مك فازوغلي: نفتقد 13  مليار من أموال متأثري سد الروصيرص   حملات مكثفة ضد اصطياد "القنافذ" البشير يزور جوبا الأحد المقبل ويستبقها بزيارة ثانية للرياض لجنة الحقوق بالحوار تطالب بالغاء مادة "التحلل" **

مك فازوغلي: نفتقد 13  مليار من أموال متأثري سد الروصيرص  

 التغيير: الصيحة

كشف مك مملكة فازوغلي بولاية النيل الأزرق، المك يوسف حسين، عن عدم معرفة متأثري تعلية خزان الروصيرص حتى الآن ، بمصير 13 مليار جنيه تم تخصيصها لهم نظير التأثر بالتعلية. وقطع بأن المبالغ التي استلمها بعض المواطنين أقل بكثير من المبلغ الذي حددته اللجنة المشتركة من إدارة السدود ووزارة العدل وحكومة الولاية.  ونقل محقق الصيحة صديق رمضان، عن مك مملكة فازوغلي بولاية النيل الأزرق المك يوسف حسين قوله،إن الدولة لم تف بكامل تعهداتها تجاه المتضررين من عمليات تعلية خزان الروصيرص الذين تم تهجيرهم من مناطقهم الأصلية إلى مدن تفتقد الخدمات المطلوبة خاصة مياه الشرب والطرق. وأوضح حسين أنهم ظلوا منذ العام 2012 الذي شهد تهجيرهم يسعون وراء التعويضات، وشدد على أن جميع محاولاتهم باءت بالفشل وأكد أن مشاريع المهجرين الزراعية غمرتها المياه ووزعتها إدارة السدود لغير مستحقيها، ولم تعوض أصحاب الحق، وقال إن أسماء الكثيرين منهم سقطت دون مبررات من كشوفات التعويض، فضلاً عن حذف أسماء أخرى من الكشف، وتساءل حسين عن مصير ال13 ملياراً التي حددتها اللجنة وعن الوجهة التي ذهبت إليها.

**

حملات مكثفة ضد اصطياد “القنافذ”

التغيير: التيار

حذر المكتب الصحفي للشرطة المواطنين من اصطياد القنافذ، لأنه مخالف للقانون ويعرض من يقوم بذلك للمحاكمة بموجب قانون الصيد والحظائر القومية، مشيراً إلى أن القنافذ غير ضارة وتشكل أحد أذرع منظومة التوازن البيئي والمكافحة البيولوجية. وقال بيان للمكتب الصحفي أمس، إن إدارة حماية الحياة البرية نظمت حملات للمراقبة والمكافحة أسفرت حتى الآن عن تدوين 19 بلاغاً تحت المادة 36 من قانون الصيد والحظائر القومية لسنة 1986 ضد متهمين بالحيازة غير المشروعة لهذا الحيوان. من جانبه أكد مدير الإدارة العامة للحياة البرية اللواء شرطة سند سليمان، أن إدارته وجهت كافة قواتها بالمركز والولايات لتكثيف حملات المكافحة والحماية واتخذت الإجراءات القانونية في مواجهة كل من يضبط بحوزته هذا الحيوان، وتوجيه جميع الشُعب بالموانيء والمطارات للتدقيق في عملية المكافحة حتى يتم ضبط كل المخالفين والمخالفات العابرة خارج الوطن وضبط عمليات التهريب والحد منها.

