المتحاورين في جلسات الحوار الوطني بقاعة الصداقة، بنثرية من آلية الحوار، وبرر قوله بأن المطالبين لبوا نداء الحوار من مناطق بعيدة تاركين مصالحهم الخاصة لصالح المصلحة العامة، وأردف أن مطالبهم بالحصول على نثرية يرسخ لقيمة الشفافية باعتبارها ضمن آليات بناء الدولة الحديثة. وأكد كمال عمر، أن نقاشاً دار بين المشاركين في مجال مداولات الحوار الوطني حول الحصول على نثرية مالية، ونقل رفض المؤتمر الشعبي الحصول على أي نثرية وأكد استعدادهم للدفع من أجل شراء الاستقرار الوطني. وأكد عمر مسؤوليتهم كآلية وكأحزاب في قائمة الحوار في الوقوف مع المطالب الموضوعية لهذه الجماعات المتحاورة التي وصفها بالمجموعات الصغيرة ذات الظروف الخاصة، وقال إنها انتهجت أسلوب المكاشفة ولم تقدم طلباتها (بالدس)، ولم تنتهج أسلوب بعض القوى السياسية التي قال إنها تعارض المؤتمر الوطني وتقبض منه المليارات في الوقت ذاته – لكنه لم يسمها، وأقر عمر بحق المجموعات بالمطالبة بنثرية من آلية الحوار دون أن يكشف عن ميقات حسم المطالبة وعن الكيفية التي سيتم عبرها صرف النثرية وتوقيتها.

**

الحكومة تقر بفشل القطن المحور وراثياً

التغيير: التيار

أقرت وزارة الزراعة الاتحادية بعدم مطابقة وملائمة القطن المحور وراثياً (الصيني 2) لبيئات السودان، لعدم استجابته لمقاومة عدد من الأمراض، وأبلغ وزير الزراعة إبراهيم الدخيري لجنة الزراعة بالبلمان أمس الإثنين بأن القطن المحور وراثيا غير مقاوم، وأن وزارته ستمنع زراعته بالجزيرة والوسط، وقال الوزير خلال اجتماعه بالجنة أمس بمشاركة وزيري الصناعة والثروة الحيوانية لمناقشة تدابير فجوة الأعلاف، رداً على سؤال العضو محمد علي نمر، بوجود أمراض ضربت القطن المحور بجنوب الجزيرة منذ العام الماضي والحالي، وقال الوزير: سنمنع ونوقف زراعة القطن المحور لعدم مقاومته، وسنتكفل بتبعات كل ذلك). فيما نبه النائب نمر في تصريح ل(التيار) لتعرضهم لخسائر كبيرة بسبب المرض الذي ضرب المحصول، وتساءل عن كيفية إدخال تقاوي ذلك القطن برغم عيوبه الفنية.

**

الوطني: الحديث عن حكومة انتقالية وانتخابات (وهم)

التغيير: اليوم التالي

عدّ إبراهيم محمود حامد، نائب رئيس المؤتمر الوطني لشؤون الحزب، مقترح حزب المؤتمر الشعبي بتكوين حكومة انتقالية وحل مؤسسات الدولة وإجراء انتخابات، لايعد كونه وهماً. وكان المؤتمر الشعب قد كشف في ورقة له حصلت عليها اليوم التالي أمس الأول الأحد، عن إنه سيناقش بعد جلسات الحوار الوطني، مقترح تكوين حكومة انتقالية برئاسة المشير عمر البشير تمتد حتى 2016، تجري بعدها الانتخابات التأسيسية، ويظل الدستور الحالي حاكماً للبلاد مع إجراء تعديلات عليه بواسطة المجلس الوطني الحالي، وأن تقتضي نصوص التعديل انتهاء الأجل فوراً لولاية كل الذين تولوا مناصب دستورية سابقة للحوار القومي. وقال مساعد الرئيس ل(اليوم التالي) أمس الإثنين: (لايمكننا أن نلغي المؤسسات عشان نعمل بدلها مؤسسات غير معروف سندها القانوني، ولا جاية من وين، ودا كلو وهم). موضحاً أنه لايوجد أي سبب يجعل الدولة غير مستقرة لأن ذلك سبب رئيس في عدم الاستقرار السياسي بالبلاد، ونوه محمود إلى أن الحوار مفتوح وأي شخص لديه كلام يقولو، وزاد: مش من بدري يحدد مخرجات الحوار شنو. في السياق رحب محمود بعودة الصادق المهدي لكون أن الحكومة دعته أكثر من مرة للمشاركة في الحوار، وقال محمود إن أي شخص لديه مساهمات في الحوار مرحب به ومطلوب.

