ياسر عرمان "50" عاماً على اغتياله.. مالكوم أكس نكهة الستينيات وعطرها الي سيدي ومولاي الحاج مالك الشيباز:- "50" عاماً مرت منذ إغتيال سيدي ومولاي الحاج مالكوم أكس واحد من أشجع دعاة الحقوق المدنية والسياسية والمواطنة بلاتمييز.

 وتم إعادة فتح التحقيق في جرائم إغتيالات كثيرة في الولايات المتحدة ولكن الأجهزة الفدرالية والمسئولين في مدينة نيويورك لا يرغبون في إعادة فتح التحقيق في جريمة إغتيال ملكوم أكس، فالقضية لا تزال حية وتهدد السلم الإجتماعي على رأي بعض الجهات النافذة، وحينما يغتال إنسان على بعد خمسين عاماً ويظل الكشف عن الدم المراق يهدد السلم الإجتماعي فهذا يعني إن الإنسان المعني بالإغتيال لم يمت. فلماذا ظل مالكوم أكس حياً بعد خمسين عاماً من توقيعه على دفاتر الرحيل وشارات الوداع، وهل نحن في السودان معنيين بالقضايا التي أثارها مالكوم أكس، هل لبلادنا أي صلة بتلك القضايا، لاسيما حينما يتعلق الأمر بالحقوق المدنية والثقافية والإقتصادية والسياسية وعلى رأسها حق المواطنة بلا تمييز، هل بإمكاننا إعادة تعريف المشروع الوطني السوداني بعد فصل الجنوب والأسباب التي أدت اليه وبعد الإبادة وجرائم الحرب التي أرتكبت ضد قوميات سودانية مهمة، وهل بإمكاننا إستعادة الدولة السودانية المختطفة بسياسات التمكين وشعارات الإسلام السياسي بل إستعادة الإسلام نفسه بعد أن تم إختطافه لكي يكون داعماً للنسيج الوطني لا مصدراً من مصادر الشقاق. هل هنالك درس ما يهمنا من حركة الحقوق المدنية والسياسية والثقافية في الولايات المتحدة الأمريكية في ستينيات القرن الماضي، هل بإمكاننا إقامة مشروع بناء وطني جديد دون قيام تحالف عريض للحقوق المدنية والإقتصادية والثقافية والسياسية بين قوى التغيير المؤمنة بالمواطنة بلا تمييز وبالعدالة الإجتماعية وبديمقراطية الثروة والثقافة وإعادة هيكلة الدولة السودانية وإقامة الوحدة في التنوع لمصلحة جميع السودانيين، لا سيما إن واقع اليوم يشهد إختطاف الدولة والثروة والسلاح والإعلام من قبل طرف وحيد ملأ مساحات عريضة وهمش الأخرين وإتنشر على نحو سرطاني وطفيلي، ويتضح يوماً بعد يوم إنه لايمكن الوصول الي دولة مدنية ديمقراطية قائمة على المواطنة بلاتمييز الا بتعديل موازين القوى وإقامة تحالف جديد للحقوق المدنية والسياسية والثقافية. وهي قضايا شديدة الشبه بالقضايا التي ناضل من أجلها مالكوم أكس والسؤال قائم حول إمكانية إنجاز هذا التحالف الذي يجب أن يحظى بدعم من المهمشين والقوى الديمقراطية معا وأن يكون قوى إنتخابية قادرة على المنافسة والوصول الي السلطة ديمقراطياً وعبر حركة جماهيرية سلمية، وهل بإمكان هذا التحالف أن يأخذ قضايا القوميات المضطهدة والمهمشة ويربطها بمحتواها الإقتصادي الإجتماعي الثقافي  السياسي، أي الربط بين الإقتصاد السياسي للإضطهاد القومي وتجلياته وتمظهره الثقافي، وقضايا الديمقراطية الإثنية والمواطنة بلاتمييز وجذورها الإقتصادية الطبقية، هل بإمكان ذلك التحالف أن يرى بعينين نافذتين عين على الإضطهاد القومي والثقافي وعين على جذوره الطبقية، أي أن لا يكتفي هذا التحالف العريض بمظاهر الإضطهاد القومي وتجلياته ورموزه ورمزياته وان لايتوقف عند تغيير الأشكال والألوان والإحلال والإبدال بل الذهاب عميقاً لتغيير علاقات الإستغلال نفسها، والإستغلال هو الإستغلال سواء أن جاء من بني جلدتك أو من الآخرين. إن إلغاء علاقات الإستغلال نفسها هو مربط الفرس، فدخول أوباما الي البيت الأبيض مثلاً كان خطوة جيدة وغير كافية لتبديل أوضاع المضطهدين من بيض وسود وفي الماضي رفع بعض (اللوا) في كينيا شعار (أجعلوا من أوبينقا أودينغا ملوينيرا) دون أن يدركوا إن أوبينقا حينما يكون ملوينيرا سيذهب بعيداً من (اللوا) أنفسهم.

