التغيير: اليوم السابع دخلت الرئاسة السودانية على خط التوتر مع القاهرة بسبب ما اعتبرته الخرطوم "معاملة قاسية للسودانيين"، إضافة إلى مقتل ١٥ سودانيًا لدى محاولتهم التسلل إلى إسرائيل، فيما حذرت وزارة الخارجية السودانية من أن "ما يجرى سيضر بعلاقات البلدين".

وناقش نائب الرئيس حسبو محمد عبدالرحمن مع وزراء ومسئولين التقارير التي تحدثت عن «انتهاكات يتعرض لها السودانيون في مصر» وطلب تقريرًا عاجلًا لمعالجة الأمر.

وحذر نائب السفير السودانى في القاهرة رشاد فراج الطيب من “استمرار إجراءات القبض على السودانيين”، مؤكدًا أنها “لو استمرت ستضر ضررًا بالغًا بعلاقات الشعبين“.

وأكد السفير “رفض السودان للإجراءات الأخيرة من قبل سلطات الشرطة المصرية والأمن الوطني تجاه المواطنين السودانيين”، لافتًا إلى أنها إجراءات “أصابت كثيرا من السودانيين بأذى شديد

إلى ذلك شدد السفير على أن “الوجود السوداني في مصر يأتى دائمًا دعمًا للسياحة والاقتصاد المصري، وليس خصمًا على الحالة الأمنية“.

وفى البرلمان السوداني تزايدت حدة اللهجة ضد مصر، وقال عضو البرلمان المستقل أبو القاسم برطم إن “طبيعة العلاقة مع مصر غير متوازنة، وما زال المصريون ينظرون إلى السودانيين نظرة استعلائية ونظرة المستعمر”، على حد قوله.

وأكد برطم أن “اتفاق الحريات الأربع غير مطبق من قبل الجانب المصري”، وطالب بإلغائه أو “تطبيقه بصورة صحيحة“، وأضاف  “ليس هناك ما يسمى دولة شقيقة.. عمق السودان الإستراتيجي في أفريقيا وفي مصالحه، وأينما كانت المصالح تكون الوجهة هي الشقيقة.

ورأى أن “المصري في السودان يمارس حقوقه أكثر من السوداني، لكن السودانى هناك يحتاج إلى تأشيرة وإقامة ويعامل كأجنبي درجة ثالثة