التغيير: موقع الأمم المتحدة، فرنسا 24 انتقلت العمليات الإرهابية أمس الجمعة إلى مالي في غرب أفريقيا بعد أن احتجز مسلحون حوالى (170) رهينة  بينهم فرنسيون داخل أحد الفنادق بالعاصمة باماكو وقتلوا (3) منهم، في وقت قطع فيه الرئيس ابراهيم مشاركة في قمة تشاد وأعلن عن تحرير (17)  من الرهائن. 

وهاجم مسلحون، يشتبه بأنهم جهاديون، فندق “راديسون بلو” في العاصمة المالية باماكو، وسارعت قوات الشرطة إلى تطويق الفندق، وقال مراسلون إن عملية احتجاز رهائن هي جارية الآن. ودعا الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الجمعة الفرنسيين المتواجدين “في بلدان حساسة” لاتخاذ “احتياطاتهم”. 

وكانت جماعة إسلامية ارهابية  ظهرت باسم “جبهة تحرير ماسينا،” ومقرها في وسط مالي،  قد برزت في المنطقة وتم ربطها مع جماعة ” بوكو حرام ” في نيجيريا وتشاد، والنيجر، واعتبرها البعض فرعاً من تنظيم ” القاعدة” ، وشنت الجماعة عدة هجمات،   كان ضمنها حصار  لفندق سيفارا المستخدم من قِبل موظفي الأمم المتحدة، والذي خلَّف 13 قتيلًا على الأقل.

إلى ذلك قال الرئيس المالي إبراهيم كيتا، الذي يحضر قمة التشاد، في حديث حصري لفرانس24 بشأن عملية احتجاز الرهائن التي تعرض لها فندق “راديسون” في باماكو، إن “الأوضاع مقلقة لكن ليست ميئوس منها”، داعيا مواطنيه الالتزام بالهدوء. وأشار إلى أنه “ما من أحد بمنأى عن الإرهاب”

ومن جانبه أدان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة وبعثة الأمم المتحدة في البلاد -مينوسما في بيان صادر صباح الجمعة الهجوم الإرهابي الجاري في فندق بباماكو. وبحسب التقارير الواردة من مالي، اقتحم مسلحون فندق “راديسون بلو” في باماكو واحتجزوا 170 شخصا على الأقل كرهائن. وأثناء اقتحام الفندق قتل ثلاثة أشخاص. وفي وقت لاحق أفادت الحكومة بأنه تم إطلاق سراح حوالي ثمانية رهائن والجهود جارية لإطلاق الآخرين.

يذكر أن  فرنسا كانت قد تدخلت عسكريا  في منطقة  أزواد عام  2013  ضد الجماعات الإسلامية, لمنعها من التقدم نحو العاصمة المالية باماكو بعد أن سيطرت هذه الجماعات على مدينة كونا التي تبعد 600 كلم عن العاصمة , ولطردها من إقليم أزواد وفق ما قالت فرنسا , لكن محللين يقولون أن هناك دوافع أخرى للتدخل الفرنسي , منها : مناجم اليورانيوم التي تزود فرنسا بثلث حاجاتها من الكهرباء في النيجر , والتي تعرضت لهجمات من مسلحين , علاوةً على مصالح أخرى من النفط والغاز والشراكات التجارية مع دول في غرب وشمال إفريقيا , مثل : ليبيا , ونيجيريا , وموريتانيا , والجزائر , وكوت ديفوار , والسنغال.