لقد مضى مالكوم أكس ولكن بعد “50” عاماً لم يفت أوانه واوان القضايا التي طرحها والحقيقة حينما إغتيل مالكوم أكس في نيويورك لم يتعدى عمري ثلاثة أعوام وهانذا بعد خمسين عاماً يأسرني مالكوم أكس على الرغم من بعد السنوات والمسافات من مكان مولد مالكوم أكس وإغتياله. ويظل مالكوم أكس شديد الأهمية لأناس كثر على نطاق العالم أجمع وكذلك لأناس لم يولدوا بعد.

في السودان مايزال البحث جاريا لبناء حركة حقوق مدنية ثقافية سياسية جديدة بالإستناد على كل إرث الحركة الديمقراطية ومؤسساتها وقواها الإجتماعية الجديدة والقديمة وإرث العمل السلمي والمسلح ودون دمجها تنظيمياً بل بخلق تحالف عريض وكتلة تاريخية لبناء دولة حديثة على أساس المواطنة بلا تمييز والعدل والديمقراطية والتنوع الثقافي ومواجهة قوى الماضي التي تتمسك ببناء وطن قائم على الدين والإثنية وترفض دولة المواطنة.

إن مصاعب اليوم التي يواجهها الشباب وإنعدام بارقة الأمل أحيانا وضبابية شعارات التغيير ونزوع بعض قوى التغيير لإهتمامات جزئية تتغافل قضايا المواطنة بلا تمييز أو تركز عليها وتتغافل قضايا العدالة الإجتماعية والديمقراطية وفي الحالتين تتقاصر عن إنجاز التغيير، إن الواجب يحتم علينا العبور من النظرة الجزئية الي رؤية شاملة لقيام تحالف وطني عريض إستراتيجي من أجل المواطنة والحقوق المدنية والثقافية والسياسية والعدالة الإجتماعية، لا يغيب قضايا المواطنة بلا تمييز ولا يتجاهل الجذور الإقتصادية الإجتماعية للإضطهاد القومي ويلتزم جانب الديمقراطية، تحالف يرى بعينين ولا يغمض عينه على بعض الحقائق ويفتحها على جزء منها، تحالف يضع نصب عينيه قضايا النساء والإضطهاد المركب عليهن وقضايا الشباب وإعطاءهم برنامج يحي الأمل لديهم ويضعهم في قلب الحياة السياسية والثقافية والإجتماعية كمساهمين لا متلقيين سلبيين في هامش الفعل السياسي الثقافي الإجتماعي تضرب صفوفهم العطالة وإنسداد الأفق، ويهتم بقضايا البيئة مثلما يهتم بتوفير الخبز والصحة والتعليم والمياه النظيفة ويربط عضوياً بين نهضة المدينة والريف وفي عبارة جون قرنق الرصينة نقل المدينة الي الريف لا الريف الي المدينة.

إن نداء دولة المواطنة والعدالة الإجتماعية برنامج جاذب لبناء كتلة تاريخية للتغيير وإقامة دولة حديثة تعترف بحق الآخرين في أن يكونوا آخرين دون إغفال لديمقراطية الثروة والسلطة والثقافة.

ومن هنا نحتفي بحياة سيدي ومولاي مالكوم أكس بعد خمسين عاماً من تغيبه المتعمد وفي نفس اليوم الذي كان يريد أن يعلن فيه برنامجه الجديد والذي لو قدر له أن يتم لعبر مالكوم أكس الي الضفة الآخرى وتحالف مع قطاعات إجتماعية وثقافية متعددة المشارب لا على أساس اللون أو الدين بل على أساس إلغاء كل علاقات الاستغلال الإقتصادي والثقافي والإجتماعي السياسي، ولم يكن مستغرباً إغتياله ذاك اليوم على وجه التحديد مستبقين إعلانه لبرنامجه الجديد لخطورة ما سيترتب عليه في حصون حركة الحقوق المدنية.

