التغيير : الخرطوم  قال وزير الإعلام السوداني أحمد بلال عثمان،أن منع قيادات المعارضة من السفر إلى باريس للمشاركة في اجتماعات "نداء السودان"، جاء بطلب من الأمانة العامة للحوار، وليس بقرار من السلطات الأمنية. 

وشدد وزير الإعلام على رفض الحكومة الحوار خارج السودان “مادام هنالك متحاورون بالداخل”.وقال أن رفض المعارضة المشاركة غير مُبرر” لأن الحكومة  استجابت لكل مطالبهم للمشاركة في الحوار”.

وأكد بلال ان الحكومة مستعدة لإطلاق سراح المحكومين من الحركات المسلحة، حال موافقة قياداتها علي الحوار.واستدرك الوزير قائلاً بأن البديل هو الحرب إذا ظلوا في مربع الرفض.وأضاف،”حاليا لا توجد حركات مسلحة في دارفور تستولي علي أي منطقة ماعدا بعض العصابات الصغيرة. والقوات المسلحة تسيطر علي كافة أرجاء الإقليم”. 

 ودعا المجتمع الدولي للضغط علي قادة الحركات المسلحة حتي تشارك في عملية الحوار. وقال الوزير أن جزء من المجتمع الدولي يتحرك بسلبية ضد الحوار الوطني عن طريق احتضانها لقادة الحركات المسلحة.

 واجتمع الوزير بعدد من مراسلي وكالات الأنباء بمكتبه، وطلب منهم تغطية أنشطة الحوار وعدم تجاهل فعالياته، مشيراً إلي أن عملية الحوار وصلت مراحل مهمة بعد انضمام بعض الاحزاب والحركات المسلحة.