التغيير: وكالات دخلت العلاقات السودانية المصرية أزمة جديدة واتهمت الخرطوم الشرطة والأمن المصريين بشن حملات على السودانيين في القاهرة في وقت كانت سفارة الخرطوم قد حذرت رعاياها من حمل مبالغ مالية هناك.

وبعثت سفارة السودان في القاهرة بمذكرة إلى وزارة الخارجية المصرية تحتج فيها على تعرض السودانيين المَوجودين بمصر الى مُعاملة سيئة من قبل الشرطة والأمن الوطني الأمر الذي اعتبرته السفارة السودانية أمراً غير مقبول، 

وقالت مذكرة  من السفارة معنونة لمكتب نائب مساعد الوزير لشؤون الأجانب والتصديقات بالخارجية المصرية، انها سبق وأن أرسلت مذكرة في وقت سابق ولم تتلق رداً حتى الآن.وقالت المذكرة إن البلاغات والمعلومات التي تصل للسفارة السودانية أفادت بتعرض السودانيين في مصر ،وخاصة القاهرة، إلى معاملة سيئة من قبل الشرطة والأمن المصرييْن (وهذا أمر غير مقبول بالنظر للعلاقات التي تربط بين البلدين والاتفاقيات المُبرمة بينهما وخاصةً اتفاقية الحريات الأربع).

وأعربت السفارة عن أملها في أن يجد الأمر الاهتمام اللازم من جهة الاختصاص، كما يحدوها الأمل في أن تتلقى ما يفيد بصدور التعليمات بالتحقيق في تلك المُمارسات والإجراءات ووقفها فوراً.

ورجح مراقبون أن تحصر السلطات المصرية حملاتها على العناصر الموالية للحكومة السودانية والحركة الإسلامية مع تزايد موجة الارهاب في مصر على خلفية سقوط طائرة روسية  في مصر قبل اسابيع واعلان ” داعش علاقتها بالحادث، وكذلك نشاط جماعة الأخوان المسلمين ذات الصلة بالخرطوم.