**

البشير يزور جوبا الأحد المقبل ويستبقها بزيارة ثانية للرياض

التغيير: المجهر

يشارك رئيس الجمهورية المشير عمر البشير الأحد المقبل، في الاحتفال الذي تقيمه “إيقاد” بجوبا، والخاص بتوقيع الاتفاق الأمني بين الفرقاء في دولة جنوب السودان، إيذاناً بانطلاق الفترة الانتقالية المنصوص عليها في اتفاق أديس للسلام بين الطرفين، طبقاً لسودان تربيون. وقبيل توجهه إلى جوبا يغادر البشير يوم غد الثلاثاء إلى المملكة العربية السعودية، للمرة الثانية بعد أسبوع من زيارته الأولى التي أنهاها قبل يومين، وذلك للمشاركة في اجتماعات القمة العربية اللاتينية التي تعقد يومي 10-11 من الشهر الجاري بالرياض وتبحث عدة قضايا على راسها الإرهاب والمناخ. وقال المتحدث الرسمي باسم الخارجية علي الصادق للصحفيين، إن الوزير إبراهيم غندور غادر أمس الأحد إلى المملكة للمشاركة في اجتماعات القمة على مستوى وزراء الخارجية لمناقشة التوصيات، تمهيداً لرفعها لاجتماع القادة في القمة التي تجمع 12 دولة من أمريكا اللاتينية و22 دولة عربية. ويعقب غندور مشاركته في اجتماع الرياض بقيادة وفد السودان المشارك في القمة الأوربية الأفريقية التي تستضيفها مالطا لمناقشة مكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر.

**

لجنة الحقوق بالحوار تطالب بالغاء مادة “التحلل”

التغيير: اليوم التالي

كشفت لجنة الحريات والحقوق في الحوار عن مطالبة وردت في مناقشات الحوار بإلغاء مادة “التحلل” من أجل محاكمة المعتدين على المال العام، وإلغاء قانون الأراضي والمعاملات المدنية لعامي 70 و 84، وإلغاء تحرير السوق والاحتكار، وقالت اللجنة إنها قدمت مناشدة بقومية الشرطة وولائية إدارتها، ونوهت إلى قرار بدعوة مديري الأراضي القومية والتسجيلات القومية والمساحة القومية، ومدير أراضي السلطة الإقليمية لدارفور الخميس المقبل، لإلقاء الضوء على قضية الأراضي في السودان ومايليها من مشاكل حيازة ونزع، وأكد إبراهيم دقش مقرر اللجنة في مؤتمر صحفي أمس الأحد، اتفاق اللجنة على وثيقة الحقوق المتضمنة في دستور 2005 مع إعادة النظر فيها، وكشف دقش عن أن حركة العدل والمساواة السودانية أكدت في المداولات انحيازها للسلام وعدم تعاملها مع أي أجندة خارجية وأنها ستكون أول المتصدين حال الاعتداء على أرض الوطن، وأشار إلى تنظيم ورش خلال الأيام المقبلة مع جهاز الأمن والمخابرات وإدارة السجون ومكتب سلام دارفور بالخصوص.

**

انفجار خط المياه بشارع الوادي يعطِّل حركة المرور

التغيير: المجهر

تسبب انفجار لخط المياه الرئيسي المغذي لمنطقة أم درمان شمال، أمس الأحد، في غمر أجزاء واسعة من شارع الثورورة بالوادي. واجتاحت المياه كلية التربية جامعة الخرطوم حتى مقابر أحمد شرفي ومسيد الشيخ قريب الله. وأدى تدفق المياه إلى شل حركة المرور بالمنطقة من استوب المقابر إلى كلية التربية كما اتجهت المياه نحو الحي. وقال مواطنون للمجهر كانوا يحاولون إغلاق الماسورة في قلب الشارع الرئيسي المسفلت صباح أمس، إن الماسورة انفجرت منذ الصباح وقد تدفقت المياه بصورة كبيرة حول المنطقة، وأعاقت حركتها وحتى لحظة حديثهم لم تكن السلطات المسئولة قد حضرت للمكان.

