أم درمان : التغيير إتهم نائب دائرة "هيا" أحمد يحي محمد، جهات ولائية ومركزية، بإلغاء زيارة وفد المجلس الوطني إلى منطقة "شدياب" التابعة لمحلية هيا.

وأوضح النائب المستقل ، في تصريحات صحفية بالبرلمان ، أن أكثر من (3000) من أهالي دائرته يسكنون في العراء جراء السيول منذ العشرين من اكتوبر الماضي، وأنه رفع بخطاب عاجل  الى جنة الشؤون الاجتماعية بالبرلمان والتى من ضمن اختصاصاتها مكافحة التشريد وتفعيل العمل الطوعي والانساني ودرء الكوارث.  وقال النائب ، أن المتضررين انتظروا زيارة من قبل البرلمان أملاً  في درء الكارثة، وهذا ما لم يحدث  وأوضح العضو البرلماني، أن لجنة الشؤون الاجتماعية والخدمات بالبرلمان تماطل في الرد علي الخطاب، بالرغم من أن الإدارة المالية وافقت عليه وصدقت له بعربة لزيارة المتضررين في “شدياب”. وأكد أن اللجنة “عملت خُطة” تحول دون الزيارة. ودعا البرلمان للنظر في هذه المشكلة وتنفيذ الزيارة للوقوف علي الاوضاع.  ونوه الي أن والي البحر الأحمر ” ليست لديه رغبة في تكوين علاقات مع نواب الولاية المستقلين”. 

 وكانت أمطار مفاجئة وسيول ضربت “هيا”ومناطق عديدة في المنطقة نتج عنها تصدع وتهديم أكثر من (352) منزل. 

في سياق منفصل، شنت مني إدريس عمر، عضو لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس الوطني، هجوما لاذعاً علي حكومة البحر الأحمر، وأشارت إلي أن إنشاء مدينة للحجاج بسواكن يعتبر خصماً علي قطاع الخدمات ، ووصفت الخطوة بـ”قطع أرزاق المواطنين”. وقالت أن العمل الصحيح هو أن تقوم حكومة الولاية بإنشاء مخطط لقطاع الفنادق وبيعه للقطاع الخاص.