التغيير : وكالات أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونسيف"، أنها عاجزة عن تمويل 60% من الاحتياجات الفعلية في السودان، الذي يشهد نزاعات مسلحة في ثلاث جبهات قتالية. 

وقال عمر عبدي”، نائب المدير التنفيذي لمنظمة “يونسيف” في مؤتمر صحفي عقده يوم الأحد بالخرطوم، إن ميزانية المنظمة في السودان البالغة نحو 130 مليون دولار، لا تغطي سوى 40% من الاحتياجات الفعلية

وأشار المسؤول الأممي، إلى أن 6% من أطفال السودان، خصوصاً في مناطق النزاعات، يموتون بأمراض يمكن تجنبها. ومنذ عدة سنوات تعاني المنظمات الإنسانية العاملة في السودان، من نقص في تمويل أنشطتها

فيما كشف الممثل المقيم لليونيسيف بالسودان قيرت كابلير عن ان الاوضاع في الشرق مثيرة للقلق فيما يتعلق بالأطفال، وقطع بأن سوء التغذية في الشرق أكبر من دارفور. وقال إن اليونسيف قررت تقوية وجودها في الشرق، بفتح مكتب لها ببورتسودان وتخصيص ميزانية للشرق تعادل ميزانية دارفور.

وتعمل بالسودان نحو 20 منظمة إنسانية، تابعة للأمم المتحدة، بجانب أكثر من 100 منظمة أجنبية أخرى، تتركز غالبية أنشطتها في مناطق نزاعات، حيث يحارب الجيش 4 حركات مسلحة، في 8 ولايات

وتسبب النزاع المسلح المندلع منذ العام 2003، في إقليم دارفور، الذي يقطنه نحو 7 ملايين نسمة، بمقتل 300 ألف شخص، وتشريد نحو 2.5 مليون شخص، بحسب إحصائيات الأمم المتحدة، وتشهد أيضا ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق المتاخمتين لدولة جنوب السودان نزاعا مسلحا منذ عام 2011