**

مسيرة احتجاجية إلى السفارة الأمريكية اليوم الثلاثاء

التغيير: المجهر

تسير منظمات مجتمع طوعي ومدني اليوم الثلاثاء، مسيرة احتجاجية إلى السفارة الأمريكية في الخرطوم بمناسبة مرور 18 عاماً على العقوبات الأحادية التي تفرضها الولايات المتحدة على السودان، الذي يعتزم تسليم المقرر الخاص تقارير عن آثار العقوبات الاقتصادية. وتسعى المسيرة التي تتحرك من شارع المفتي بالخرطوم 2 قبالة استديو (ماجستك) الساعة الحادية عشر صباحاً، تسعى لتذكير واشنطون بمرور ثمانية عشر عاماً، أي منذ العام 1997 من القرن الماضي،  على العقوبات التي تفرضها على البلاد، وترفع المسيرة شعار: مواطنون ضد العقوبات. وتصدر المسيرة بياناً تعدد فيه الآثار الكارثية على شرائح المجتمع الضعيفة، بسبب تأثر قطاعات النقل والزراعة والصناعة والصحة والتعليم. وستسلم المسيرة نسخة من البيان إلى مسؤولي السفارة الأمريكية، تطالب برفع العقوبات فوراً.

**

12.9 مليون جنيه حجم الاعتداء على المال العام

التغيير: آخر لحظة

كشف المراجع العام الطاهر عبدالقيوم عن أن حجم الاعتداء على المال العام بلغ 12.9 مليون جنيه في العام الماضي، منها 3.5 مليون جنيه في الأجهزة القومية مقارنة ب 3.6 مليون جنيه في العام 2013، من إجمالي إيرادات الدولة الفعلية البالغة 53.6 مليار جنيه، وبلغ حجم الاعتداء على المال العام بالولايات 5.8 مليون جنيه مقارنة مع الفترة السابقة البالغة 18 مليون جنيه حيث تم استرداد 1.9 مليون جنيه. وفيما رفضت 17 شركة حكومية الخضوع للمراجعة، رفضت إدارة ببنك السودان المركزي تقديم مستندات لديوان المراجع، في وقت أفصح عبدالقيوم عن تجاوزات في شركة الكهرباء. وبشأن العائدات النفطية أشار التقرير إلى احتساب مصروفات تشغيلية ورأسمالية بزيادة دون وجه حق بلغت 960 مليون دولار وذلك عند توزيع الأنصبة بين الحكومة والشركاء، منوهاً إلى اعتماد 332 مليون دولار منها كمصروفات حقيقية فقط ومايزال المتبقي 628 مليون دولار تحت المناقشة إلى الآن.

**

وزير العدل يرفض شطب بلاغ في مواجهة عبدالرحمن علي نافع

 التغيير : الصيحة

رفض وزير العدل د. عوض الحسن النور شطب الاتهام في مواجهة المتهمين عبدالرحمن علي نافع، وأحمد عمر حسن نمر ، ومحمد بابكر أحمد، على خلفية مقتل الراعي عطا المنان حسن رحمة تحت وطأة التعذيب. وأصدر الوزير قراراً قضى بإعادة الأوراق إلى النيابة المختصة والتي بدورها حولت البلاغ إلى المحكمة وفقاً للمواد 130،22،25،75 من القانوني الجنائي لسنة 1991 المتعلقة ب(القتل العمد)، الاشتراك والتحريض والامتناع عن تقديم المساعدة الضرورية.