دار الزمان دورات عديدة منذ مقتل مالكوم أكس في 21 فبراير 1965م في مدينة نيويورك ولم ينقضي هوى الحاج مالك الشيباز عند الكثيرين في طول المعمورة وعرضها وأنا في معيتهم أكتب بالمحبة كلها الي سيدي ومولاي مالكوم أكس ولا تزال سيرته ومقتله مدار بحث وتامل فلسفسيا وجنائياً والصلة بين ماضي مالكوم أكس وحاضرنا لا تنقطع ورغم ما قيل (كل زمن وليهو هلاله) ولكن هلال مالكوم أكس لايختفي ولا يشيخ وصوره الأخاذة  تزين صفحات التواصل الإجتماعي ومع تقدم أدوات التصوير وفاعليتها لاتزال صوره بالأبيض والأسود ولمحاته الزكية ووجهه الصبوح جاذبة مثل القضايا التي طرحها، فهوى مالكوم أكس لا ينقضي وصوره الجميلة لا تسقط بالتقادم، بل إن المقابلات التلفزيونية التي أجراها منذ زمن بعيد مثلها مثل أفلام السينما العظيمة لا ينفك الناس يشاهدونها، لغته كوخز الإبر في بركة الضمير الإنساني الأسنة سيما حينما يتعلق الأمر بالمساواة بين الأجناس والتطلع نحو مجتمعات جديدة، رغم مرور الزمن تبقى إجاباته كما هي ذكية ودقيقة الصور رغم المتغيرات الكثيرة وتبدل حركتها في نسق وسياق إجتماعي وأقتصادي وثقافي وسياسي جديد ولكن إجابات مالكوم أكس تصوب على أهدافها بدقة ومع ظهور متحدثين بارعين على مدى سنوات غيابه لكنه يظل في مقدمة البارعين. والحاج مالك الشيباز إنسان محظوظ عاش وظل كذلك، وفي بداياته في ولاية نبراسكا كان يمكن أن ينتهي في عالم المخدرات وقضايا اللصوصية الصغيرة وبالفعل دخل السجن في قضايا صغيرة وخرج بإحلام إنسانية أكبر ويظل يخرج من ضيق المكان الي الزمان السرمدي الفسيح حتى الذين إغتالوه أخطأوا التصويب عليه وخرج من قميص جنازته الضيق الي عالم من الإنسانية بلا ضفاف، وحتى كتابة هذه السطور حبه مقيم والقضايا التي تناولها بالأمس هي قضايا اليوم في فرغسون، وحينما أرادوا التخلص منه بحفرة في الأرض صعدت به القضايا التي نذر نفسه من أجلها الي السماء فهو في الثريا والثرى ولا يخلوا أمره من ضربات حظ عظيمة، قبح إغتياله عمق جمال صورته، فالكلمة أقوى وأكثر خلوداً من المدفع  وبقى أثر مالكوم أكس على مر السنوات فحياة الإنسان قصيرة في هذا العالم بالإغتيال أو بدونه والضوء الذي يبقى من بعض البشر يمكن رؤيته لقرون أتيات.

قام العم إليجا ملوك وهو من قدامي المحاربين بزيارة دكتور قرنق مبيور في منزله وهو من أهم أقرباءه الذين لم يتخلوا عنه في الحرب وفي السلام ووجد قرنق مبيور يراجع خطابه الذي سيقراءه في التوقيع النهائي على إتفاقية السلام وقال له العم إليجا (إنني أخاف عليك بعد توقيع إتفاقية السلام، رد قرنق ما الذي تخشاه يا أنكل إليجا) فرد قائلاً (أخشى أن يقوموا بإغتيالك) فرد قرنق بثبات، وكان يقول له تأدباً (أنكل) لفارق العمر بينهما، ( أنكل إليجا كما تعلم إنني قد قمت بقيادة الألاف الذين قدموا أرواحهم من أجل قضيتهم ولم أكن أفضل منهم، وإذا ما تم إغتيالي بعد توقيع إتفاقية السلام فسأكون قد أديت مهمتي بتوقيع إتفاق سلام مشرف لمن قمت بقيادتهم وهو ما كنت أسعى إليه بأن أنهى الحرب بطريقة مشرفة وهذا هو المهم) ذكر لي العم إليجا ملوك ذلك لاحقاً في حواراتي المتفرقة معه عن شخصية قرنق مبيور أتيم، وهذا العام رحل أنكل إليجا مثلما عاش ذو مبادئ ومواقف واضحة وصارمة وقد أوجعني رحيله وذهبت لزيارته قبيل رحيله مرات عديدة وهو واحد من أصلب القوميين الجنوبيين الذي إلتقيتهم.

إن الإنسان المعنوي يعيش على نحو أكثر مضاءة من الإنسان المادي وهذه هو بها الفضاء الإنساني، رحل مالكوم أكس وأثبت إن العالم قابل للتغيير.