التغيير: الخرطوم كشف والى القضارف عن تعديات على مواطنين ومزارعين سودانيين بجنوب ولايته بواسطة مسلحين اثيوبيين.

وقدم الوالي ميرغني صالح تنويراً لوزير الدفاع الفريق عوض بن عوف يوم الاربعاء عن مجمل الأوضاع الأمنية بالولاية على خلفية الأحداث التي شهدتها مناطق جنوب الولاية والتعديات على المواطنين والمزارعين في محلية الفشقة .
وأوضح ميرغنى صالح وفقا لوكالة الانباء الحكومية (سونا) الجهود التي تبذلها الولاية على المستوى الأمني والسياسي بالمركز و الولاية بغرض إحتواء تلك الأحداث والحفاظ علي أرواح المواطنين وممتلكاتهم.

واكد صالح حرصهم على “العلاقات الإستراتيجية والمتميزة بين السودان وإثيوبيا من خلال التنسيق المشترك بين الجانبين دون التفريط في سيادة البلاد وحقوق المواطنين”، حسب قوله .

وكان رئيس المجلس التشريعي لولاية القضارف، قد كشف الاسبوع الماضى عن استيلاء الجيش الاثيوبى على ثلاثة مناطق بولايته وأعلن عن اختطاف مليشيات اثيوبية لـ 20 مواطناً سودانياً، بمنطقة باسوندة، قبل الإفراج عنهم مقابل فدية مالية، قدرها 360 مليون جنيه.

واشار المرضي إلى ان “المليشيات الاثيوبية تحتل مساحة مليون فدان بمحليات الفشقة وباسنودة وقريشة والقلابات الشرقية، المتاخمة لحدود اثيوبيا”، واشار الى انها “اراضٍ خصبة ومنبسطة وذات مناخ متوازن وانتاجية عالية”.