**

حركة مسلحة تطالب بمراقبة دولية في الحوار الوطني

التغيير: الصيحة

طالبت حركة العدل والمساواة السودانية بقيادة بحر الدين عبدالله بوجود مراقبين دوليين من الاتحاد الأوربي والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية في الحوار الوطني. ونقل محرر التغطيات بالصيحة جاد الرب عبيد عن نائب رئيس الحركة وممثلها في الحوار الوطني بلجنة الهوية عبدالله سعد محمد قوله أمس من الضرورة وجود مراقبين دوليين حتى يكون الحوار مسنوداً بشكل قوي من الغرب لضمان تنفيذ مخرجاته بشكل شرعي وجاد. وطالب سعد في تصريح خاص ل(الصيحة) بتمديد فترة الحوار حتى تستطيع القوى الممانعة المشاركة، وأكد أن لجنة الهوية ناقشت المشاكل القبلية والجهوية. وكشف أن الحركة انسحبت من الجبهة الثورية بعد انحرافها عن النظام الأساسي، وقال إنها انتهت سياسياً وعسكرياً، وأشار إلى أنها تعاني من القيادات الديكتاتورية التي تمارس الهيمنة داخل الجبهة.

**

رئيس حزب المستقلين: التطبيع مع إسرائيل ضروري لحاجتنا إلى السلام

التغيير : السوداني

شدد رئيس حزب المجلس السياسي للسودانين المستقلين، عضو الجمعية العمومية للحوار الوطني، عبدالرازق محمد إمام، على ضرورة التطبيع مع إسرائيل، وقال إن 80% من البعثة الدبلوماسية لإسرائيل موجودة في أفريقيا، وأن السودان جزء من المنظومة الأفريقية، وبالتالي سيجد نفسه في صراع ظاهر وخفي مع الأفارقة، مايحدث كثيراً من الخلافات والاختراقات والعداء المبطن، الذي يمكن للسودان أن يتفاداه جراء تطبيعه مع إسرائيل، وأضاف في أن رغبة شعبنا في السلام والرفاهية تحتاج إلى علاقات دبلوماسية طيبة مع الجميع. وكان حزب المجلس السياسي للسودانيين المستقلين، دفع بورقة مختصرة للجنة العلاقات الخارجية بالحوار الوطني، طالب فيها بضرورة التطبيع الكامل مع إسرائيل من أجل إحداث متغيرات حقيقية في علاقات السودان الخارجية بصفة عامة، لينعكس ذلك إيجاباً على الاقتصاد والأمن السوداني.

**

التحرير والعدالة تطالب بفترة انتقالية برئاسة البشير

التغيير: السوداني

طالب حزب التحرير والعدالة بفترة انتقالية مدتها أربع سنوات، اعتباراً من نهاية مرحلة الحوار، وأن يكون المشير عمر البشير رئيساً لها، بجانب تمكين القوى السياسية للاستعداد للانتخابات وإعطاء الحكومة الانتقالية الفترة الكافية لتنفيذ مهامها. وأوضح وزير الدولة بالتعاون الدولي الأمين العام للحزب عثمان واش، في تصريح للمركز السوداني للخدمات الصحفية، أن رؤية حزبه في الحوار الوطني حول الدستور الانتقالي أكدت على ضرورة أن تعبر تشكيلة الحكومة الانتقالية على التنوع السياسي الموجود في الحوار الوطني والتنوع السوداني الجغرافي، وصولاً إلى تحقيق السلام الشامل وإعادة هيكلة أجهزة الدولة، مشيراً إلى أن الجهاز التشريعي خلال الفترة الانتقالية ينبغي أن يتكون من الأحزاب والحركات التي شاركت في الحوار مع الإبقاء على الدوائر الجغرافية في المجلس الحالي. وأكد واش أن الحوار انطلق بقوة، وأن مسيرته حتى الآن تبشر بالوصول لنتائج إيجابية.