**

السلطات تمنع قيادات معارضة من مغادرة البلاد

التغيير: آخر لحظة

منعت السلطات بمطار الخرطوم أمس عدداً من قيادات المعارضة من مغادرة البلاد وقامت بحجز جوازاتهم دون إبداء أسباب للتوقيف. وقال الناطق باسم قوى الإجماع الوطني بكري يوسف لآخر لحظة، إن السلطات منعت وفد قيادات المعارضة الذي يضم سكرتير الحزب الشيوعي محمد مختار الخطيب، وعضو قوى الإجماع الوطني طارق عبدالمجيد، ورئيس الحزب الاتحادي الموحد جلاء الأزهري من مغادرة البلاد، وقامت بحجز جوازاتهم. مشيراً إلى أن الوفد كان في طريقه إلى العاصمة الفرنسية باريس للمشاركة في اجتماع قوى نداء السودان المقرر عقده في الفترة من 10-15 من الشهر الحالي.

**

لجنة برلمانية تستجوب المراجع العام ..

 التغيير: الصيحة

كشفت لجنة الشؤون المالية والاقتصادية عن إعادة استجواب المراجع العام حول مبلغ 690 مليون دولار، التي أظهرها تقريره الأخير كتجاوزات في عائدات البترول. ونقل محرر الصيحة بالبرلمان محجوب عثمان عن عضو لجنة الشؤون الاقتصادية وزير المالية السابق علي محمود عبدالرسول قوله أمس أن المبلغ الذي أظهره المراجع العام بدأ منذ العام 1996، وحينها لم تبدأ الدولة تصدير البترول، وقطع عبدالرسول في تصريح صحفي بالبرلمان أمس بأنهم سيستجوبون المراجع العام حول هذه الأرقام من خلال اجتماع يعقد في الأيام المقبلة حتى تقف اللجنة على تفاصيل المبلغ مثار الجدل.

**

وفد من القضارف يزور البرلمان بخصوص أراضي الفشقة

التغيير: التيار

كشف مصدر مطلع عن وفد رفيع لولاية القضارف، سيزور البرلمان خلال اليومين القادمين، لبحث وحسم قضية اعتداءات المليشيات الأثيوبية على المناطق الحدودية، بولاية القضارف، وأبلغ مصدر مطلع التيار أمس الأحد بأن وفداً رفيعاً من ولاية القضارف برئاسة محمد عبدالله المرضي، سيلتقي برئيس البرلمان بروفيسور إبراهيم أحمد عمر ويطلعه على الأوضاع فيما يلي الأراضي الزراعية وماوقع عليها من تعديات كبيرة من جانب مليشيات إثيوبية مسلحة، وقال المصدر: قيادات القضارف تعمل للوصول لحل جذري للقضية بتنفيذ إعادة ترسيم الحدود بين الجانبين، وفقاً للحدود الدولية المعترف بها بين الجانبين ودولياً، وفي الأثناء يزور البرلمان صباح اليوم الإثنين وفد من الكونغرس الأمريكي سيلتقي برئيس البرلمان ويشرف جلسة البرلمان اليوم.

**

عطا: الجريمة الإلكترونية تشكل مهدداً أمنياً خطيراً

 التغيير: السوداني

شدد وزير الإعلام، د. أحمد بلال عثمان، على ضرورة حماية النظم الدفاعية والأمنية من محاولات الاختراق من قبل بعض الهواة من الشباب، في وقت حذر فيه من سقوط أولئك الشباب في أيدي منظمات اجرامية تستغلهم في ارتكاب جرائم إليكترونية، تتحصل من خلالها على المعلومات. وكشف رئيس جهاز الأمن الفريق أول محمد عطا، لدى مخاطبته الجلسة الافتتاحية لورشة السيسا أمس، أن الجريمة الإليكترونية باتت تشكل مهدداً أمنياً خطيراً يتطلب تضافر الجهود الدولية والإقليمية لمحاربتها، مع أهمية تطوير التشريعات والقوانين لمحاربتها، مشيراً إلى أن السودان أنشأ عدداً من مراكز البحوث ووفر فرصاً لمجموعة من الشباب النوابغ باستيعابهم في جهاز الأمن بغرض الاستفادة منهم في انتاج معالجة ذكية للجرائم الإليكترونية.