التغيير : الخرطوم كشف حزب المؤتمر السودانى عن تنفيذ عقوبة الجلد على أحد أعضائه بمدينة كريمة، شمال السودان إثر مشاركته فى مخاطبة سياسية.

وأوضح الحزب على موقعه الالكتروني، أن السلطات نفذت حكماً بالجلد في حق عضو الحزب ،إبراهيم حسن إبراهيم المنحدر من مدينة الفاشر بدارفور، كعقوبة له علي مشاركته في مخاطبة سياسية للحزب اقيمت في الثلاثين من ابريل الماضي، دعت الي مقاطعة الانتخابات في حملة “إرحل”.

وكانت الشرطة قد استدعت إبراهيم للتحقيق معه بعد أن أفرجت عنه حينها بالضمان، وفور مثوله أمام قسم الشرطة قُدِّم  لمحاكمة فورية بدلاً عن التحري، وهو ماحرمه من الحصول على المساعدة القانونية من محاميه.

وأدان حزب المؤتمر استمرار جلد المعارضين تحت ستار الأحكام القضائية، ودعا على لسان أمينه إعلامي أبوبكر يوسف إلي العمل من أجل ألغاء القوانين المقيدة للحريات.

وأكد يوسف مواصلة حزبه للعمل الجماهيري المفتوح، عبر كل اﻵليات التي يراها مناسبةوكانت السلطات قد نفذت أحكاما مماثله فى حق عدد من أعضاء وقيادات الحزب بينهم أمينه السياسى مستور أحمد.