التغيير : الخرطوم قالت وحدة تنفيذ السدود إنها ستشرع فى اجراءات قانونية ضد مروجي "اشاعة" دخول حاويات بها مواد كيمائية ضارة إلى السودان.

وكان المدير الأسبق لهيئة الطاقة الذرية السودانية، د. محمد صديق قد كشف الأسبوع الماضى عن دخول مواد كيميائية خطيرة للبلاد من إحدى الدول الآسيوية، أثناء عمليات حفر سد مروي. وقال إن السلطات سمحت بدخول آليات ومعدات من تلك الدولة.

وأضاف صديق خلال حديثه في ورشة ، أن الدولة الآسيوية استقلت هذه الفرصة وقامت بإدخال عدد 60 حاوية تحوي مواد كيميائية، وقامت بدفن 40 حاوية منها داخل مقبرتين بمنطقة السد، بينما تركت الـ20 حاوية الأخرى في العراء.

فى الاتجاه الآخر، نفى د . جعفر محمد حماد مدير وحدة تنفيذ السدود، فى تصريحات نقلتها (سونا) ادخال اية حاويات بها مواد كيميائية او ضارة بالبلاد من اي دولة وان الوحدة تتعامل مع شركات مقاولات واخرى استشارية عالمية معروفة وفق المعايير والمواصفات العالمية. واشار الى أن الوحدة بصدد اتخاذ الاجراءات القانونية حيال مروجي هذه الاشاعات.