الخرطوم- التغيير أكدت وزارة العدل السودانية ان عدد قتلى أحداث سبتمبر من العام 2013 بلغ مائة شخص وان اربعة منهم قتلوا برصاص الشرطة. 

وقال عوض الحسن النور، وزير العدل خلال مؤتمر صحافي السبت ، ان مائة شخص قتلوا في أحداث سبتمبر أربعة منهم قتلوا برصاص الشرطة، مشيرا الى أنهم ليس لديهم دور في الاعتداء على الشرطة، منوها الى انه لا يزال البحث جاريا عن الجناة لتقديمهم لمحاكمة.

وأكد  انه سيتم دفع الديات لأسر الضحايا وتعويض الذين تعرضت ممتلكاتهم للإتلاف بواسطة القضاء في القريب العاجل.

وكان الرئيس السوداني قد وجه وزارة العدل بتعويض ضحايا احداث سبتمبر ولم يطالب بالقصاص من قتلة الضحايا. 

إلى ذلك استنكر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مسلك الحكومة ممثلة في وزارة العدل تجاه قضية”شهداء سبتمبر” وشددوا على ان اختزال القضية في التعويضات ودفع الديات “استفزاز لمشاعر الشعب السوداني” الذي يرغب في تحقيق يكشف الجناة ويقتص للشهداء.

وفيما تتضارب ارقام الضحايا بحسب المسئولين الحكوميين فقد اكد وزير العدل السابق ان عددهم ٨٤ شخصا فيما قال الوزير الحالي ان عددهم ١٠٠ شخص ، في وقت تقول فيه لجنة ضحايا الأحداث الوطنية ومنظمات دولية معنية بحقوق الإنسان ان عدد الضحايا تجاوز المائتي شخص معظمهم قتل بتصويب الرصاص المباشر.