التغيير : الخرطوم  أدانت الحكومة السودانية الهجمات التي تعرضت لها العاصمة الفرنسية باريس ووصفتها بالوحشية، وحمّلت الغرب مسئولية ماحدث "بسبب سياساته الخاطئة في منطقة الشرق الأوسط". 

وقال وزير الاعلام أحمد بلال عثمان في تصريحات صحافية محدودة ، أمس الأحد ،أن ماحدث في باريس”أمر فظيع ونوع من الهوس غير المبرر، وأن الخرطوم تدينه بأشد العبارات”. 

وحمّل  بلال حكومة الولايات المتحدة الامريكية مسئولية الهجوم ، بسبب سياساتها الخاطئة في المنطقة واحتضانها للمتطرفين الذين كانوا يقاتلون الروس في أفغانستان، مشيراً إلي أن تلك الجماعات أصبحت نواة فيما بعد للقاعدة وغيرها من المجموعات الإرهابية التي انشطرت منها.  وقال ان السودان كان يحتضن زعيم القادة اسامة بن لادن بصفته مستثمراً وليس بصفة أخري، وعندما كثر الحديث حوله قامت السلطات السودانية بابعاده من الخرطوم وإبلغت الادارة الامريكية بذلك. 

وقال بلال ، ان الغرب عالج القضية السورية بشكل خاطئ ، وأن رحيل الرئيس بشار الأسد لن يحل المشكلة بسبب وجود العشرات من التنظيمات الإرهابية المتشددة داخل الاراضي السورية. وأضاف،”ان السودان علي وعي تام لما يجري في المنطقة ، وأنه محصن من الثورات التخريبية، أو دخول الجماعات الإرهابية”.