التغيير: الخرطوم   صادر جهاز الأمن والمخابرات رواية " أنا والرئيس.. أسرار المرايا وجنون الياسمين" من المكتبات بالخرطوم يوم أمس الأول ليرتفع عدد الكتب المصادرة إلى (8) كتب خلال شهر واحد.

ونقلت نشرة لحزب ” المؤتمر السوداني ” أن أجهزة الأمنية صادرت من المكتبات رواية للكاتب فائز الشيخ السليك بعنوان انا والرئيس .. أسرار المرايا و جنون الياسمين لتضاف لقائمة الروايات والكتب الثمانية المصادرة منذ مطلع أكتوبر للعام الحالي”.

وكانت السلطات الأمنية قد صادرت من معرض الخرطوم الدولي للكتاب ( 7) كتب خلال شهر أكتوبر الماضي من داخل صالات العرض، ومعظم الكتب المصادرة تتبع لدار أوراق للنشر” المصرية،

يذكر أن الدار تجنبت عرض كتب ” الزلزال.. العقل السوداني ذاكرة مثقوبة وتفكير مضطرب” وروايتي ” مراكب الخوف” و “أنا والرئيس .. أسرار المرايا وجنون الياسمين” خوفاً من المصادرة خلال معرض الكتاب، وتفادياً لتهديدات أمنية وجهتها السلطات للعارضين من الدور العربية والدولية.

وأكد الناشرون تلقيهم تهديدات مباشرة بعدم عرض أي كتاب يصنف ضمن الكتب المتعارضة مع سياسات النظام الإسلامي الحاكم في السودان.

وتحصل بعض أصحاب المكتبات بطرق مختلفة على كتب فايز الشيخ السليك، وبدأوا في عرضها، إلا ان السلطات لاحقتهم، وانتزعت رواية ” أنا والرئيس . .أسرار المرايا وجنون الياسمين”.

 وتدور أحداث الرواية بين أحد الدكتاتورين في بلد ما دون الإشارة الى اسم البلد، وبين مواطن حول فتاة يسعى كل طرف للفوز بها، فيما تناولت الرواية واقع الاستبداد السياسي والديني عبر أحداث متصاعدة استخدمت السلطة خلالها الخطاب الديني والتعذيب والسجون لمواجهة المعارضين، كما أشارت الى جلد الفتيات واغتصاب الأطفال بواسطة أحد شيوخ تحفيظ القرآن الكريم.

يذكر أن السلطات السودانية سبق وأن رفضت السماح بتوزيع رواية ” مراكب الخوف” في الخرطوم في عام 2012، برغم تقدم الكاتب بطلب “للمصنفات الأدبية والفنية” .